منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

مواضيع مماثلة

    المواضيع الأخيرة

    » كلمات × كلمات
    الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

    » قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
    الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

    » برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
    الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

    » برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
    الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

    » هل تعلم أسرار عالم النوم
    الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

    » أروع مــا قيــل فـى الغــزل
    الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

    » عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
    الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

    » موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
    الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

    » حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
    الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

      لانتانات الطفيلية الجلدية Parasitic skin infestations

      شاطر

      Admin
      Admin

      عدد المساهمات : 453
      نقاط : 16392
      تاريخ التسجيل : 09/04/2011
      الموقع : بلدية بليمور

      لانتانات الطفيلية الجلدية Parasitic skin infestations

      مُساهمة  Admin في الأحد مايو 08, 2011 3:23 pm

      الانتانات الطفيلية الجلدية
      Parasitic skin infestations
      المظاهر الجلدية لانتانات الأوالي / وحيدات الخلية /
      Skin manifestations due to Protozoa





      داء اللايشمانيا

      (Leishmaniasis)


      هو مرض طفيلي تسببه طفيليات اللايشمانية المدارية التي تنتقل بواسطة ذبابة الرمل الفاصدة(Phlebotomus sand fly) التي تعتبر الكلاب مستودعا لها. يكثر المرض في منطقة شرق المتوسط والشرق الأوسط أما في آسيا وأفريقيا فإن الفئران القارضة قد تكون هي مصدر العدوى.
      الداء ذو ثلاثة أشكال مختلفة هي: اللايشـمانية الجلدية. اللاشمانية الجلدية المخاطية واللشمانيا الحشوية.



      داء اللايشمانيا الجلدي: (Cuutaneous leishmaniasis)
      للمرض عدة أسماء محلية مثل القرحة المدارية ـ حبة الشرق ـ حبة حلب ـ حبة بغداد، يحدث الداء باللايشمانيا المدارية المستوطنة في آسيا الصغرى وجنوب آسيا ومناطق المتوسط والخليج.

      طرق الانتان:
      إن ذبابة الرمل الفاصدة هي التي تنقل المرض من المستودع إلى الكائن البشري. الإنتقال المباشر من القرحات المخموجة إلى الجلد المرضوض نادراً مايسبب المرض .
      الأطفال أكثر استعداداً حيث أن مناعة جيدة تكتسب عند أول انتان، مما يجعل بعض المواطنين يخمجون أولادهم بالطفيلي على الكتفين أو الفخدين ليصابوا بالمرض هناك كي يحموا الوجه من التندب إذا ما أصيبوا في المستقبل باللايشمانيا.

      المظاهر السريرية:
      هو مرض ذو سير مزمن جداً. حيث أن دور الحضانة قد يستغرق من أسبوع إلى شهرين منذ بداية لدغة ذبابة الرمل.
      اللايشمانيا عادة تصيب الأطفال أكثر من غيرهم من مجموعة الأعمار حيث أن الوجه والأطراف والعنق هي الأماكن الأكثر إصابة.


      الشكل رقم 115: اللايشمانيا الجلدية
      (النمط المقرح المخرب)

      الشكل رقم 116: اللايشمانيا الجلدية

      الشكل رقم 117: اللايشمانيا الجلدية (الشكل التقرحي)


      لداء اللايشمانيا الجلدية عدة مظاهر سريرية:

      حبة الشرق :"Oriental sore"
      الآفة البدائية هي حطاطة على المناطق المكشوفة مثل الوجه والأطراف. الحطاطة تتضخم بعد عدة أسابيع لتشكل لويحة مدورة وأخيراً إلى قرحات تنتح مفرزات لزجة وتشكل قشرة ملتصقة سميكة بنية اللون.
      الانتان الجرثومي الثانوي للقرحات شائع مسبباً تخرب أنسجة أكثر وتشوهات جلدية وتلك واحدة من الصفات المميزة لآفة القرحة المدارية هي سيرها المزمن الطويل ونوع الآفات.
      هذه الآفات تشكل قرحات مرتفعة ومدورة بيضاوية الشكل قد تشفى بعد عدة شهور مسببة ندبات مشوهة.
      الشكل المجهض Abortive type : بعض الآفات جافة حيث تتحول الحطاطة إلى عقيدة قد تتضخم حجماً بدون تقرح.

      الشكل وحيد الناكس"Abortive type ": هو ناكس حيث يحدث الانتان مرة ثانية بعد شفاء الآفة البدئية.
      الشكل المنتشر"Disseminated type" : آفات متعددة قد تصيب الأطراف.
      الشكل رقم 118: داء اللايشمانيا الجلدي المجهض


      الشكل رقم 119: داء اللايشمانيا الجلدي (وحيد الناكس)

      الشكل رقم 120: داء اللايشمانيا الجلدي (الشكل المنتشر)



      المظاهر الجلدية المختلفة:
      داء اللايشمانيا الجلدي الناجم عن اللايشمانيا الطفيلية /الصغرى /"L. infantum ":الرضع المصابون بهذا الطفيلي قد يصابون بمرض اللايشـمانيا الحشـوي بينما البالغين عادة يصابـون بالآفات الجلدية فقط.
      الداء اللايشمانيا الجلدي الناجم عن اللايشمانيا الكبرى:"L. Major "هذا الشكل مستوطن في المناطق الرطبة في البداوة خاصة بين رعاة الحيوان.
      الآفات الجلدية هي عقيدة دملية الشكل حمراء تظهر على مكان الدخول حيث بعد أسبوعين تتشكل قشرة مركزية يتلوها القرحة ذات هامش أحمر مرتفع، تكبر خلال 2 ـ 3 شهور التالية حيث تصل إلى قطر 3 ـ 6سم وقد تظهر عدة آفات عقدية ثانوية (تابعة) قريباً من الآفة البدئية.
      الشفاء العفوي حتى بدون علاج عادة يحدث خلال 6 أشهر مخلفاً ورائه ندبة.
      داء اللايشمانيا الجلدي الناجم عن اللايشمانيا المدارية" L. tropica ":
      دور الحضانة أكثر من 2 شهر، تظهر الآفة بشكل عقيدة بنية صغيرة تتضخم تدريجياً إلى لويحة بقطر 1 ـ 2سم في حوالي 6 شهور مشكلة تقرح سطحي ضحل مع قشرة ملتصقة. الآفات الثانوية (التابعة) قليلة بهذا النمط.
      داء اللايشمانيا الجلدي الناجم عن اللايشمانية الأثيوبية "L. Ethiopia ":
      الآفات تتكون عادة في مركز الوجه. الحطاطات الثانوية (التابعة) تتجمع وتكون عقيدة كبيرة ولاتنتشر عادة. قد يحدث آفات جلدية مخاطية حول الفم والأنف.

      تشخيص داء اللايشمانيا:
      العقيدة أو القرحة ذات السير المزمن من عدة أشهر مع آفات ثانوية في مناطق موبوءة، تعتبر علامات مهمة.
      مسحة من قاعدة القرحة ملونة بملون "جيمزا" تظهر طفيليا مدوراً أو مغزليا في السيتوبلاسما مع كريات بيض وحيدة أو متعددة النوى وخلايا بشرية.
      اختبار اللايشمانين: حقن داخل الأدمة للمستضد اللايشماني يسبب ارتكاس يشبه اختبار السلين المتأخر.

      التشخيص التفريقي:
      قرحة الشرق تشبه عدد من أمراض الجلد مثل التدرن الجلدي.



      داء اللايشمانيا الجلدي المخاطي
      Mucocutaneous Leishmaniasis

      يسببه طفيلي اللايشمانيا البرازيلية ذات الولع بإصابة الجلد والأغشية المخاطية وهو مستوطن في أمريكا اللاتينية، البيرو والبرازيل.

      المسببات :
      الذبابة الفاصدة التي تنقل المرض تعيش في الغابات وتسبب الانتان بلدغ الضحية.
      الطفيلي يوجد بشكلين: الشكل الهدبي الموجود في القناة الهضمية الفاصدة والشكل اللاهدبي الموجود في الأنسجة البشرية والحيوانات المصابة بالطفيلي.

      الصورة السريرية:
      دور الحضانة من 2 ـ 4 أسابيع.
      المظاهر الجلدية:
      الآفة البدائية هي عقيدة قد تجهض بعد عدة أسابيع أو تكبر وتتحول إلى عقيدة قد تصبح ذات تنبتات وأخيراً بشكل قرحة إرتشاحية ذات حواف واضحة غير منتظمة.
      المظاهر بالأغشية المخاطية:
      صفة آفة الأغشية المخاطية النموذجية هي ميلها إلى الانتقال إلى الأغشية المخاطية للشدق والبلعوم الأنفي ربما عبر السبيل الدموي أو اللمفاوي.
      المظاهر العامة:
      قد تصيب الآفة الأغشية المخاطية والغضاريف المجاورة بينما تعف عن العظام.
      تشوه شكل الأنف، والحنك الرخو والبلعوم والحنجرة.
      تقرح اللسان ومخاطية العين والمخاطية التناسلية.
      اعتلال عقد لمفية ناحية.

      التشخيص التفريقي:

      القرحة المدارية

      داء الشعريات البوغية

      التدرن

      الداء العليقي / اليوز"Yaws" / و / الأ فرنجي الزهري/

      طرق معالجة اللايشمانيا:
      معظم القرحات غالباً ما تشفى عفوياً خلال سنة واحدة.
      علاج داء اللايشمانيا الجلدي والجلدي المخاطي هي نفسها، بينما يحتاج الأخير معالجة مشددة أكثر بسبب الاختلاطات الأكثر شدة والمخربة.
      الأنتموان الخماسي" Pentavalent antimony"
      يستعمل للقرحات التي تسبب تندباً وتشوهات في شكل الوجه أو على أسفل الساق أو فوق المفصل، أو على الأغشية المخاطية أو الغضاريف أو القرحة التي قد تكون ناجمة عن طفيلي للايشمانيا البرازيلية.
      " لسوء الحظ فى بعض حالات داء اللايشمانيا قد تشاهد معالجة بالستيرويدات القشرية موضعياً وهذه تغير الصور السريرية وتجعل الآفات مختلطة التي تصبح أخيراً أكثر إزماناً وتنقص استجابتها للمعالجة النوعية".
      للبالغين نعطي 6سم3 من البنتتوستام (Pentostan) عضلياً كل يوم لمدة عشرة أيام، هذا عادة يعطي نتائج جيدة ويؤدي لشفاء سريع للقرحات ويمكن تعديل الجرعة حسب عمر المريض.
      لقد سجل الـدكتور الظواهري نتائج جيدة باستعمال مركبات هيدروايمتين حبتان يومياً للبالغين لمدة شهر واحد.
      نيوستيبوزان (Neostibosan ,Bayer) هو أيضاً دواء فعال. الجرعة اليومية: هي 5/ ملغ /كلغ جرعة من 200 ـ 300 ملغ يمكن إعطاءها يومياً للأطفال الكبار والبالغين لمدة 16 يوم أثبت أنه فعال أيضاً.
      الأدوية الأخرى مثل" الكلوروكين" والفؤادين (Fouadin) والمضادات الحيوية مثل "التتراسكلين "وجدت إنها فعالة.
      البنتاميدين ايزوثيونات(Pentadine isothionate) : لمعالجة اللايشمانيا المدارية بجرعة 4 ملغ/ كلغ مرة واحدة أسبوعياً لمدة طويلة حسب الحاجة.
      المريض المصاب بداء اللايشمانيا الجلدي قد يحتاج إلى معالجة لفترة أطول.
      اللايشمانيا الناكسة قد يستجيب للحقن الموضعي أو الاعطاء الجهازي للأنتموانات.
      التشرب الموضعي بـ 1 ـ 2 ملم صوديوم ستيبوغلوكونات (Sodium stibogluconate) للآفات المفردة.
      ثلج غاز ثاني أوكسيد الكربون (Co2 snow) لعلاج القرحات الصغيرة تتجمد وتجرف تحت تخدير موضعي.
      آفات التندب الشديد قد تحتاج جراحة تصنيفية (تجميلية).
      نحن نستخدم الليزر" CO2 "لإعادة سطح وإزالة اللشمانيا الجلدية. في المركز الطبي سجلنا نتائج مشجعة خاصة الآفات المختلطة بالتندب .


      الشكل رقم 121: اللايشمانيا الجلدية (ندبة)

      الشكل رقم 122: اللايشمانيا الجلدية (ندبة معالجة باليزر)




      داء اللايشمانيا الحشوي
      Visceral leishmaniasis

      يعرف باسم الكالا آزار أو حمي دم دم" Dum-Dum Fever" : المرض منتشر جداً في آسيا وجنوب أوروبا، حول المتوسط، أفريقيا والمجتمعات الفقيرة والريفية.

      الصورة السريرية:

      الحمى مميزة وأحياناً مشخصة للكالا آزار. ترتفع الحرارة في وقت العصر وتنخفض قرب المساء وترتفع أكثر حوالي منتصف الليل.

      ضخامة كبدية طحالية.

      هزال ونحول.

      فقر دم ونقص الكرات الدموية البيضاء.

      مظاهر حشوية، ضخامة كبدية طحالية.

      مظاهر جلدية: جلد بلون رمادي غريب خاصة على اليدين والأظافر والجبهة والخط الناصف للبطن لذلك سمي "الداء الأسود ".



      داء اللايشمانيا الجلدي مابعد الكالا آزار
      Post kala azar leishmaniasis

      المظاهر السريرية:
      ظهور عقيدات بلون هلام التفاح محاطة بندبات خاصة على الوجه حيث تظهر عدة سنوات بعد الشفاء من الآفة البدئية.
      قد تظهر بقع ناقصة الصباغ خاصة على الوجه والعنق والسطوح الباسطة من الساعد والجانب الداخلي للفخدين يشبه الجذام الجذاميني.
      آفة عقدية وحبيبة قد تظهر على الجلد ونادراً ماتكون حليمية على الأجفان والشفاه وفتحات الأنف.



      المراجع

      Bryceson A. Therapy in man. In: Peters W. Killick-Kendrick R, eds. The
      1
      Leishmaniases in Biology and Medicine Vol 2. London: Academic Press, 1987: 848-907
      2
      Ho M, Koech DK, Iha DW et al. Immunosuppression in Kenyan visceral leishmaniasis. Clin Exp Immunol 1983; 51: 207-14
      3
      Kumar PV, Sadeghi E, Torabi S. Kala azar with disseminated dermal leishmaniasis. Am J Trop Med Hyg 1989; 40: 150-3
      4
      Rashid JR, Chunge CN, Oster CN et al. Post kala-azar dermal leishmaniasis occurring after long cure of visceral leishmaniasis in Kenya. E Afr Med J 1986; 63: 365-71
      5
      WHO. The leishmaniases. Report of WHO Expert Committee. Technical Report Series 701. Geneva: World Health Organization, 1984
      6
      Ballou WR, McClain JB, Gordon DM et al. Safety and efficacy of high dose sodium stibogluconate therapy of American cutaneous leishmaniasis. Lancet 1987; ii: 12-16
      7
      Bryceson A. Therapy in man. In: Peters W. Killick-Kendrick R, eds. The Leishmaniases in Biology and Medicine Vol 2. London: Academic Press, 1987: 848-907
      8
      El-On J, Weinrauch L, Livshin R et al. Topical treatment of recurrent cutaneous leishmaniasis with ointment containing paromomycin and methylbenzathonium chloride. Br Med J 1985; 291: 704-5
      9
      Kumar PV, Sadeghi E, Torabi S. Kala azar with disseminated dermal leishmaniasis. Am J Trop Med Hyg 1989; 40: 150-3
      10
      Montalban CK, Martinez-Fernandez R, Calleja JL et al. Visceral leishmaniasis (kala-azar) as an opportunistic infection in patients infected with the human immunodeficiency virus in Spain. Rev Infect Dis 1989; 11: 655-60
      11



      داء المثقبيات الإنساني
      Human Trypanosomiasis
      (داء شاغاس)
      Chigas diseae

      داء المثقبيات الجنوب أمريكي(South American trypanosomiasis) :
      هو داء جهازي تسبب المثقبيات الكروزية

      طرق الانتان:
      ـ الانتان المباشر:
      الانتان من الحيوانات المصابة من المستودعات الحيوانية مثل القطط، الكلاب، والفئران القارضة.
      ـ الانتان غير المباشر:
      من إنسان إلى إنسان بواسطة "البق المقبل "(Kissing bugs) سواء بلدغ البق حيث تدخل المثقبيات إلى الجلد، أو الانتان من التلوث ببراز البق.
      يحدث الانتان الإنساني بشكل رئيسي عبر الجلد ونادراً عبر الأغشية المخاطية.

      المظاهر السريرية:
      المرض شديد جداً عند الأطفال الصغار والرضع.
      المرحلة البدائية. قد تكون حادة وتترافق مع أعراض بنوية مثل الحمى، الدعث والتعب.
      المظاهر الجلدية:
      ارتكاس شديد في موقع دخول الطفيلي وقد يكون شكل حمامي عديدة الأشكال ووذمة في المرحلة المتأخرة: تنجم عن الانتشار الدموي للطفيل إلى الأحشاء، القلب والدماغ والكبد وقد يؤدي إلى اختلاطات خطيرة وقد تكون قاتلة.



      داء النوم
      Sleeping sickness
      داء المثقبيات الافريقي

      العامل الناقل للطفيلي هو ذبابة التسي ـ تسي التي عندما تلدغ الإنسان فإنها تحقن بالمثقبيات الطفيليات الموجودة في غددها اللعابية داخل الجلد (المثقبيات الروديسية والمثقبيات الجامبية).

      الصور السريرية:
      المرحلة الحادة:
      تتميز هذه المرحلة بـ:

      أعراض بنوية شديدة

      حمي والتهاب عقد لمفية

      التهاب أوعية لمفية سطحي ناحي ووذمة عابرة تميز هذه المرحلة.

      المظاهر الجلدية:
      القرحة (Chancre): هي عقدة تظهر مكان اللدغة، تكون حمراء ـ مؤلمة. وتترافق مع التهاب أوعية لمفية وعقد لمفاوية ناحية.
      حكة ووذمة مؤلمة: تصيب اليدين والقدمين والعينين وتبدو المفاصل متورمة.

      المرحلة المتأخرة:
      تحدث بعد طور مزمن حيث يكون هناك اضطراب دماغي يحدث تدريجياً مؤدياً إلى صورة سريرية هو "مرض النوم".
      لا يوجد مظاهر جلدية في هذه المرحلة.

      التشخيص:
      تحديد الطفيلي في السائل المبزول من العقد اللمفية.
      الطفيليات نادرة الوجود في الدم.



      داء المقوسات
      Toxoplasmosis

      داء المقوسات هو مرض حيواني يحدث بواسطة طفيلي من الأوالي (وحيد الخلية) تسمي المقوسات الجوندية (Toxoplasma Gonadi).
      المرض ولادي، ينتقل إما من الأم المصابة إلى الجنين عبر المشيمة أو يكتسب من الحيوان (المستودع) مثل القطط، الكلاب والطيور.
      داء المقوسات الولادي Congenital Toxoplasnosis
      الانتان في امرأة حامل قد يؤدي إلى الإسقاط أو ولادة جنين تام النضج مع مظاهر ثلاثية هي:

      استسقاء الرأس ـ التهاب شبكية ومشيمة العين ـ تكلسات دماغية.

      المظاهر الجلدية: طفح جلدي يظهر بشكل لطاخي واندفاع نزفي.

      المظاهر الجهازية: ضخامة كبدية طحالية ويرقان.

      معدل الوفيات حوالي 10%. الذين ينجون قد يظهروا اختلاطات مثل استسقاء الرأس، تخلف عقلي واضطراب الرؤيا.

      في الحمول التالية لايصاب عادة الجنين.

      داء المقوسات المكتسب "Acquired Toxoplasosis"
      يظهر المرض بالتماس مع القطط، الأرانب، الدجاج، المواشي والخنازير.
      المظاهر الجلدية: يظهر اندفاع قرمزي الشكل أو شروي أو حطاطات زهرية اللون أو عقيدات تحت الجلد ونادراً حويصلات، على الجلد وتعف عن الوجه والراحتين والأخمصين.
      المظاهر الجهازية: إصابة أعضاء عديدة تسبب التهاب الدماغ ـ التهاب الكبد ومظاهر جهازية أخرى.

      التشخيص:

      صورة سريرية نموذجية.

      صبغة "رايتس أو جيمزا". للدم أو العقدة اللمفية.

      تفاعل "سابين ـ فلد مان"، يكون إيجابي خلال أسبوعين، وهذا التفاعل إيجابي في الانتان الباكر وتنحدر الأضداد بعد 1 ـ 2 سنة.

      التراهن المباشر للطفيليات الموضوعة في الفورمول، يفيد في أغراض التحري والمسح. هذا الاختبار يحدد أضداد IgM و IgG .

      الومضان غير المباشر: طريقة بسيطة وآمنة ويمكن استخدامها لتمييز أضداد "IgM "عن أضداد" IgG".

      حقن السائل الدماغي الشوكي لفأرة: هو ليس اختبار روتيني ونادراً مايستعمل في الممارسة السريرية.

      طرق المعالجة:
      مشاركة السلفوناميدات (جرعة البالغ 3غ/يوم) والبيريميثامين (Daraprim) تعطى بجرعة 1 ملغ/ كلغ يومياً لمدة شهر واحد.
      يجب ملاحظة أن الدارابريم هو من معاكسات حمض الفوليك لذلك ينصح بإعطاء فوليك أسيد مع العلاج.
      الـ" Rovamycine" ممكن أن يعطي نتائج جيدة.
      الـ" Spiramycin "/ جرعة البالغ 2 غ / يوم/ وهو فعال أيضاً.
      هذه الأدوية تخفض معدل حدوث الاضطرابات القاتلة .
      عندما تعطي الأدوية المناسبة للأم الحامل فإن تلك تسيطر على الأعراض البنوية مثل الحمي وتحسن الآفة العينية عندما تشرك مع الستيرويدات القشرية.



      المراجع

      McCabe RE, Remington JS. Toxoplasma gondii. In: Mandell GL, Douglas RG.
      1.
      Bennett JE, eds. Principles and Practice of Infectious Disease 2nd edn. New York: John Wiley, 1983: 1540-9.
      2.
      Beverley JKA. Congenital toxoplasma infections. Proc Roy Soc Med 1960; 53:111-13.
      3.
      Topi GC, D'Alessandro L, Catricata C et al. Dermatomyositis - like syndrome due to toxoplasma. Br J Dermatol 1979; 101: 589-91.
      4.



      الداء الحيواني
      Zoonosis

      أمراض الجلد الناجمة عن الحيوان هي أمراض جلدية تحدث بسبب الطفيليات التي تعيش على سطح الجلد (السطحي) أو قد تخترق البشرة (العميق). الطفيلي قد يحدث مظاهر جلدية مختلفة:
      الجرب: طفيلي هامة الجرب (فارقة الجرب) تسبب آفة جلدية حاكة بسبب انفاقها داخل الجلد.
      برغوث الطير: تصيب الطيور مثل الدجاج، الكناري والطيور الأخرى التي قد تسبب تفاعل جلدي حاك بشدة. بعض السلالات تسبب التهاب دماغ فيروسي عندما تهاجم البراغيت الكائنات البشرية.
      برغوث الفئران: تحدث ارتكاس جلدي في مكان لدغ الإنسان وتنقل أيضاً جدري الركتسيات.
      سوسة القمح: يحدث أكزيما شديدة ناجمة عن العث الشبيه بالقمل (القمالي) ويسمى أيضاً سوسة القش وهو يحدث في العائلات أثناء الحصاد ينحم عن التماس مع القش المصاب بالطفيلي.

      الاندفاع يظهر عادة بشكل حطاطة حمراء فاتحة حاكة الشدة محاطة بحويصلات أو بثرات مع آفات شروية نازفة قد يختلط تشخيص الاندفاع مع الحمامة خاصة عند الأطفال.
      الشكل رقم 123: العث السام للقش


      البراغيث: يُسبب طفح جلدي ينجم عن لدغة البرغوث.
      القمال: هو مرض حيواني مزمن ينجم عن القمل.
      الداء البقي "البقاق": ارتكاس جلدي مزمن ينجم عن بق الفراش.
      الحشرات الخارجية المصدر: المظاهر الجلدية تنجم عن الحشرات أو الزنابير (الدبابير) والنحل والنمل.
      داء البعوض: ينجم عن لدغ البعوض ويسبب آفة عقيدية ولطاخية حاكة. قد يكون الارتكاس حاد وشديد عند الأشخاص الحساسين في الأطفال وقد يكون الإرتكاس شديد ويسبب اندفاع شروي حطاطي أو فقاعي أو ارتكاس يشبه الشرى الحطاطي.
      ـ العث القطيفي (الأحمر)" Trombidiosis" (تحت الحصاد أو العلف): هو داء حيواني خارجي المنشأ.
      يحدث من عث التراب الذي قد ترتبط أو تتعلق يرقاته على الجلد مثيرة لتفاعل جلدي بشكل آفات حمامية حطاطية حويصلية أو طفحية مع تسحجات وانتان جرثومي ثانوي مثل الدمال أو القوباء.
      الاندفاع الزاحف "Creeping Eruption ":
      هو مرض جلدي ينجم عن الديدان المهاجرة أثناء مرحلة تطورها مثل الملقوات (Ancylostom)، الديدان الشوكية ودودة الاسكاريس. تهاجر اليرقات تحت الجلد مشكلة انفاق تسبب الحكة والاندفاعات الشروية.



      المظاهر الجلدية الناجمة عن (القارمات)

      الجرب البشري
      Human scabies

      يحدث الجرب البشري بالطفيل الأنثي التي تكون مستعدة لاتمام دورة حياتها في الإنسان، تحفر الأنثي نفقاً في الجلد بعد الشبع مشكلة آفة مميزة للجرب تسمى (الانفاق). حيث تنتج اليرقات بعد تفقيس البيوض.
      بعد التزاوج، اليرقان يحفر نفقاً في الجلد وتبدأ دورة حياة جديدة ثانية.
      الشكل رقم 124: القارمات الجربية (الأنثى البالغة)


      طرق الالتهاب:

      التماس المباشر مع الأشخاص المصابين.

      التماس مع الألبسة الملوثة والأقمشة وأغطية الأسرة.

      الانتان المباشر: من الحيوانات المصابة مثل القطط والكلاب والأغنام والجمال.

      الصور السريرية:
      المرض ذو سير مزمن. دور الحضانة قد يستغرق أسابيع وحتى أشهر بدون أي مظاهر واضحة.
      الصور السريرية تتنوع حسب العمر ـ مواقع الإصابة ونوع المضيف الناقل للانتان.
      الجرب يتميز سريرياً بحكة شديدة خاصة في الليل وعندما يصبح الجلد دافئ.
      علامات التسحج ناجمة عن التخريش الشديد وقد يترافق مع انتان جرثومي ثانوي على شكل قوباء أو دمال.
      في المرحلة الباكرة: الانفاق حيث تشبع القارصات الجربية في الجلد يمكن ملاحظتها بسهولة على شكل خط حلزوني رمادي حيث تكون القارمة في موقع واحد من الخط.
      الأماكن التي تصاب بالجرب ذات توزع متميز، الأماكن الإنتقائية هي الأفوات (مسافات مابين الأصابع) الراحتين، السطوح الباسطة من الرسغ، ماحول السرة ـ موقع خط الحزام، الحلمتان، الأرداف، المناطق التناسلية وخاصة حشفة القضيب عند الذكر. الوجه والعنق لايصابان ماعدا الرضع.



      الجرب الحيواني
      Animal scabies

      جرب منقول من الحيوانات مثل الكلاب والقطط قد يكون ذو صورة سريرية شديدة مثل:
      ارتكاسات حطاطية ـ لطاخية بثرية ـ قوباء أو شبه شروي.
      الحكة شديدة وقد تجعل المريض مثبطاً (يائساً) ويسبب اضطرابات بالنوم.


      الشكل رقم 125: جرب (انفاق أمام المرفق)

      الشكل رقم 126: جرب(السرة والحشفة) آفات مميزة




      الخوف من مرض الطفيليات
      Parasitophobia

      بعض المرضى العصبيون الذين يصابون بالجرب قد يستمرون بالاعتقاد بأن الجلد مازال مصاباً رغم كل المعالجات الشافية التي أخذها. هو يعتبر أن أي حكة خفيفة حتى لدغ الحشرات هي هجمة من الجرب، وينتقل من عيادة إلى أخرى وأحياناً يحمل معه بقايا جلدية في وعاء لكي يقنع الطبيب بأنه مازال لديه المرض.
      رغم أنه من الصعب إقناع هؤلاء المرضى، إلا إنه يجب بذل كل الجهد الممكن لكي يطمئن المريض ونقدم له التحسن النفسي والسريري.



      الجرب النرويجي
      Norwagian scabies

      هو شكل نادر من الجرب ذو صورة سريرية أشد من الجرب العادي، ويوجد في المجتمعات الفقيرة وحالات نقص العناية الصحية وبين الأشخاص سيء التغذية.

      المظاهر السريرية:
      تظهر آفات قيحية متقشرة على الوجه والمناطق التناسلية.
      تظهر آفات مفرطة التقرن على الراحتين والأخمصين مع عسر تصنع الظفر وما تحت الظفر.
      تظهر آفات منتشرة تشبه الصداف على الجذع والأطراف.



      الجرب عند الأطفال
      Scabies in Babies

      تختلف الصورة السريرية للجرب عند الأطفال في بعض الأمور عن الآفات الحادثة عند الأطفال الكبار والبالغين.

      المظاهر السريرية:
      توزع كثير للأنفاق.
      آفات حويصلية أو حويصلية بثرية على اليدين والقدمين وقد تتكون الفقاعات.
      تأكزم شديد قد يوجد أحياناً.
      قد يوجد عقيدات متقشرة عديدة على الجذع والأطراف.

      تشخيص الجرب:

      حكة شديدة ليلية.

      مواقع الإصابة النموذجية.

      إظهار القارمات أو العثة في الانفاق، ويمكن رؤيتها بالعين المجردة أو بمساعدة العدسة المكبرة للمجهر حيث تظهر الخطوط الحلزونية الرمادية.

      يمكن إظهار العثة إما بالتمزيق السطحي للجلد أو إزالة نهاية النفق بواسطة إبرة قياس 25 حيث تلاحظ العثة معلقة على حافة الإبرة، ويمكن إظهارها أيضاً بالحلاقة السطحية للانفاق وفحص المواد تحت مجهر ضوئي بقوة خفيفة.

      طرق المعالجة:
      يجب معالجة كامل الجسم ماعدا الرأس والعنق.
      يجب معالجة كل أفراد العائلة والملامسين للمصاب سواء كانت الأعراض ظاهرة عليهم أم لا.
      علاج الجرب سهل إذا اتبع المريض التعليمات واستعمل العلاج بطريقة مناسبة وانتبه للوسائل التي تمنع عودة المرض.
      عند توقع الجرب عند أي مريض، من الحكمة أن تبدأ العلاج لهذه حالاً واعتبارها إنها حالة جرب حتى إثبات التشخيص.
      الجلد الحاك سواء بالجرب أو غيره يستفيد من الأدوية المضادة للجرب حيث أنها يمكن أن تفيد على الأقل إيقاف الحكة التي في بعض الحالات تكون مشكلة كبيرة للمريض وقد تؤثر على نومه.
      عند الأطفال يجب أن تعلم الأم كيفية تطبيق العلاج" Eurax أو Kwell " محلول وإن يوضع العلاج على كل جزء مصاب من الجسم خاصة الثنيات الأفوات( مابين الأصابع ) ويترك المحلول أو الكريم على الجلد ويغسل في اليوم التالي ويفضل كوي الألبسة المغسولة حديثاً من كلا الجانبين.
      غلي وكوي الملابس من الجانبين عادة للقضاء على القارمات أو العث. بعض الألبسة قد تتأذى بالغليان، فإن الغسيل الجاف والطريقة العادية لغسيل وعصر أغطية الفراش قد يكون كافياً لقتل القارمة. تعقيم الألبسة والأسرة.

      المعالجة النوعية:
      بنزيل بنزوات (Benzyl benzoate) : متوفر بتراكيز 25%، ويجب تخفيفه بـ 2 ـ 3 أحجام من الماء عند استعماله للأطفال الصغار والرضع ويجب تجنب تكرار أو تطبيق المتكرر للبنزيل بنزوات أو "Lindane".
      معالجة الجرب فعالة بواسطة فرك الجلد من العنق حتى أخمص القدمين بواسطة "Kwell" محلول أو محلول (Eurax) بعد إجراء حمام حار وفرك الجسم بواسطة الإسفنجة.
      محلول(Crotamiton) وكريم: قد يفيد في معالجة الانفاق في الرأس والعنق.
      التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية قد تكون أكزيما تماس وانحلال البشرة السمي النخري محرض بالمونوسلفورام.
      مضادات الهيستامين ضرورية لايقاف الحكة.
      المضادات الحيوية. فموياً قد نحتاج إليها للسيطرة على الانتانات الجرثومية الثانوية "الأريثروسين ـ سيفالوسيورين ـ الفلوكساسللين فموياً " فعالة في السيطرة على الدمامل أو الآفات البثرية التي تختلط في بعض حالات الجرب.



      المظاهر الجلدية لآفات العث أو القارمات الأخرى
      Skin Manifestations of Other Mites

      1. ـ أكال سوتس القمح(Grain itch )
      2. ـ أكال اليساريع( Chiggers mite)
      3. ـ أكال البقالين الجرذان ( Rat mite itch)
      4. ـ أكال سود ( Grocer's itch)
      5. ـ أكال غبار المنازل (House dust mite )
      الاندفاع الذي يثار بهذه القارمات يتألف بشكل شائع من حطاطات صغيرة حاكة بشدة أو حطاطات حويصلية على الأجزاء المكشوفة من الجسم خاصة الرأس والعنق والساعدين، لكن أحياناً يكون أكثر انتشاراً.
      ظهور الاندفاع على الوجه قد يظهر التهاب جلدي تماسي حاد.
      عث غبار المنازل "Dermatophygoides pteronyssinus ": منتشر بشكل واسع في البيئة المنزلية (غبار وأسرة) ويحدث عالمياً في الأماكن المأهولة. العدد الضخم من القارمات وجدت في البيوت الرطبة غير كافية التدفئة.
      يختلف انتشار المرض حسب الفصول السنوية وتزداد في بداية الصيف وتصل أقصاها في بداية الخريف.
      الغذاء الرئيسي للعامل الممرض هو قشور الجلد البشري، العث الاكسيروفيلك خاصة الرشاشيات"Asperigellus penicilloides " السبريجلاس هو مهم للنمو والمعيشة للعث على سطح الجلد. العفن تهضم الدسم في القشور التي هي سامة بالنسبة للقارمات أو العث.


      الشكل رقم 127: قارمة الحصا د ( Harvest)

      الشكل رقم 128: قارمة الفئران


      دور عث غبار المنزل في الآلية المرضية للاكزيما التأبتية (Atopic dermatitis) مازالت غير واضحة.
      لقد لوحظ إن بيوت المرضي المصابين بأكزيما التأبتية المعتدلة إلى الشديدة يتواجد فيه عث غبار المنازل أكثر من الأشخاص الطبيعيين. على كل حال، هناك الدليل المباشر والمثبت بأن التعرض لعث غبار المنازل يثير الأكزيما التأبتية غير مقنع دائماً.
      الوسائل لتخفيض عدد قارمات عث غبار المنازل يشمل التنظيف المحلي للهواء المنتظم ولكل سجادات غرف النوم والشراشف واستخدام أغطية الفرشات تكون بلاستيكة ويمكن كذلك تجربة مضادات الفطور مثل Natamycin .
      هذه الأنواع من القارمات تهاجم الرضع والأطفال في فراشهم، حيث تثير أو تفاقم الأكزيما والربو القصبي التحسسي في بعض المرضى. يمكن تحديد هذه القارمات العثية بواسطة اختبارات الجلد.
      قد تفيد التطعيم التحسسي في بعض المرضى.



      سوسة القمح
      Pyemotes mites
      Grain itch mites

      الآفة الجلدية تنجم عن التماس مع التبن الملوث بها ـ التهاب الجلد يعرف باسم "حكة القمح" أو "حكة الشعير" أو "أكزيما بذور القطن".
      الآفات هي حطاطات شروية محاطة بحويصلات وأحياناً تكون فقاعية وهي عادة ذات عدد كبير وتوزعها يعتمد على طريقة التعرض.



      العث القطيفي
      Trombidosis
      (سوس الحصاد )

      عدد مختلف من هذه القارمات منتشرة عالمياً. وأهمها هو البق الأحمر الذي يعيش في العث والعوسج وحتى في المنازل، ويوجد في الأماكن المزدحمة كالـمخيمات ومعسكرات الجيش والسجون.
      يهاجم الطفيلي جلد الإنسان وتمص دمه ويسقط عندما يشبع حيث يحتقن جسم الطفيلي.
      الرضع والأطفال الصغار قد يصابون بارتكاسات جلدية أكثر شدة بسبب جلدهم الرقيق خاصة عند الساقين، موضع الحزام، الوجه ومناطق أخرى.

      المظاهر السريرية:
      المظاهر الجلدية:
      حطلطات حاكة تظهر في موضع لدغ الحشرة، قد تكبر حجماً لتشكل عقيدة.
      المظاهر الجهازية:
      بعض الأنواع من البق الأحمر قد يكون ناقلاً لأمراض جهازية مثل حمى الـ" Tsutsu gammushi".



      عث الحصاد
      Harvest Mites
      حكة النخالة

      التهاب الجلد ينجم عن اليرقات الطفيلية أو الشرانق (الحوراء) التي تعيش حرة. قد تسبب اليرقات التهاب جلد مزعج، وبعضها ناقل لأمراض الركتسيا"Rickettesia ".
      البيوض تعيش في التراب، اليرقات سداسية الأرجل التي تغرس أرجلها في النبات القصير منتظرة المضيف المناسب. في المضيف تنتقل اليرقات إلى المناطق ذات الجلد الرقيق مثل الأذنين والإبطين والخاصرتين والناحية التناسلية ثم تخرق الجلد بمخالبها وتحقن لعابها ذو الميزة الحالة للخلايا داخل البشرة وتتغذى على السوائل وبقايا الخلايا، وعندما تشبع وتمتلأ تسقط على الأرض.
      تكون اليرقات أكثر عدداً من شهر أيار (مايو) إلى تشرين الأول (أكتوبر) مع ذروة في أيلول (سبتمبر). والمضيف الأكثر تفضيلاً هي الأرانب.
      يعتبرالـ Eutrombi cula هي أكثر اليساريع (Chiggers) أو القذذ التي تهاجم الإنسان.

      المظاهر السريرية:
      تحدث إصابة الأطفال أثناء اللعب على المناطق المعشبة أو غالباً أثناء المشي حافيين عبر النباتات القصيرة أو العشب. الاستجابة للدغة عث النخالة تبدو محددة بالتأثير المخرش للعاب القارمة وفرط حساسية مكتسب لمستضدات اللعاب. تظهر لطاخة حمامية في موقع اللدغات، تتحول تدريجياً إلى حطاطة حاكة بشدة أو حطاطة حويصلية. في الخمج الشديد تكون الآفات مغطية لمناطق جلدية كثيرة ونوع الآفة يتحدد حسب تفضيل القارمات للجلد الرقيق مثل المناطق المغبنية عند الأطفال الصغار إلى جانب نوع ألبسة المضيف.
      تحدث الآفات بشكل شائع حول القدمين والكاحلين والخاصرتين والمناطق التناسلية والإبطين والمعصمين والحفرة المرفقية والمناطق المحددة بالثياب مثل الخصر.



      قارمات الـ Cheyletiella

      نوع من قارمات (Cheyletiella) لاتحدث أنفاقاً وهي طفيليات تعيش على بعض الثديات خاصة الكلاب والقطط والأرانب حيث تكمل دورتها الحياتية في المضيف.
      تتظاهر الآفة الجلدية عند التماس مع الحيوانات المصابة.

      المظاهر السريرية:
      الصورة السريرية النموذجية هي عدد كبير من الحطاطات الحاكة بشدة المحاطة بحويصلة، تحدث على المناطق التي تكون على تماس مع الحيوانات المخموجة أثناء مداعبة تلك الحيوانات. هذه الآفات تصبح نخرية والاندفاع قد يصبح مغطياً واسعاً للصدر والبطن متظاهراً بحكة شديدة.
      الانتان الجرثومي الثانوي قد يكون اختلاطاً للآفات الجلدية بسبب التخريش الشديد.



      عث الطيور ـ القوارض ـ الزواحف

      Dermanyssid


      هي طفيليات بالعة للدم عند الطيور والثدييات (عث الدواجن) وهذا الطفيلي شائع في الطيور الأهلية والمتوحشة.
      الانتان يحدث أثناء اللعب أو التعامل مع الطيور الأهلية مثل الببغاوات، الدجاج أو أقفاصها، القارمة تدخل البيوت من أعشاش الطيور عبر النوافذ أو المكيفات محدثة التهاباً جلدياً.
      Liponyssoides Sanguineus: قارمة فئران المنزل هي طفيلي هاجر من القوارض الصغيرة، وهي ذات أهمية طبية لأنها مستودع الركتسيا الآكارية التي تنقل مرض الركتسيا.



      عائلة الماكرونسيديا
      Family Macronyssidae

      هذه المجموعة تشمل طفيليات بالعات للدم وتنتقل من الطيور والثدييات والزواحف.

      الصور السريرية:
      قد تعتمد تلك على طريق انتقال وشدة الانتان ودرجة استجابة المضيف.
      المظاهر الجلدية: آفات شروية أو حطاطية حاكة.
      يوجد اندفاع منتشر وكثيف من اللوحات الشروية (اللحبة) أو حطاطات حاكة بشدة قد تتجمع وغالباً غير متناظرة، وقد يوجد نقطة منخفضة في وسط الآفات وأحياناً ظهورحويصلات في مركز الحطاطات خاصة عند الأطفال.
      الانتان الثانوي قد يحدث بسبب الحكة الشديدة.
      الشخص الذي تهاجمه القارمات في الفراش يكون لديه عضات ولدغات كثيرة ومنتشرة تتجمع الآفات أحياناً مجاورة لمناطق الثياب الضيقة المشدودة حول الخصر.
      في الانتان الشديد قد تظهر القارمات المسببة في موقع لدغ طفيلي.



      المظاهر الجلدية الناجمة عن الذباب

      الذباب هو ناقل هام لأمراض انتانية معينة. المظاهر الجلدية قد تكون ناجمة عن لدغة الذبابة أو عن اليرقات داخل الجلد مسببة "النفق الجلدي".

      الصورة السريرية:
      1. لدغة الذبابة
      شدة المظاهر تتنوع حسب نوع عائلة الحشرة.
      عائلة الخيليات Family Tambidia: هي ذبابة الحيوانات مثل الخيول والغزلان وتسبب لدغة مؤلمة بشدة.
      عائلة الحلزونيات Helediae : وتسمى أيضاً الذبابة الدقيقة "No see ums"بسبب صغر حجمها فوق العادة، وهي تتميز بلدغة خطيرة وتسبب حكة وآفات مقلقة قد تستمر عدة أيام.


      الشكل رقم 129:الذباب الأذنف الأسود (Simuliides)

      الشكل رقم 131: يرقة الذبابة الزجاجية

      الشكل رقم 130: ذبابة الغزال


      الذباب الأذنف الأسود (Simuliides) مستوطن في المناطق الريفية الحارة الرطبة وهي ذبابة خطيرة وخبيثة.

      المظاهر السريرية:
      الذبابة السوداء: تسبب لدغة مؤلمة، تفضل العينان وفتحات الأنف والأذنان وتحدث مظاهر جهازية وموضعية شديدة.
      المظاهر الجهازية: حمى ـ اضطرابات هضمية (معدية معوية).
      ارتكاس موضعي، تظهر آفات حمامية وذمية، تورم في الوجه وقد يسبب تقرح وتمزق.
      عائلة الـ "Psyclodidae " الذبابة من جنس الفاصدات وهي ناقل لداء اللايشمانيا الجلدي والكالا ـ آزار، وداء كاريون، داء الثآليل العليقي، وغيرها.
      تهاجم الفاصدة ضحيتها مساءاً وتفضل الكاحلين والمعصم والركبتين والمرفقين.
      عائلة الخضراء الملونة(Chloropidae) هي مستوطنة في المناطق الريفية وغير الريفية ذات العناية الصحية المنخفضة. تتغذى على الدم ومفرزات عين الإنسان مسببة التهاب ملتحمة وبائي وجروح مفتوحة ومؤلمة.
      2. النعف الجلدي (Cutaneous myiasis) :
      هو مرض جلدي ناجم عن انتان الجلد بيرقات الذباب وأكثر أنواع الذباب المسببة لـ النعف الجلدي هي الذبابة الخبلية الحلزونية ( Screw Worm).
      يرقان عدة أنواع من الذباب تسبب مظاهر جلدية مختلفة مظهرة خطوط متعرجة وذات حافة حلزونية التفافية أو خط يحدد هجرتها. البيوض، اليرقات الحية، أو كلاهما قد تتمركز بالجلد والقناة الهضمية أو القناة التناسلية البولية، العينان ـ الأذنان وحتى الأنف.

      المظاهر السريرية:

      1. ـ النعف البدئي" Primary myiasis":
      يمكن لليرقات أن تصنع لها نفقاً في الجلد المصاب. الأعراض والاختلاطات تعتمد على نوع الذبابة.
      الشكل رقم 132: النعف الجلدي


      أ. بعض سلالات الذباب تثقب الجلد وتضع البيوض تحت سطح الجلد ونوع آخر تدخل بيوضها في الجرح المفتوح أو القرحات.
      ب. السلالات الأخرى مثل الـ (Walfahrtia)الولودة تلقي بيوضها على الجلد وبعد أن تفقس تهاجر اليرقات إلى طيات الجلد مثل الناحية الأربية مسببة التهاباً بشكل حطاطات، دمامل وحتى بثور.
      ت. عائلة ذبابة الزجاجة البشرية "Human bottle fly و D.Hominin " يستخدم وسيط (وضيف وسيط) لتضع بيوضها على جسم البعوضة، والقراد أو "Stable Fly".
      ث. عندما تلدغ البعوضة الجلد فإن اليرقات على البعوضة تدخل الجلد عبر موقع اللدغة مسببة النعف الجلدي.
      ذبابة"Tumbu" في أفريقا المدارية تضع بيوضها على الأرض وبعد ظهور اليرقات تهاجم وتنفذ إلى الجلد في الصفن أو الأطراف مسببة ورم التهابي حيث تخرج اليرقات من الآفة بعد أسبوع.
      2. ـ النعف الثانوي "Secondary myiasis ":
      يعتمد هذا النوع على سلوك بعض اليرقات.
      أ. اليرقات المهاجرة: حيث تعيش اليرقات في النسج محدثة التهاباً في موقع هجرة اليرقة ويعرف باسم الاندفاع الزاحف"Creeping eruption " .
      ب. اليرقات اللامهاجرة: توضع اليرقات في الجلد ثم تصبح مستوطنة في المكان الأول. النعف الجلدي الذي يحدث بسبب يرقات الذباب من نوع (Genera Casterophillus) و (Hypoderma ) قد يسبب اندفاع زاحف يشبه الذي ينجم عن الديدان الخطافية.

      معالجة النعف:
      النزع الجراحي: لليرقات بإبرة حادة وتشريب الجرح بمحلول كلوفورم في زيت نباتي بتركيز 15%.
      تخدير اليرقات بالقطن المبلل بالكلورفورم يمكن أن تعالج به النعف الأنفي ومن ثم إغلاق فتحة الأنف لمدة 2 ـ 3 دقائق وإزالة اليرقات بالملقط.
      الوقاية بالقضاء على الذباب.



      المراجع

      Poindexter HA. Cutaneous myiasis. Arch Dermatol 1979; 115: 235.
      .1
      Reames MK, Christensen C, Luce EA. The use of maggots in wound debridement. Ann Plast Surg 1988; 21: 388-91.
      .2
      Spigel CT. Opportunistic cutaneous myiasis. Arch Dermatol 1988; 124: 1014-15.
      .3
      Wildy GS, Clover SC. Myiasis due to tumbu fly larva. Lancet 1982; i: 1130-1.
      .4




      [b]

        الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 11:53 am