منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    مخاوف أغنى رجل في العالم

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 15642
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    مخاوف أغنى رجل في العالم

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 09, 2011 2:56 pm


    مخاوف أغنى رجل
    في

    العالم
    بيل
    جيتس




    من ماذا يخاف بيل
    جيتس؟
    !!!
    يبدو
    هذا السؤال بالنسبة لنا
    صعبا، ونحن نراه يقف على تل من
    الملايين لو بدأ في
    أكله من الآن حتى يتوفاه الله لما
    انتهى هذا التل، هكذا
    قد يفكر البعض!! والحقيقة أن هناك
    مخاوف حقيقية تنتاب بيل
    جيتس، وقد تسنى لنا أن نعرف بعضها
    من خلال وثيقة تم
    تسريبها مؤخرا.فقد اعترف بيل جيتس لأول

    مرة أن شركته التي
    اعتبرت عملاق صناعة البرمجيات في العالم

    طوال القرن الماضي تقع
    تحت تهديد حقيقي من جانب خصوم

    يتسمون بالعناد
    ويستخدمون
    .....

    الذكاء والإبداع في
    تحقيق النجاحات ذاكرا شركات

    بعينها "مثل جوجل
    وسكايب" بالاسم
    .
    وقد جاءت
    هذه

    الاعترافات خلال مذكرة
    داخلية كتبها رئيس مجلس إدارة

    مايكروسوفت موجها
    النصيحة لمرؤوسيه بتوخي كل الحذر من هذه

    الناحية، وكانت هذه
    المذكرة موجهة بشكل أكثر خصوصية إلى
    المعلم "بيل أوزي"
    والذي تم تعيينه في وقت مبكر من هذا
    العام لتعظيم إنجازات
    ومشروعات الشركة التي تتخذ من

    الإنترنت بيئة
    لها
    .
    وتقول الوثيقة التي
    تسربت في وقت

    لاحق عبر الإنترنت،
    إننا كنا نعرف أن تقنيات البحث عبر
    الإنترنت ستكون ذات
    مكانة وأهمية عالية، ولكن تركيز "جوجل
    "
    وسعيها الدؤوب جعلها
    تحقق مالم يكن يتوقعه أحد وتحتل مكانة
    مركزية من العالم
    التقني في هذا المضمار من

    السباق.
    ويضيف بيل جيتس ساخرا
    من فشل شركته في تحقيق

    السبق في مضمار آخر:
    بينما كنا نركز كل جهودنا لنحتل
    الصدارة في مجال تحسين
    الإمكانيات والخدمات المقدمة عبر
    منتجاتنا ذات الفعاليات
    الصوتية المستخدمة عبر الإنترنت
    مثل الماسنجر
    والكوميونيكيتور، حظيت شركة أخرى
    "skype" بأن
    تبتكر هي ولسنا نحن
    بروتوكول انتقال الصوت عبر الإنترنت
    وتضع بنيته الأساسية
    لتكون خدماتها بذلك ذات الشعبية
    الأولى على مستوى
    العالم في مجال الاتصال الهاتفي عبر
    الإنترنت.
    ولعل البعض قد يعتبر
    ورقة كهذه مجرد مدونة لا

    يدفعنا إلى معرفة
    محتواها سوى الفضول اللذيذ والرغبة في
    معرفة حقيقة تلك
    الهواجس التي يمكن أن تطارد رجلا في حجم

    بيل جيتس ينام على
    أكوام من النقود، وقد يظن البعض أن أكثر

    رجال العالم ثراء تتركز
    كوابيسه في أن يرى ملياراته ذات
    يوم قد نقصت واحدة،
    ولكن المسألة أعمق من هذا بكثير،
    فالرجل الذي تحدثنا عنه
    من قبل كواحد من الذين يصنعون

    خريطة العالم التقنية
    خلال السنوات العشر القادمة، هو
    اليوم يفصح عن أسرار
    أكثر أهمية تتعلق بالماضي والأزمات،
    ولا تركز فقط على
    المستقبل والفتوحات
    .
    وبشكل أكثر
    صراحة

    فإنني لا أعتبر وثيقة
    كهذه مجرد مذكرة تم تدوين عدد من
    الملحوظات والهواجس
    فيها، بل هي بمثابة إعلان نوايا، أو
    بيان عام يوضح خطورة
    التحديات التي يمكن أن تسقط أعتى
    العروش وأكثرها صلابة
    وعنادا، حيث تشير الوثيقة التي تقع
    في سبع صفحات إلى أن
    الاتجاه العام للتاريخ التقني يشير
    إلى أن الموازين تنقلب
    رأسا على عقب كل فترة، وأن رياحا
    عاتية تبدل الأوضاع في
    هذا العالم كل خمس سنوات سماها جيتس

    "
    نقاط الأزمات" وكان
    أولها في عام 1995 مع بداية الظهور
    الأول للإنترنت،
    وموجتها التي امتدت عبر العالم، والثانية

    كانت في السنوات الخمس
    الماضية والتي جاءت لتبدل بيئة
    صناعة البرمجيات
    بالكلية وتكتب النصر لتلك التي تطور من

    إمكانيات الإنترنت
    واستخداماتها
    .
    وأنهى رئيس
    مايكروسوفت

    رسالته بأن يؤكد أن
    موجات المد والجزر في بحر أمواجه
    متلاطمة سوف تستمر خلال
    السنوات الخمس القادمة أيضا،

    وعلينا أن ندرك الفرصة
    ونتخذ المبادرة لتكون التغيرات في
    العالم التقني مكسبا
    لمايكروسوفت لا للآخرين، وذلك حتى
    تنطلق عروضنا وخدماتنا
    إلى المستوى التالي الأكثر تقدما،
    من خلال الموازنة
    والمنافسة العادلة بين مسئولياتنا في
    مجال الصناعة والإنتاج،
    وبين تطويرنا المتواصل وإعادة

    تشكيل استراتيجياتنا
    بشكل كامل كل فترة للتلاءم مع متطلبات
    مستخدمي برامجنا
    وعملائنا وشركائنا وأنفسنا

    أيضا!



    لم تكن إذن
    طموحات بيل جيتس الواثقة والتي كتبت عنها

    في مقالات سابقة تصدر
    على لسان رجل يعيش في الأحلام وانطلق
    يتخيل ويتصور دونما
    حدود، ولكنها كانت تنطلق من خلال جهاز
    عصبي يدرك معنى التوتر
    والخوف، وعلى الرغم من التكذيبات
    الرسمية الصادرة من
    مايكروسوفت بشكل متواصل والتي تدعي أن
    زمام القيادة لن يفلت
    أبدا من أيدي الشركة العملاقة إلا أن
    الوثيقة تفصح عن حقيقة
    غير ذلك، حقيقة أن مايكروسوفت تدرك
    تماما أنها يجب أن تعمل
    ألف حساب لبعبع يقض مضجعها كل يوم
    وهذا البعبع اسمه
    "الإبداع"وسرعة التصرف واقتناص الفرص
    !

    موقع د. عبدالقادر
    الفنتوخ









      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 2:33 am