منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    حساسية الألبسة Clothing dermatitis

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 15802
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    حساسية الألبسة Clothing dermatitis

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 08, 2011 3:35 pm

    حساسية الألبسة
    Clothing dermatitis





    الحرارة والرطوبة من العوامل الهامة المثيرة للحساسية ولهذا السبب من الضروري الحفاظ على درجة حرارة جسم الطفل بوضعها الطبيعي سواء في الصيف أو في الشتاء ولايعني ذلك كتم جلد الطفل خاصة في فصل الشتاء مما قد يودي ذلك إلى التهيئة لزيادة الحساسية نتيجة لزيادة التعرق وكذلك تؤهب للالتهابات الجلدية سواء الفطرية أو الجرثومية.


    الشكل رقم 186أ : حساسية الملابس

    الشكل رقم 186ب: حساسية الملابس

    الشكل رقم 186ج : حساسية الملابس


    المادة المؤرجة أو المثيرة للحساسية في الألبسة إما أن تكون نفس نوع القماش أو المواد الكيماوية أو الأصباغ أو المعادن مثل السحابات أو تلك التي في الأحزمه وغيرها.

    الأقمشة:
    القطن: عادة لايثير الحساسية وهو أقل أنواع الأقمشه المهيئة للحساسية.
    الصوف: عامل مهم في إثارة الحساسية، لذلك يلاحظ إن بعض أنواع الحساسية تزداد في فصل الشتاء نتيجة لاستعمال الملابس الصوفيه ونتيجة أيضاً لجفاف الجلد. ويجب ملاحظة إن بقايا مواد الغسيل التي تعلق في الملابس نتيجة عدم شطفها جيداً قد تكون عاملاً مهماً للحساسية ويجب الانتباه لهذه الملاحظه إذ نصادف بعض أنواع الحساسية الجلدية التي صرفت لها العديد من العلاجات دون فائدة وعندما تم التركيز على شطف الملابس اختفت هذه المشكله نهائياً بإذن الله.
    الحرير: نادراً مايؤدي إلى الحساسية.
    البوليستر والنايلون: مواد النايلون والاكريلك ومادة السباندكس المستعملة في صنع حفائظ الاطفال والأحزمة لها جميعاً أثر هام في حدوث الحساسية. والسبب الأول المؤثر قد يكون مادة القماش أو الاصباغ.
    مادة السباندكس: هذه ماده غير مطاطيه قابله للشد من البوليوريثين تستعمل في صناعة الجوارب والأربطة والأحزمة والصدريات. المادة المؤرجة أو المثيرة للحساسية في تلك الأنواع هى ميركابتوبنزوثايزول.
    فورمالديهايد: تستعمل هذه الماده على نطاق واسع في الصناعات خاصة فى الملايس ـ مناديل الورق ـ ورق التواليت ومادة لمنع الكرمشة في الملابس وكوة الرقبه. الكوة التي تستعمل للأطفال والتي توضع حول الرقبه وأعلى الصدر خاصة عند تغذية الطفل غالباً ماتكون مصنوعة من مواد مثيرة للحساسية لذلك من الضروري اختيار نوع قطني غير مؤثر.
    الأحذية: المواد المستعملة في صناعة الأحذيه مثل الجلد ـ فورمالد يهايد ـ كرميت ـ تنين هي عوامل مثيرة للحساسية.
    الفراء: مادة الجلد أو المواد المستعملة في دباغة وتجهيز الفراء مثل بارافنلين دايامين جميعها مواد قد تثير الحساسية.
    بعض أنواع القماش قد تسبب الحساسية وعلى المريض أن لايستخدم هذا القماش سواء فى الملابس أو الجوارب أو غيرها لعدة أيام، إذا تحسنت الحالة فيحاول لبس ذلك القماش ثانية إذا عادت الحكة فهذا يعني ذلك إن تلك المواد هي السبب في الحساسية.

    العوامل المهيئة لحساسية القماش:
    1 ـ الجلد الطري والحساس كما هو الحال لدى الاطفال.
    2 ـ السمنه.
    3 ـ زيادة التعرق قد يؤدي ذلك إلى إذابة بعض الأصباغ أو المواد الكيماوية بالقماش.
    4 ـ الرطوبة: زيادة الرطوبة تساعد على ترطيب البشرة مما يهيء إلى زيادة امتصاص المواد من على سطح الجلد.
    5 ـ زيادة نسبة الدهون بالجلد.
    6 ـ الملابس الضيقة والكاتمة لسطح الجلد.
    7 ـ الكدمات عامل مهم كذلك.
    8 ـ حالة الجلد العامة: الاحتكاك المتكرر ـ الإصابات الجلدية وتخريش الجلد.
    9 ـ المرضى المصابون بالحساسية أكثر استعداداً لحساسية الملابس من غيرهم.
    10 ـ مكونات الجلد بالمنطقة المصابة: مناطق الجلد الغنية بالغدد الدهنية أو الجلد الرقيق مثل الجفون أكثر عرضة للإصابة.

    المظاهر السريرية لحساسية الألبسة:
    حساسية الملابس هي من النوع الذي يحدث متاخراً نتيجة ملامسة المادة المحسسة بالقماش. وقد يكون التأثير من النوع المثير الأولي وذلك مباشرة بعد لبس النوع المؤثر.
    تبدأ الأعراض بحكة وإحمرار بجلد المنطقه المعرضة. قد تكون الأعراض أشد بين ذوي البشرة الحساسة خاصة لدى الاطفال إذ تظهر بثور وفقاقيع .
    حساسية الملابس قد تظهر في فصل معين من العام كما هو الحال في الحساسية من الملابس الصوفيه التي تكون أشد فى موسم البرد وقد تلاحظ الأم ذلك عندما يتعرض طفلها للملابس الصوفية أو الأغطية.
    الحساسية من الجوارب تحدث بكثرة بين الاطفال حيث يكون التحسس ظاهراً على المنطقة المعرضة. ونفس الشيء ينطبق على الأنواع الأخرى من الملبوسات مثل السراويل والأحزمة.

    ملاحظات عامة:
    يجب ملاحظة إن بقايا الصابون في الملابس التى لم تشطف جيداً قد يكون لها دور هام أو المواد الكيماوية الأخرى مثل فورمالدبهايد هي مواد من الممكن أن تسبب الحساسية التلامسية.
    التعرق الزائد وعدم الاهتمام بنظافة الجسم والتدفئة الزائدة في المسكن خاصة في فصل الشتاء من العوامل الهامة كذلك للتهيئة للحساسية.
    كتم الجلد بعدة طبقات من الملابس أو الأغطية لفترة طويلة خاصة عند الاطفال قد يؤدي التحسس الجلد.
    الرطوبة الزائدة والاحتكاك هي عوامل هامة كذلك.
    الاصباغ ـ الكيماويات والمواد الملونة للملابس تلعب أحياناً دوراً هاماً على تحسس الجلد.
    بعض أنواع الأقمشة مثل الكاكي والجينز قد تسبب حساسية وكذلك بقع دموية بالجلد (البيربيرا). سبب هذا النوع من الحساسية قد تكون الاصباغ (ازودايز أو فورملديهايد) أو من المواد الكيماوية المستعملة أثناء تجهيز الملابس. يظهر الطفح الجلدي عادة على مناطق السطح الداخلي للفخذين أو الأذرع وينتشر بعد ذلك إلى مناطق أخرى.

    طرق تشخيص حساسية الأقمشة:
    1ـ المظاهر السريرية: ظهور الحساسية على المناطق المغطاه بالملابس وتتحسن الأعراض عند خلعها.
    2ـ تجربة اللطاخه(Patch test ) : لاتعطي دائماً النتيجة الدقيقة ولكنها مفيدة في كثير من الأحيان لتحديد المادة المسببة للحساسية.
    استثناء الملابس المشكوك بها فاذا تحسنت الحساسيه وعادت بعد لبسها فغالباً ماتكون تلك الملابس هى السبب.
    3- التحليل الكيماوي للقماش:
    وهو مفيد في تحديد راتنجات الفورمالداهيد والمحسسات الأخرى.

    معالجة حساسية القماش:
    إلغاء القماش المتهم ويجب استبداله بنوع آخر.
    المعالجة الفعالة:
    مثلما يطبق في الأنواع الأخرى من أكزيما التماس.
    غسل وعصير القماش بشكل جيد للتخلص من بقايا المنظفات والمواد الكيماوية الأخرى في القماش.
    لقد راجعني أحد المرضى الذي يشكو من التهاب جلد في الثنيات خاصة المغبنية منذ فترة طويلة مع تحسن مؤقت بالعلاج، لكن المشكلة تعاوده مرة ثانية بعد توقف العلاج. وتمّ التخلص من هذه المشكلة ببساطة بشطف الملابس جيداً ولاسيما الداخلية للتخلص من بقايا مسحوق الصوابين المستخدمة في غسيل الألبسة. إن الطريقة المناسبة لذلك هي غسيل الثياب بالماء العادي لفترة طويلة ثم تُجفف. الطريقة الفعالة للتخلص من بقايا الصابون في الملابس بعد غسلها هي تغطيس الألبسة بعد رفعها من الغسالة الكهربائية في وعاء ماء مضاف إليه بضع نقط الليمون أو الخل الأبيض، ويترك لعدة ساعات ومن ثم تُغسل بالماء العادي وتُجفف.





    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 26, 2018 5:43 pm