منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الموسوعة الطيبة الشاملة ( ذوى الإحتياجات الخاصة ) .

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 16682
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    الموسوعة الطيبة الشاملة ( ذوى الإحتياجات الخاصة ) .

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 21, 2011 4:00 pm









    [center]الموسوعة الطيبة الشاملة ( ذوى الإحتياجات الخاصة ) .

    تحية طيبة للجميع هنا ..
    اليكم موسوعة طبية شاملة عن اهم واخطر واشهر الامراض
    دراسة ومعلومات واعرض واساليب علاج ونصائح ..
    نقلا عن موسوعات عالمية طبية لدى شخصيا ..
    نقلا عن موسوعات ومواقع طبية مشهورة ومعتمدة ..


    -----------------------------------------------




    متلازمة آسبرجر


    :
    متلازمة آسبرجر: ينسب هذا المرض إلي الطبيب الألمانى "هانز آسبرجر". عند
    غياب أحد الأعراض أو أكثر من واحد تأخذ إعاقة التوحد المسمى الآخر لها ألا
    وهو متلازمة "آسبرجر" وذلك علي حد سواء بالنسبة للكبار والصغار.

    الشرح :






    - متلازمة آسبرجر:







    ينسب هذا المرض إلي الطبيب الألمانى "هانز آسبرجر" في عام 1944، أى العام الذي تلا إصدار أول بحث عن التوحد كتبه العالم "ليوكانر" .



    وقام الطبيب آسبرجر بالإشارة إلي الأعراض التى يعانى منها الأشخاص المصابون
    بهذا العرض والتى تنصب بشكل أساسي علي السلوك الفظ، وقد يري البعض أنه هو
    نفسه إعاقة التوحد لكن بدون اجتماع كافة الأعراض مع بعضها، أى أنه عند غياب
    أحد الأعراض أو أكثر من واحد تأخذ إعاقة التوحد المسمى الآخر لها ألا وهو
    متلازمة "آسبرجر"
    وذلك علي حد سواء بالنسبة للكبار والصغار. ويوجد القليل من الأشخاص
    المصابين بعرض "آسبرجر" يظهرون تقدمآ ونجاحاً كبيرين في مجال حياتهم
    ويتسمون بالصفات الآتية:
    1- الذكاء.
    2- غرابة الأطوار.
    3- شرود الذهن.
    4- عدم التفاعل الاجتماعى مع الآخرين.
    5- بعض الضعف الجسدى في الجسم.


    العلامات العامة لمعاقى "آسبرجر":




    - اللغة: قبل سن الأربع سنوات: لا توجد مشاكل في الحديث واكتساب الكلمات اللغوية ويكون الطفل جيد جداً.


    - التعامل والاتصال بالآخرين: تتأثرالقدرة الاستيعابية اللغوية إلي حد كبير
    فتتقدم ببطء أو لا تتقدم إطلاقاً. استخدام كلمات بدون ربطها بالمعنى
    الأصلى لها،
    ويكثر استخدام الإيماءات بدلاًً من الكلمات، القدرة علي الانتباه لفترات قصيرة.
    - التفاعل الاجتماعى: يقضى الشخص المصاب بالتوحد معظم الوقت بمفرده أكثر من
    قضائه مع الآخرين. كما لا يكون لديه الدافع في تكوين الأصدقاء، ويتصف بأنه
    أقل
    استجابة لوسائل الاتصال الاجتماعى مثل الاتصال العينى أو الضحك.
    - خلل في الحواس: ردود فعل غير طبيعية للإحساس الجسدى مثل الحساسية المفرطة
    إذا لامس المعاق أى شئ أو العكس مع عدم الإحساس بالألم. كما أن جميع
    الحواس الأخرى
    من الرؤية، السمع، اللمس، الألم، الشم، التذوق، تكون بالإيجابية أو السلبية المفرطة.
    - اللعب: الافتقار إلي اللعب التلقائي أو التخلى عنه كلية، كما أنه لا يقلد
    الطفل أفعال أمثاله من الأطفال الآخرين وهو الوضع الطبيعى في مثل هذه
    السن، كما أنه لا يبادر باللعب مع الآخرين.
    - السلوك: من الممكن أن يكون نشاطه مفرط أو زائد عن الحد، أو سلبى إلي حد
    كبير. ينتابه حالات من الغضب بدون أى سبب واضح. تجده دائم اللجوء إلي عنصر
    واحد بعينه أو فكرة أو شخص، يعوزه الوعى الحسي وقد يبدى سلوك عدوانى أو
    عنيف يصل إلي حد إيذاء النفس بالجروح.




    [center]







    [center]الشلل الدماغي :

    الشلل الدماغى هو أحد حالات الإعاقة المتعددة التي تصاب فيها خلايا المخ
    بتلف وغالباً ماتتم الإصابة به أثناء فترة الحمل أي للجنين أو بعد الولادة
    مباشرة. ولا نستطيع أن نطلق على الشلل الدماغي أنه مرض بكل مافي الكلمة من
    معنى لأنه غير قابل للعلاج . وأكثر الأسباب المسببة للشلل الدماغى شيوعاً
    هى عدم وصول الأكسجين أو الدم للجنين أو المولود حديثاً بشكل كافٍٍ. تعتمد
    أعراض الشلل الدماغي على الجزء التالف بخلايا المخ ومدى تأثر الجهاز العصبي
    المركزي.

    الشرح :




    الشلل الدماغي:


    الشلل الدماغى هو أحد حالات الإعاقة المتعددة التي تصاب فيها خلايا المخ
    بتلف وغالباً ماتتم الإصابة به أثناء فترة الحمل أي للجنين أو بعد الولادة
    مباشرة،
    وتفسير الاضطراب يتضح من مسماه:
    فالشلل اضطراب يتصل بعدم القدرة على الحركة والدماغ هنا تشير إلى المخ
    مجازاً، ولا نستطيع أن نطلق على الشلل الدماغي أنه مرض بكل مافي الكلمة من
    معنى
    لأنه غير قابل للعلاج .. لكن هناك حالات معتدلة فيه وأخرى حادة ومع ذلك
    فالشخص الذي يعاني منه يستطيع أن يحيا حياة طبيعية ومنتجة بتلقي وسائل
    تعليمية خاصة.


    أسباب الشلل الدماغي:


    - إصابة المرأة الحامل بعدوى خلال فترة الحمل.
    - الولادة المبكرة.
    - نقص وصول الأكسجين للطفل.
    - أو قد تحدث بعد الولادة نتيجة للتعرض لحادث.
    - التسمم بالرصاص.
    - العدوى الفيروسية.
    - إساءة التعامل مع الطفل.
    - وغيرها من العوامل الأخرى.
    وأكثر الأسباب المسببة للشلل الدماغى شيوعاً هى عدم وصول الأكسجين أو الدم
    للجنين أو المولود حديثاً بشكل كافٍٍ، وقد يحدث ذلك بسبب انفصال المشيمة في
    غير
    التوقيت المحدد لها، استغراق الولادة لوقت طويل من الزمن أو تلك الفجائية، التدخل في الحبل السري، عدم البراعة في توليد المرأة.
    أما عن الأسباب الأخرى تتصل بالولادة المبكرة، عامل ريسس، عدم توافق فصيلتي
    الدم للأبوين، إصابة الأم بالحصبة الألمانية أو أي مرض فيروسي في بداية
    الحمل،
    أو الكائنات الحية الدقيقة التي تهاجم الجهاز العصبي المركزي للطفل المولود
    حديثاً. وافتقار الأم الحامل لتلقي الرعاية والعناية أثناء فترة حملها قد
    تكون
    عاملاً هاماً يضاف إلى قائمة الأسباب. وأقل هذه الأسباب إصابات الشلل
    الدماغي المكتسبة بعد ولادة الطفل من إصابات الرأس التي تكون بسبب حوادث
    السيارات
    والوقوع وسوء معاملة الطفل.


    أنواع الشلل الدماغي:


    توجد ثلاثة أنواع رئيسية:
    1- شللى (Spastic) الذي تكون الحركة فيه صعبة.
    2-رعاش (Athetoid) لا يتم التحكم في الحركات التي يمارسها الشخص.
    3-لااتزانىِ (Ataxic) يجمع بين الاضطراب في التوازن والإدراك العميق.
    وقد يجتمع أكثر من نوع لشخص واحد، وهناك أنواع أخرى لكنها نادرة الوجود.


    أعراض الشلل الدماغي:


    تعتمد أعراض الشلل الدماغي على الجزء التالف بخلايا المخ ومدى تأثر الجهاز
    العصبي المركزي، ومهما كان مدى هذا التأثير فلا يستطيع الشخص التحكم كلية
    في تصرفاته وتوازنه.. وأعراضه هي:
    1- تشنجات.
    2- حركات لا إرادية.
    3- إدراك وإحساس غير طبيعيين.
    4- ضعف الرؤية والكلام والسمع.
    5- تخلف عقلي.
    6- اضطراب في السلوك والحركة.


    علاج الشلل الدماغي:


    التدخل المبكر لن يعالجه ولكن يتحكم في الحالة ويمنع تدهورها بشكل سريع ويكون ذلك باتباع الخطوات التالية:
    - علاج التخاطب.
    - علاج مهني.
    - تأهيل جسدي.
    - المساعدة النفسية من جانب الأهل والأصدقاء.
    - وأهم علاج في ذلك كله هي إعطاء استقلالية لهؤلاء الأطفال في الحياة مع المراقبة غير المباشرة لهم.
























    التوحد Autism :

    التوحد هو حالة من حالات الإعاقة التى لها تطوراتها، وتعوق بشكل كبير طريقة
    استيعاب المخ للمعلومات ومعالجتها. كما أنها تؤدى إلي مشاكل في اتصال
    الفرد بمن حوله، واضطرابات في اكتساب مهارات التعلم والسلوك الاجتماعى. لا
    يوجد سبب معروف لهذا النوع من الإعاقة. لا توجد طريقة أو دواء بعينه بمفرده
    يساعد فى علاج حالات التوحد، لكن هناك مجموعة من الحلول مجتمعة مع بعضها
    اكتشفتها عائلات الأطفال المرضى والمتخصصون.

    الشرح :



    التوحد Autism






    التوحد:

    التوحد هو حالة من حالات الإعاقة التى لها تطوراتها، وتعوق بشكل كبير طريقة
    استيعاب المخ للمعلومات ومعالجتها. كما أنها تؤدى إلي مشاكل في اتصال
    الفرد بمن حوله، واضطرابات في اكتساب مهارات التعلم والسلوك الاجتماعى.
    وتظهر إعاقة التوحد بشكل نمطى خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل لكل
    حوالى
    15-20 مولودآ / 10.000، وتفوق نسبة إصابة الصبية أربع مرات نسبة إصابة البنات.
    ويحيا الأشخاص المصابون بهذا النوع من الإعاقة حياة طبيعية وتجدها منتشرة
    في جميع بلدان العالم وبين كل العائلات بجميع طوائفها العرقية والاجتماعية.



    الأسباب التى تؤدى إلي التوحد:


    لا يوجد سبب معروف لهذا النوع من الإعاقة، لكن الأبحاث الحالية تربطه:
    - بالاختلافات البيولوجية والعصبية للمخ. لكن الأعراض التى تصل إلي حد
    العجز وعدم المقدرة علي التحكم في السلوك والتصرفات يكون سببها خلل ما في
    أحد أجزاء المخ.
    - أو أنه يرجع ذلك إلي أسباب جينية، لكنه لم يحدد الجين الذي يرتبط بهذه الإعاقة بشكل مباشر.
    - كما أن العوامل التى تتصل بالبيئة النفسية للطفل لم يثبت أنها تسبب هذا النوع من الإعاقة.
    - ويظهر التوحد بين هؤلاء الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى مثل:
    -Fragile X Syndrome
    -Tuberous Sclerosis
    -Congential Rubella Syndrome
    -Phenylketonuria إذا لم يتم علاجها
    - تناول العقاقير الضارة أثناء الحمل لها تأثير أيضاً.
    - وهناك جدل آخر حول العلاقة بين فاكسين (إم.إم.آر) والإصابة بإعاقة التوحد.
    - وقد يولد الطفل به أو تتوافر لديه العوامل التى تساعد على إصابته به بعد الولادة ولا يرجع إلى عدم العناية من جانب الآباء.


    الأعراض:

    علامات الإصابة بإعاقة التوحد:
    - الكلام في الحديث مكرر ومتكلف.
    - الصوت يكون غير معبرآ أو يعكس أياً من الحالات الوجدانية أو العاطفية.
    - تمركز الحديث عن النفس.


    تشخيص التوحد:

    لا توجد اختبارات طبية لتشخيص حالات التوحد، ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد
    على الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولا
    مانع من اللجوء فى بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من
    الأنماط السلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا
    يكفى السلوك بمفرده وإنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى
    أطفال التوحد
    من:
    - تخلف عقلى.
    - اضطراب فى التصرفات.
    - مشاكل فى السمع.
    - سلوك فظ.


    أدوات التشخيص:

    يبدأ التشخيص المبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبل ذلك، وأول هذه الأدوات:
    1- أسئلة الأطباء للآباء عما إذا كان طفلهم:
    - لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة فى سن 12 شهراً.
    - لم تنمو عنده المهارات الحركية ( الإشارة- التلويح باليد - إمساك الأشياء) فى سن 12 شهراً.
    - لم ينطق كلمات فردية فى سن 16 شهراً.
    - لم ينطق جملة مكونة من كلمتين فى سن 24 شهراً.
    - عدم اكتمال المهارات اللغوية والاجتماعية فى مراحلها الطبيعية. لكن هذا
    لا يعنى فى ظل عدم توافرها أن الطفل يعانى من التوحد، لأنه لابد وأن
    تكون هناك تقييمات من جانب متخصصين فى مجال الأعصاب، الأطفال، الطب النفسى، التخاطب، التعليم.


    2- مقياس مستويات التوحد لدى الأطفال(Cars):

    ينسب إلى "إيريك سكوبلر " Eric schopler - فى أوائل السبعينات ويعتمد على
    ملاحظة سلوك الطفل بمؤشر به 15 درجة ويقييم المتخصصون سلوك الطفل من خلال:
    - علاقته بالناس.
    - التعبير الجسدى .
    - التكيف مع التغيير.
    - استجابة الاستماع لغيره.
    - الاتصال الشفهى.


    3- قائمة التوحد للأطفال عند 18 شهراً (Chat):


    تنسب إلى العالم"سيمون بارون كوهين" Simon Baron-Cohen - فى أوائل
    التسعينات وهى لاكتشاف ما إذا كان يمكن معرفة هذه الإعاقة فى سن 18 شهراً،
    ومن خلالها توجه أسئلة قصيرة من قسمين القسم الأول يعده الآباء والثانى من
    قبل الطبيب المعالج.


    4- استطلاع التوحد:

    وهو مكون من 40 سؤالاً لاختبار الأطفال من سن 4 أعوام وما يزيد على ذلك لتقييم مهارات الاتصال والتفاعل الإجتماعى.


    5- اختبار التوحد للأطفال فى سن عامين:


    وضعه "ويندى ستون" Wendy Stone - يستخدم فيه الملاحظة المباشرة للأطفال تحت
    سن عامين على ثلاث مستويات التى تتضح فى حالات التوحد : اللعب - التقليد
    (قيادة
    السيارة أو الدراجات البخارية) - الانتباه المشترك.

    . يتبع ..

















    [/center]










    [/center]

    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 11:57 am