منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الموسوعة الطبية الشاملة ( أمراض القلب والأوعية الدموية )

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 16682
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    الموسوعة الطبية الشاملة ( أمراض القلب والأوعية الدموية )

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 21, 2011 3:38 pm














    [center]الموسوعة الطبية الشاملة ( أمراض القلب والأوعية الدموية ) ..


    تحية طيبة للجميع هنا ..
    اليكم موسوعة طبية شاملة عن اهم واخطر واشهر الامراض
    دراسة ومعلومات واعرض واساليب علاج ونصائح ..
    نقلا عن موسوعات عالمية طبية لدى شخصيا ..
    نقلا عن موسوعات ومواقع طبية مشهورة ومعتمدة ..

    -----------------------------------------------




    ارتخاء الصمام التاجي Mitral Valve Prolapse :




    تعريف ارتخاء الصمام التاجي: هو مرض شائع، وأكثر الأمراض الصمامية حدوثاً.
    أسباب ارتخاء الصمام التاجى:ينتج هذا المرض عن ظهور ليونة وارتخاء في احدى
    وريقات الصمام الأمامية أو الخلفية أو كلتيهم، مع تطاول وتمدد في الأربطة
    المعلقة والداعمة لهذا الصمام مما يؤدي الى حدوث اندفاع في هذه الوريقات
    خلال انقباض البطين الأيسر داخل الأذين الأيسر مع حدوث ارتجاع للدم داخل
    الأذين بكميات مختلفة، الأعراض: أكثر الأعراض حدوثا هو الخفقان إذ يعتبر
    الشكوى الرئيسية لأكثر المرضى. والتشخيص: يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص
    السريري الدقيق. والعلاجك أغلب الحالات لا تحتاج الى علاج.



    الشرح :





    ارتخاء الصمام التاجيMitral Valve Prolapse










    التعريف:








    هو مرض شائع، وأكثر الأمراض الصمامية حدوثاً، إذ تبلغ نسبة الاصابة به بين 5-8% ويصيب النساء أكثر من الرجال




    المسببات:




    ينتج هذا المرض عن ظهور ليونة وارتخاء في احدى وريقات الصمام الأمامية أو
    الخلفية أو كلتيهم، مع تطاول وتمدد في الأربطة المعلقة والداعمة لهذا
    الصمام


    مما يؤدي الى حدوث اندفاع في هذه الوريقات خلال انقباض البطين الأيسر داخل
    الأذين الأيسر مع حدوث ارتجاع للدم داخل الأذين بكميات مختلفة.


    الأعراض:




    أكثر الأعراض حدوثا هو الخفقان إذ يعتبر الشكوى الرئيسية لأكثر المرضى، وسببه إما سرعة ضربات

    القلب
    أو وجود ضربات غير طبيعية، هذا الى جانب الشكوى من الآلام في الصدر
    والوخزات، وقد يشتكي البعض من زلة تنفسية وأحيانا تعب عام ودوخة وخدر في
    أحد الأطراف، وفي حالات نادرة يتعرض المصاب لنوبات من الفزع والاضطراب
    النفسي Panic Attack


    التشخيص:




    يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري الدقيق. ولمزيد من التأكد ومعرفة
    درجة الاصابة يستخدم التصوير بالأمواج فوق الصوتية للقلب وفي بعض الحالات
    يلزم اجراء تخطيط للقلب لمدة 24 ساعة للبحث عن أسباب الخفقان




    العلاج:




    أغلب الحالات لا تحتاج الى علاج، إما لأن الحالة من دون أعراض أو لأن
    الاصابة خفيفة جداً وتكفي مراقبتها. وعند وجود خفقان أو الآم صدرية مزعجة
    ومتكررة يمكن


    اعطاء المريض بعض الأدوية مثل مضادات بيتا أو الأسبرين بجرعات صغيرة
    للوقاية من التخثرات. كما يمكن إعطاء المريض المضادات الحيوية للوقاية من
    حدوث التهاب في الطبقة الداخلية للقلب (الشغاف القلبي) وذلك عند ظهور أي
    التهاب في المجاري التنفسية العلوية أو قبل اجراء الجراحات أو عند معالجة
    الأسنان.


    أما النصائح العامة التي تعطى لهؤلاء المرضى فهي:





    1. التوقف عن تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي وايقاف التدخين وتجنب الرياضة العنيفة وممارسة الرياضة البسيطة كالمشي والسباحة.



    2. يجب على المريض اتباع نصائح الطبيب بشكل صارم .


    [center][center]إضطرابات القلب :

    هناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب مثل:
    1- المرض الصمامي: وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور
    في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية. ونظم القلب غير الطبيعي: ويقصد
    به عدم انتظام دقات القلب وقد يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي
    اللانظمية الى الموت.

    الشرح :



    اضطرابات القلب


    هناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب مثل :


    1- المرض الصمامي

    وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف
    الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة
    الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول
    تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض
    أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض
    الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج
    من جريان الدم غيرالمنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى
    الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب
    الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج
    الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة أو يقلل
    من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى
    لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون
    إلى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام
    شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية.


    2- نظم القلب غير الطبيعي:


    ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي
    اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة
    في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن
    بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار
    القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية
    إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية
    للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين أو الأذين
    يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن
    تسرع القلب البطيني قد يؤدي إلى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة
    الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية
    في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا
    على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب
    القلب.


    [center]التشوهات الخُلقية (الولادية) :

    أحيانا يولد الطفل وبه بعض التشوهات الولادية مع تكون القلب بعضها، بسيطة
    لا تؤثر على حياة الشخص. الأعراض: قبل حدوث النوبة القلبية يعاني كثير من
    الناس الذبحة ويشعرون بدوران وسوء هضم وبعض الاعراض الاخرى. والتشخيص،
    والعلاج: يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب
    ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسوعات الاوعية

    الشرح :



    التشوهات الخُلقية (الولادية)




    التعريف:

    أحيانا يولد الطفل وبه بعض التشوهات الولادية مع تكون القلب، بعضها بسيطة
    لا تؤثر على حياة الشخص وبعضها حادة قد تؤدي الى الوفاة وهذه التشوهات مثل
    لغط القلب والفتحات الشاذة في القلب والتشوهات الحاجزية وهي ثقوب الحاجز.


    أعراضها:

    قبل حدوث النوبة القلبية يعاني كثير من الناس الذبحة ويشعرون بدوران وسوء
    هضم وبعض الاعراض الاخرى وكذلك الترسبات التي تحدث في الشريان التاجي وتؤدي
    الى انسداد الشريان .


    التشخصيص والعلاج:



    هناك ثلاث طرق لإصلاح عيوب القلب:


    1- يعدل الجراح الثقب في القلب بخياطة أطراف الثقب معا
    2- يتم ترقيع الثقب الكبير بنسيج صناعي.
    3- يتم ازالة صمامات القلب التالفة واستبدالها بصمامات الكرة القفص (وهو
    نوع من الصمامات يحتوي على قفص من الفولاذ يحيط بكرة مصنوعة من كربون معالج
    حراريا) كما يؤخذ نوع آخر من الصمامات المستبدلة من قلوب بعض الحيوانات
    وهو يعمل تماما مثل صمام قلب الانسان وذلك بأن يقوم الجراح بعمل غرز خياطية
    في الصمام الصناعي ويضعه في المكان الصحيح ومن ثم يخيطه مع القلب.
    (1) التهابات القلب : التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم
    وارتفاع الحرارة والألم مثل 1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو
    الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل
    الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل
    تحته كما أنه اذا تجمعت كمبية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب
    ويمنعه من ضخ كمية كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف
    التامور ويضغط
    على القلب ويزل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه. 2- التهاب الشغاف
    البكتيري: وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق بعض أعضاء الجسم حيث
    تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من الفم أثناء جراحة
    الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات ويدمر هذه
    البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند مرضى الصمام
    وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
    (2) هبوط القلب: وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم
    بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج
    معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض
    الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل
    الدم يرجع الى الرئة ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .


    علاجه:

    يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا
    يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسوعات الاوعية وهي تمنع
    محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط
    القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين
    واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية
    جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب
    غير قابل
    للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب
    إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان
    قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع
    لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء
    على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه
    الادوية أعرأض جانبية خطيرة.
    وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب : مثل- المرض الصمامي وهو
    ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات
    والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي
    مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على
    الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق
    التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع
    الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير
    المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير
    المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه
    الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط
    بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة
    أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة
    القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية
    الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم
    الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم
    انتظام دقات القلب وقد
    يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى
    اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب
    اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال
    أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه
    بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو
    جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب
    عندما يكون هناك مرض يجعل البطين
    أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه
    نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير
    المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت
    الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب
    ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على
    جانب القلب.



















































    [center]التهاب القلب :

    التهاب القلب وأعراضه التى تشمل وتشمل الورم وارتفاع الحرارة والألم مثل:
    التهاب التامور:يصيب التامور وهو الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج
    عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل
    الكلوي. التهاب الشغاف البكتيري: وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن
    طريق بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب.والعلاج: يستعمل
    الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من
    جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسعات الأوعية.

    الشرح :



    التهابات القلب




    أعراضها:

    التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم وارتفاع الحرارة
    والألم مثل: 1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو الحجاب الواقي
    الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية
    والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل تحته كما أنه اذا
    تجمعت كمية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب ويمنعه من ضخ كمية
    كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف التامور ويضغط على
    القلب ويزيل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه.
    2- التهاب الشغاف البكتيري: وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق
    بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من
    الفم أثناء جراحة الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات
    ويدمر هذه البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند
    مرضى الصمام وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
    (1)هبوط القلب: وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم
    بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج
    معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض
    الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل
    الدم يرجع الى الرئة
    ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .


    العلاج:

    يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا
    يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسعات الأوعية وهي تمنع
    محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط
    القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين
    واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية
    جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب
    غير قابل
    للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب
    إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان
    قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع
    لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء
    على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه
    الادوية أعرأض جانبية خطيرة. وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب
    : مثل- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام
    والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى
    الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا
    رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام
    مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس
    والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء
    تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم
    ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم
    واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا
    يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة
    منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة
    أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة
    القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية
    الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم
    الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم
    انتظام دقات القلب وقد
    يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى
    اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب
    اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال
    أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه
    بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو
    جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب
    عندما يكون هناك مرض يجعل البطين
    أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه
    نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير
    المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت
    الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب
    ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على
    جانب القلب.






















    الحمى الروماتيزمية Rheumatic Fever :

    (إن الحمى الروماتيزمية من أهم أسباب حدوث أمراض القلب المكتسبة عند
    الأطفال. كيفية حدوث العدوى، وأسباب حدوث العدوىن كذلك الأعراض: الأعراض
    الكبرى والعلامات الصغرى. وفى النهاية نعرض للوقاية والعلاج

    الشرح :



    الحمى الروماتيزمية (Rheumatic fever)


    إن الحمى الروماتيزمية من أهم أسباب حدوث أمراض القلب المكتسبة عند
    الأطفال، لذا فالوقاية منها يجنب الطفل مشاكل كثيرة، منها ان يعيش بمرض
    مزمن في القلب أو الوقوع فريسة لأمراض تؤثر بالسلب على صحته.


    كيفية حدوث العدوى:

    إن طريقة حدوث الحمى الروماتيزمية مازالت مجهولة حتى الآن، لكن وجد ان
    العدوى بالبكتريا السبحية مجموعة أ (Gruop A Bhaemolytic streptococci) أحد
    الأسباب،
    وغالبا ما تحدث الحمى الروماتيزمية بعد العدوى المتكررة بهذا الميكروب
    والذي دائما ما يصيب اللوزتين والحلق ولكن قد يسبب العدوى في اماكن اخرى
    مثل الجلد والجهاز التنفسي، وهناك دلالات تقول ان جدار الخلية لهذا
    الميكروب يحتوي على بروتين يتفاعل مع الغشاء المغلف لخلايا عضلة القلب
    وايضا الغشاء المغلف لخلايا طبقة العضلات بالاوعية الدموية للأوردة الصغيرة
    ووجد أيضا ان الاجسام المضادة لهذا البروتين البكتيري والاجسام المضادة
    المتكونة بجسم المريض نتيجة العدوى تتفاعل بنفس الطريقة السابقة مع الاغشية
    المغلفة لخلايا عضلات القلب والاوعية الدموية وكل هذه التفاعلات تسبب
    التهابا غير ميكروبى بعضلة القلب والاوعية
    الدموية والجلد والمفاصل قد تؤدي إلى تغيرات باثولوجية تنتج عنها مضاعفات
    واعراض ما يسمى بالحمى الروماتزمية وغالبا ما تحدث العدوى بالبكتيريا
    السبحية اولا ويتبع ذلك بحوالي 13 اسابيع حدوث الحمى الروماتيزمية ثم يتبع
    تكرارها.


    وهناك أسباب تساعد على حدوث الحمى الروماتزمية منها:

    -التاريخ الأسري (العامل الوراثي): فإصابة أفراد الأسرة بالحمى الروماتيزمية عامل مؤثر في حدوث هذه الحمى في الأفراد الآخرين.
    -العمر:الحمى الروماتيزمية تحدث غالبا بين عمر 4 سنوات وحتى15 سنة ومن الممكن في أعمار اقل أو بعد سن 15 لكن بصورة أخف.
    -الحالة الاقتصادية:ترتفع نسبة حدوث الحمى الروماتيزمية في الاوساط الفقيرة
    وذلك بسبب الزحام مما يؤدي إلى كثرة اصابة الأطفال بعدوى البكتيريا
    السبحية.
    -تكرار العدوى بالبكتيريا السبحية: يكون عاملا مؤثرا في حدوث تكرار الحمى الروماتزمية.
    الفصول: تحدث الحمى الروماتيزمية غالبا في فصل الشتاء.


    الأعراض:

    هناك علامات كبرى للحمى الروماتيزمية وأخرى صغرى ويتم التشخيص بناء على ظهور هذه الأعراض.


    اولا: الاعراض الكبرى

    -التهاب عضلة القلب (Carditis) مما ينتج عنه لغط بالقلب. وتكرار الحمى
    الروماتزمية يؤدي في النهاية إلى ضيق او اتساع او كليهما في صمامات القلب.
    -التهاب المفاصل(Arthritis): يحدث التهاب في عدد من المفاصل الكبيرة مثل
    الركبة والانكل والكوع والفخذ والرسغ والكتف، ويكون الالتهاب اولا في مفصل
    او اثنين لمدة اسبوع ثم تزول الأعراض وفى نفس الوقت ينتقل الالتهاب إلى
    مفصل آخر وهكذا
    -كوريا (Chorea): وهو عرض عصبي وتحدث في 10% 15% من الحالات ويحدث للمريض
    اولا اختلال عاطفي تتبعه حركات لاارادية سريعة غير منتظمة وليس لها هدف
    وغالبا ما
    تكون في عضلات الوجه أوالذراعين ويصاحبها ضعف في العضلات وهذا العرض غالبا
    مايختفي تلقائيا من 3 أسابيع إلى ثلاثة أشهر من بدء حدوثه، الحمرة
    (Erythema marginatum): وتحدث في 5% من الحالات وتكون في شكل خطوط متموجة
    أو حلقات لها حافة حادة وغالبا ما تحدث في منطقة الجذع.
    -عقد تحت الجلد (subcutaneous nodules) وتكون في 1% من الحالات وهى عبارة
    عن عقد صلبة غير مؤلمة تحت الجلد وغالبا ما تحدث فوق البروزات العظمية.


    ثانيا العلامات الصغرى للحمى الروماتيزمية:

    -ارتفاع درجة الحرارة.
    -الم المفاصل.
    -الاصابة السابقة بالحمى الروماتزمية.
    -تحاليل الدم الايجابية مثل:
    -ارتفاع سرعة الترسيب.
    -ارتفاع خلايا الدم البيضاء.
    -ارتفاع نوع من البروتين يسمى (CRP).
    وهناك علامات تدل على حدوث العدوى الحديثة بميكروب البكتيريا السبحية مثلا
    ارتفاع نسبة (ASOT) وهو جسم مضاد للبكتيريا السبحية ومزرعة الحلق الايجابية
    للميكروب.


    التشخيص:

    وتشخيص الحمى الروماتيزمية يتوقف على وجود العلامات الكبرى والصغرى، ولكي
    نشخص الحمى الروماتيزمية يجب ان تكون هناك علامتان من العلامات الكبرى أو
    واحدة بالاضافة إلى علامتين من العلامات الصغرى مع علامات الالتهاب
    بالبكتريا السبحية السابق ذكرها.
    ولكن وجود الكوريا (chorea) وحدها يشخص الحمى الروماتيزمية كما ان وجود
    دلالات حدوث الالتهاب بالحمى الروماتيزمية (ASOT) ليس كافيا لتشخيص الحمى
    الروماتيزمية في عدم وجود العلامات الكبرى.


    الوقاية:

    ويمكن منع حدوث مضاعفات الحمى الروماتيزمية بالعلاج الوقائي ويتمثل في:
    الوقاية العامة: بالابتعاد عن الاشخاص المصابين بعدوى البكتيريا السبحية
    (التهاب الحلق واللوزتين) وتجنب الاماكن المزدحمة. اعطاء المريض بالحمى
    الروماتيزمية مركبات البنسلين طويل المفعول من ثلاثة الى اربعة اسابيع واذا
    كان المريض عنده حساسية من لبنسلين فيعطى مركب الارثيروميثين او السلفا
    يوميا. اما عن مدة العلاج الوقائي فتختلف من مريض لآخر، ففي بعض المرضى
    يستمر العلاج الوقائى بالبنسلين طويل المفعول لمدة 5 سنوات وفى البعض الآخر
    يستمر العلاج حتى يصل المريض لعمر 25 سنة وهذه المدة يحددها الطبيب حسب
    طبيعة كل حالة. والعلاج الوقائى يمنع تكرار حدوث الحمى الروماتيزمية
    وبالتالي يقلل من ضاعفتهاوخاصة بالقلب.


    العلاج:

    وبالنسبة لعلاج الحمى الروماتيزمية فأي مريض يتم تشخيصه بانه يعاني من حمى
    روماتيزمية حادة يجب ادخاله المستشفى على الاقل لمدة اسبوعين لإجراء
    الفحوصات المعملية اللازمة وتقييم حالته، وهناك الراحة السريرية ففى حالة
    اصابة المريض بالتهاب المفاصل فإنه يحتاج إلى راحة اسبوعين وفى حالة وجود
    التهاب بعضلة القلب فإنه يحتاج إلى راحة 46 اسابيع يتم بعدها النشاط
    التدريجي للمريض، ويوجد أيضا العلاج بالمضادات الحيوية ويعطى المريض مركبات
    البنسلين لمدة عشرة ايام وذلك لازالة أي عدوى بالبكتيريا السبحية ثم يبدأ
    العلاج الوقائي بالبنسلين طويل المفعول كل 34 اسابيع، ويأتي بعد ذلك
    استخدام مضادات الالتهابات لعلاج التهاب المفاصل وذلك بجرعات عالية من
    الاسبرين لمدة شهر إلى شهرين اما في حالة حدوث التهاب بعضلة القلب فيتم
    اعطاء المريض مركبات الكورتيزون لمدة اسبوعين ثم يتم سحب الدواء تدريجيا من
    جسم المريض بتقليل الجرعات حتى يتم وقفه على مدى اسبوعين آخرين ثم اعطاؤه
    مركبات الاسبرين خلال هذه المدة. واخيرا علاج مضاعفات الحمى الروماتيزمية
    مثل فشل القلب اذا حدث اختلاف .

    وتطور حالة المريض إذا أصيب بالحمى الروماتيزمية تختلف من مريض لآخر فقد
    تأتي الحمى الروماتيزمية شديدة جدا فتؤدي إلى فشل القلب ووفاة المريض وفي
    بعض الاحوال تحدث بدون اعراض ظاهرة ولكن في معظم الاحوال تنتهي نوبة
    الالتهاب بالحمى الروماتيزمية من 2 إلى 3 أشهر. واي مريض تثبت اصابته
    بالحمى الرماتيزمية وخاصة اذا حدثت اصابة بالقلب يجب ان يأخذ المضادات
    الحيوية مدة يومين قبل وبعد اجراء أي عملية جراحية صغرى مثل خلع الضرس أو
    قسطرة او منظار او غيرها.




































    [/center]









    الذبحة الصدرية Angina Pectoris :

    الذبحة الصدرية هي نوبات من آلام شديدة بالصدر يشعر بها المريض نتيجة نقص
    في كمية الدم عالي الأوكسجين والذي يغذي عضلة القلب من خلال شرايين تسمى
    الشرايين التاجية.ما هى المسببات؟ ماهى العراض؟ ما هى الفحصوات اللازمة؟
    ماهى وسائل العلاج؟

    الشرح :



    الذبحة الصدرية




    تعريف:

    الذبحة الصدرية هي نوبات من آلام شديدة بالصدر يشعر بها المريض نتيجة نقص
    في كمية الدم عالي الأوكسجين والذي يغذي عضلة القلب من خلال شرايين تسمى
    الشرايين التاجية.


    المسببات:

    يعتبر تصلب الشرايين التاجية السبب الرئيس للذبحة الصدرية (القلبية). ونقصد
    بتصلب الشرايين فقدانها المرونة بسبب ترسب العديد من المواد الضارة وأهمها
    الكوليسترول ثم بعد ذلك يتبعها تضيق تدريجي في سعة الشرايين وقد يصل الى
    حد الانسداد الكامل أو شبه الكامل. وهناك أسباب أخرى يمكن أن تسبب الذبحة
    الصدرية، منها التشوهات الخلقية بالشرايين التاجية أو الانقباض أو التقلص
    لهذه الشرايين أو انسدادها بسبب مرور خثرة دموية أكبر من مساحة الشريان
    فتسده وينقص أو ينقطع
    أمداد الدم لجزء من العضلة التي يغذيها الشريان فيحدث الألم وتسمى هذه
    الحالة بنقص التروية القلبية. ومن الأسباب الأخري لحصول الذبحة الصدرية
    وجود مشكلة مرضية بأحد الصمامات مثل تضيق الصمام الأورطي وكذلك ارتفاع ضغط
    الدم الشرياني قد يكون من العوامل المساعدة الخطرة لتكون تصلب الشرايين
    وحدوث الذبحة الصدرية
    (القلبية).
    ويسمى الألم بألم الذبحة ويمكن أن ينشأ ألم الذبحة الصدرية من الاجهاد
    البدني أو الضغوط العاطفية، أو التدخين، أو في بعض الأحيان الأخرى حينما
    يعمل القلب أكثر من العادة. في مثل هذه الأحيان، يحتاج القلب الى امداد
    اضافي من الدم، الا أن الدم الاضافي لا يصل الى القلب عبر الشرايين التاجية
    الضيقة. وتحرم عضلة القلب مؤقتا من الأكسجين، وتولد هذه الحالة ألم الذبحة



    الأعراض:

    يشعر أغلب المعرضين للذبحة الصدرية بألم ضاغط أو عاصر فوق عظمة الصدر.
    ويمكن أن ينتقل الألم الى الكتفين، خاصة الكتف الأيسر، وأسفل الذراعين الى
    الأيدي. وتدوم النوبة حتى 15 دقيقة، لكن معظمها ينقضي في أقل من ذلك أغلب
    ضحايا الذبحة الصدرية هم من متوسطي السن أو كبار السن. ومعظمهم ذوو وزن
    زائد ، ولديهم ضغط دم مرتفع، ويأكلون أطعمة غنية بالكولسترول، ويدخنون
    السجائر
    أو قليلو التريض كما يعاني بعض ضحايا الذبحة الصدرية، فيما بعد من نوبة
    قلبية. ويزداد احتمال النوبة القلبية اذا أصبحت الشرايين التاجية للمريض
    تضيق باضطراد


    الفحوصات:

    هناك العديد من الفحوصات التي تساعد على تقوية القناعة التشخيصية عند
    الطبيب أو أنها تزيل الشك الموجود لديه إذا كانت الشكوى المرضية غامضة أو
    غير واضحة وكان الفحص السريري سلبياً وسوف نستعرض جميع الفحوصات المخبرية
    والشعاعية المختلفة ليقف القارئ العزيز على الموضوع من جميع جوانبه.


    1- تخطيط القلب الكهربائي أثناء الراحة:

    كلنا قد شاهد تخطيط جهاز القلب الكهربائي، بل أكثرنا قد عمل له هذا الفحص
    أكثر من مرة وفي حقيقة الأمر أن هذا الفحص حساس لكنه غير دقيق بالصورة التي
    نتمناها،لذلك فإن كثيراً من حالات الذبحة القلبية لا يمكن تسجيلها على
    صفحات تخطيط القلب أثناء الراحة. لذلك تم التفكير في زيادة دقة الفحص
    بالإضافة الى حساسيته وقد وصل العلماء لخطوة تخطيط القلب المجهود.


    2- تخطيط القلب المجهود:

    قد أصبح أكثر الفحوصات القلبية شيوعاً فعند القيام بالمجهود وشعور المريض
    بآلام الذبحة الصدرية يوضح التخطيط الكهربائي علامات معينة تدل على وجود
    نقص التروية القلبية أي أن كمية الدم المتدفقة الى عضلة القلب أقل من
    احتياج القلب، وتعتبر هذه الطريقة أقل تكلفة من فحوصات أخرى.


    3- تخطيط القلب بالمجهود مع استخدام مواد مشعة:

    وتعتبر هذه الطريقة في الفحص من الطرق التي تزيد من دقة تخطيط القلب
    بالمجهود لكنها مكلفة لأننا نستخدم مادة مشعة هي الثاليوم (201) بحيث يحقن
    المريض بعد القيام بالمجهود ثم يتم تصوير القلب بكاميرة جاما على خطوتين
    بعد الجهد وبعد انقضاء 4 ساعات لنكشف المنطقة من عضلة القلب التي بها نقص
    التروية.
    وإذا كان المريض عاجزاً عن القيام بمجهود فيمكن حقن المريض بمادة معينة
    تزيد من سرعة ضربات القلب وبذلك تعطي نفس تأثير المجهود على القلب ثم بعد
    ذلك يحقن المريض مرة أخرى بالمادة المشعة كما ذكرنا في السابق ثم يتم تصوير
    القلب بكاميرة جاما.


    4- فحص القلب بالموجات فوق الصوتية (الإيكو):

    يمكن فحص القلب وقياسه وفحص الصمامات بهذه التقنية الدقيقة ويمكننا فحص
    عضلة القلب وترويتها بالقيام بنفس الفحص لكن على أثر الانتهاء من المجهود
    البدني ويعتبر هذا الفحص من الفحوصات الأساسية والدقيقة ويمكنها اعطاء
    معلومات مفيدة عن حالة القلب وقدرته على تأدية وظيفته ومقدار القصور الذي
    أصابه.


    5- القسطرة القلبية:

    وهي الوسيلة المثلى لمعرفة وضع الشرايين التاجية وتتم بإدخال أنبوبة
    بلاستيكية دقيقة وطويلة عن طريق أحد الشرايين الطرفية وغالباً الشريان
    الأيمن في أعلى
    الفخذ، وبدفع الأنبوبة يمكن الوصول الى القلب. وبعد حقن مادة ملونة داخل
    الشرايين التاجية وتصويرها بالأشعة السينية يمكن معرفة مدى ضيق أو اتساع
    الشرايين أو مدى إصابة الجدار إذا وجد الطبيب أن التضيق شديد ويمكنه توسيعه
    بالبالون ووضع دعامة معدنية لإبقائه مفتوحاً قام بذلك في نفس الوقت. هذا
    ويمكن توسيع أكثر من تضيق ووضع أكثر من دعامة معدنية إذا كان هناك حاجة
    لذلك.


    وسائل العلاج:

    يمكن تسكين معظم نوبات الذبحة الصدرية بالراحة والأدوية. ويصف الأطباء
    تعاطي النترات، ومحصرات بيتا، ومحصرات الكالسيوم، وهي أدوية تمكن بعض
    المرضى من تفادي نوبات الذبحة. وتساعد هذه الأدوية في منع القلب من العمل
    أكثر من طاقته تحت الاجهاد يخضع المرضى الذين يتعرضون لنوبات حادة من
    الذبحة خلال فترة طويلة الى عملية مجازة الشريان التاجي. وهذه العملية يقوم
    فيها الجراح بتوصيل قطعة قصيرة من وريد الى الشريان التالف. وتوفر قطعة
    الوريد التي تؤخذ من رجل المريض ، ممرا جديدا للدم













    [/center]

    [/center]
    [/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 11:14 am