منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    ضغط الدم المرتفع :

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 16087
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    ضغط الدم المرتفع :

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 21, 2011 2:43 pm

    ضغط الدم المرتفع :

    ضغط الدم المرتفع هو الارتفاع الشاذ في ضغط دم الانسان. ضغط الدم المرتفع
    ليس فقط حالة خطرة في حد ذاتها، إنما يعد السبب الرئيسي وراء السكتات
    القلبية أو الدماغية أو الفشل الكلوي. ماذا عن العلاج؟...

    الشرح :



    ضغط الدم المرتفع






    تعريف:

    ضغط الدم المرتفع هو الارتفاع الشاذ في ضغط دم الانسان وهناك أنواع كثيرة
    من هذا المرض حيث تبدأ من الأشكال الخفيفة للمرض الى أصعب أنواعه الذي قد
    يتسبب في الوفاة السريعة المفاجئة ويطلق عليه اسم فرط ضغط الدم الخبيث
    والواقع أن ضغط الدم المرتفع ليس فقط حالة خطرة في حد ذاتها، إنما يعد
    السبب الرئيسي وراء السكتات القلبية أو الدماغية أو الفشل الكلوي كما أن
    كثيرا من الناس من جميع الاعمال يعانون من هذا المرض.
    وقياس ضغط الدم يوضح برقمين فضغط الدم العادي للشاب البالغ على سبيل المثال
    يعادل 120/80 والرقم الاول يشير الى الضغط الانقباضي وهو ضغط الدم عند
    انقباض عضلة القلب ، أما الرقم الثاني فيشير الى الضغط الانبساطي وهو ضغط
    الدم عن ارتخاء عضلة القلب ويعتقد كثير من الاطباء أن قراءة قياس ضغط الدم
    الزائد عن
    150/95 بالنسبة للبالغين يعني ارتفاعا في ضغط الدم .


    مسببات المرض:

    عندما يتقدم الناس في العمر فإن ضغط الدم يرتفع لديهم عادة وذلك لان
    شرايينهم تصبح أقل مرونة وبالتالي يتدفق الدم ببطء أكثر وتنتج بعض حالات
    ارتفاع ضغط الدم عن أمراض الكلى والغدد الكظرية المفرطة في النشاط ولا
    يستطيع الاطباء معرفة سبب ارتفاع ضغط الدم في حوالي 90% من الحالات التي
    تعرض عليهم ويسمون مثل هذه
    الحالات فرط ضغط الدم الاساسي.


    الاعراض:

    في معظم الحالات لا ينتج عن ارتفاع ضغط الدم أية أعراض الى أن تحدث
    المضاعفات الخطرة فقد يسبب ارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال انفجار شريان
    في الدماغ مما يؤدي الى سكتة دماغية كما أن ضغط الدم المرتفع يجبر القلب
    على أن يعمل بطريقة أكثر إجهادا مما قد يسبب بالتالي سكتة قلبية وقد يسبب
    هذا المرض أيضا فشلا كلويا عندما يعمل على إقلال تدفق الدم الى الكليتين
    وبالاضافة الى ذلك يعد ارتفاع ضغط الدم سببا رئيسيا لحدوث تصلب الشرايين.


    الوقاية والعلاج:

    ينبغى على جميع الاشخاص في مختلف الاعمال أن يتحققوا من ضغط الدم لديهم من
    حين لاخر فكثير من الحالات المرضية التي يكون فيها ضغط الدم مرتفعا بنسبة
    قليلة
    يمكن علاجها والتحكم فيها عن طريق تقليل الوزن وتجنب تناول الاطعمة ذات
    الملوحة الزائدة وممارسة التمرينات الرياضية ويستطيع الاطباء التحكم تقريبا
    في جميع
    الحالات الاخرى عن طريق الادوية بما في ذلك بعض أنواع المداواة التي تعمل
    على تقليل إفراز أنزيم الرنين وهورمون الالدوستيرون ويمكن منع حدوث
    التأثيرات
    الاكثر خطورة الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مثل السكتات الدماغية والقلبية عن طريق علاج ضغط الدم المرتفع قبل أن يصل الى مستويات خطرة.




































































































































    نقص جلوكوز الدم (السكر) :

    نقص جلوكوز الدم او مرض السكر هو حالة تحدث عندما لا يحتوي الدم على كمية
    كافية من الجلوكوز (السكر). خلايا الاعصاب خاصة أعصاب الدماغ – هي أكثر
    الخلايا تأثرا بقلة كمية الجلوكوز. تحدث معظم حالات مرض نقص جلوكوز الدم
    بين الاشخاص الذين يتعاطون أدوية الداء السكري .

    الشرح :

    نقص جلوكوز الدم (السكر


    تعريف:

    نقص جلوكوز الدم او مرض السكر هو حالة تحدث عندما لا يحتوي الدم على كمية
    كافية من الجلوكوز (السكر) ويوفر الجلوكوز الطاقة لخلايا الجسم وتتطلب بعض
    الخلايا امداد مستمرا من الجلوكوز كما
    أن خلايا الاعصاب خاصة أعصاب الدماغ – هي أكثر الخلايا تأثرا بقلة كمية الجلوكوز.


    مسببات المرض:

    تحدث معظم حالات مرض نقص جلوكوز الدم بين الاشخاص الذين يتعاطون أدوية
    الداء السكري وتحتوي أجسام هؤلاء الاشخاص على كمية من الانسولين اقل من
    المطلوب
    والانسولين هورمون ينظم نسبة السكر في الجسم وتحتوي دماء هؤلاء الاشخاص على
    نسبة سكر أكثر من اللازم ولذلك فإنهم يتعاطون الانسولين أو أية أدوية أخرى
    تعمل
    على إنقاص نسبة السكر في الدم ويحدث نقص جلوكوز الدم اذا كانت الجرعة أكبر
    من المطلوب أو عندما يكون ذات تاثير أقوى من الغرض المستهدف.


    ويصنف الاطباء الحالات الاخرى من مرض نقص جلوكوز الدم الى مجموعتين : عضوية
    ووظيفية فنقص جلوكوز الدم العضوي والذي يعد اشد خطورة من حالة النقص
    الوظيفي
    ينتج عن شذوذ جسماني وقد تؤدي أمراض الكبد المختلفة الى حدوث نقص جلوكوز
    الدم العضوي ويختزن الكبدة عادة كمية من السكر في شكل غليكوجين (نشا
    حيواني) ويحول
    الكبد الغليكوجين الى جلوكوز ويدفعه عبر الدم الى حيث تحتاجه خلايا الجسم
    وقد يفشل الكبد المريض في دفع الكميات الكافية من الجلوكوز وقد يتسبب
    اضطراب الغدد
    الصماء (المنتجة للهورمون) في حدوث نقص جلوكوز الدم العضوي ، فعلى سبيل
    المثال تستطيع بعض الاورام الخبيثة في البنكرياس – وهو العضو الي ينتج
    الانسولين –
    إفراز كمية أكثر من المعتاد من الانسولين وبطبيعة الحالف فإن العلاج في هذه الحالة يتطلب إجراء جراحة لازالة الورم.



    الاعراض


    يمكن أن تشمل الجوع واتساع بؤبؤ العين والصداع والقلق والخوف وشدة خفقان
    القلب والعرق وقد يبدو على الاشخاص الذين يعانون من نقص شديد في السكر
    علامات
    الاضطراب وعدم التنسيق والتداخل والغموض في التحدث وفي الحالات المرضية
    المتقدمة قد يصاب المريض بتشنجات وبفقد الوعي وفي حالات نادرة يتعطل نشاط
    الدماغ وقد تحدث الوفاة.


    الوقاية والعلاج


    النوع الرئيسي من نقص جلوكوز الدم الوظيفي هو نقص جلوكوز الدم التفاعلي
    والذي يعد مبالغة في رد الفعل الطبيعي للجسم تجاه الاكل وتزيد كمية السكر
    عادة في
    الدم لعدة ساعات بعد تناول أي وجبة خصوصا لو كانت تلك الوجبة تحتوي على
    كثير من الكبروهيدرات (النشويات والسكريات) وقد ينخفض مستوى الجلوكوز لدى
    كثير من
    الاشخاص الاصحاء الى حد يكون منخفضا جدا عما كان عليه قبل تناول الوجبة ثم
    يعود الى الارتفاع ثانية الى مسوى البداية ولا تتم ملاحظة هذا الانخفاض في
    سكر الدم
    لدى كثير من الناس ولكن لدى أي شخص مصاب بنقص جلوكوز الدم التفاعلي فإن
    الانخفاض في سكر الدم الى اقل من المستوى المعتاد يؤدي الى اعراض مرض نقص
    جلوكوز الدم وفي معظم الحالات تختفي هذه الاعراض دون علاج خلال عدة دقائق
    أو في مدة أقصر من ذلك اذا تناول هذا الشخص شيئا ما يحتوي على سكر.

    والواقع أن نقص جلوكوز الدم الوظيفي يحدث بصورة متكررة أكثر من نقص جلوكوز
    الدم العضوي ولكنه ليس حالة شائعة وقد لا يدرك بعض الاطباء أن الانخفاض
    المؤقت في
    سكر الدم غالبا ما يحدث بمثابة رد فعل للاكل وبالتالي قد يؤدي عدم الادراك
    هذا الى تشخيص خاطيء شائع لنفص السكر الوظيفي ويعزي حدوث هذه الحالة الى
    عدة مشكلات
    شائعة مثل التعب والارهاق والخوف والقلق وعدم القيام بالوظيفة بالشكل
    المناسب ويتفق معظم الاطباء في الوقت الحاضر على أن هذه المشكلات في معظم
    الحالات تنتج
    بفعل اسباب أخرى وقد يتضمن علاج نقص جلوكوز الدم الوظيفي اتباع نظام تغذية
    يحتوي على توازن مدروس للبروتين والكربوهيدرات التي تتضمنها الاطعمة.


    [center]====== انتهى الموضوع ======
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 9:10 pm