منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الحكايات الخرافية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 14887
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    الحكايات الخرافية

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 09, 2011 2:58 pm


    الحكايات
    الخرافية



    هيرمان
    هيسِّه: الروائي الفيلسوف... حكواتياً




    نجم
    الدين سمَّان





    في مساء أحد الأيام بدأ
    الراوي العجوز سيكو يروي القصة التالية على رصيف المرفأ […].
    (ص 9)

    هكذا بدأ
    هيرمان هيسِّه أولى حكاياته الخرافية*، بالافتتاحية
    التقليدية، المتوارَثة عن الحكاية الشفوية وتقاليدها عند الشعوب كافة، سواء في
    الغرب، أم في الشرق على وجه الخصوص.

    ألمانيا
    ملتقى الحكايات





    فما الذي
    كان يتوخَّاه كاتب ذو نزعة فلسفية تأملية ونزوع رومانسي متمرِّد بالعقل على عالم
    غير معقول من ذهابه إلى المهاد الشفوي للحكاية منذ شبابه الأول، ومن بعدُ إلى إعادة
    إنتاج الموروث الحكائي الشفوي نصاً مكتوباً على هيئة لعبة ذهنية تأملية، فيما وراء
    البنية التقليدية المتعارف عليها في الحكاية، وما بين مجازات السرد؟!





    الشغف
    الألماني بالحكاية أصاب هيرمان هيسِّه، كما أصاب غيره من الكتَّاب الألمان قبله. إن
    موقع ألمانيا في قلب القارة الأوروبية جعلها تمتلك خزائن من الحكايات الشفوية
    الخاصة بها والآتية من شعوب أخرى. ثمة حكايات من أصل جرماني بالغ في القدم، مثلما
    هناك الكثير من الحكايات ذات الأصول السلافية المجاورة لها في الشرق، ومن الحكايات
    ذات الأصول الرومانية؛ حيث لم يعرف الأدب الألماني الحكاية الخرافية بوصفها صورة
    فنية مكتملة قبل القرن العاشر الميلادي، وإن تكن لها جذور أقدم بكثير، من مثل أغنية
    "مذبحة شعب الهُنْ"، وأغنيات وحكايات عن بداية الخلق، وعن سرقة النار والماء من
    الآلهة، ونظام القبائل والأجناس في كتاب الأدا، الذي يعود تدوينه إلى القرن
    الثالث عشر، وإن كانت جذوره تعود إلى عصور أقدم.


    ثمة أيضاً
    حكايات "ملك سارت"، و"الفتاة والإوزة"، و"ابن الدب"، و"هانس القوي"، و"سيغفريد
    القوي"، و "ماخِندلباوم"، وغيرها من الحكايات ذات الأصل الجرماني. لكن نزعة تدوين
    هذه الحكايات بدأت بشكل جدِّي منذ القرن الثامن عشر، حيث اختار مويزيوس، الأستاذ
    بجامعة فايمار، حكايات خرافية شعبية وحكاها ثانية بطريقة ساخرة، مضيفاً إليها
    مُثلاً أخلاقية يُقتدى بها. وقام الأخوان غْريم بجمع الحكايات الألمانية تحت عنوان
    شهير عالمياً هو حكايات الأطفال والبيوت. ولسوف يمتد الهوس بالحكايات
    الخرافية إلى الأدباء الألمان منذ فيلاند، المولود عام 1733، والشاعر هيردر، حتى
    توَّج غوته ذاك الهوس الألماني بالحكاية الخرافية، بإعادة إنتاج حكاية
    أخيلييس
    شعراً؛ بل إنه اخترع حكايات خرافية من نحو ميلوتسين،
    باريس، الثعبان الأخضر، زهرة السوسن الجميلة، مكرساً انتقال
    الحكاية الألمانية من الشفوية إلى أدب مكتوب، رفيع المستوى، عبر نزعة رومانسية
    تأملية، حيث الحكاية الخرافية عند غوته هي الحكمة بعينها. ولسوف يتجلَّى ذاك بوضوح
    في رائعته الخارقة فاوست.


    مع ذلك، فإن
    انتقال الحكاية الخرافية وتأثيراتها في شعوب أخرى وجد له انعكاساً في الحكاية
    الخرافية الألمانية، امتداداً لحكايات الشعوب الهندجرمانية الآتية من الشرق
    الآسيوي. ويعتقد الكثير من الباحثين بأن الشرق هو أول من بَلْوَرَ الحكاية الخرافية
    الشفوية وجعلها تتواتر، عبر الحَكي وحده على الأقل.

    هيرمان
    هيسِّه... حكواتياً





    بدأ شغف
    هيسِّه بالحكايات الخرافية الجرمانية، ثم بالحكايات الشرقية (البوذية خصوصاً)، منذ
    مطلع شبابه الأول. وحكاياته الخرافية هذه، المكتوبة بين 1900-1930، صورة عن
    قرن جديد عاصف من تاريخ البشرية. وعلى ذاك، هل كانت عودة هيرمان هيسِّه إلى
    الحكايات مجرد تعويض؟ أم أنها رفض رومانسي لتشييء الإنسان واستلابه في مجتمع المال
    والصناعة والحرب؟





    إن رفض
    هيرمان هيسِّه لأعراف الحياة البرجوازية ولنفاق المجتمع الأوروبي، وقد أفسدته
    المادية العمياء، جعل حكاياته تمتلئ بالشعراء، والحالمين، بالمتوحِّدين والأميرات،
    بالمتمرِّدين والرسامين، بغريبي الأطوار والمفكرين، كما وبالهامشيين الذين زادت
    الرأسمالية الصناعية من تهميشهم في المجتمع الأوروبي.


    وبالعودة
    إلى مناخات روايات هيسِّه، ومنها سيدهارتا، لعبة الكرات الزجاجية،
    ذئب البوادي، دميان، تجوال، رحلة إلى الشرق، سوف نجد
    شيئاً من حياة هيسِّه الشخصية يندسُّ في مصائر الأبطال، كما في حكاياتهم هذه،
    خصوصاً حين يتوجَّه هيسِّه إلى الشرق، في رحلة على الورق أيضاً، بحثاً عن المعنى
    وعن اليقين الروحي.


    من جانب
    آخر، استطاع هيرمان هيسِّه في حكاياته الخرافية هذه أن يمزج مزجاً بارعاً
    بين تقاليد الحكايات الشرقية والغربية، ليخرج منها بحكايات لا تنتمي سوى إليه، حيث
    العقل يتولد عن مجاز خيالي، تختلط فيه الرؤى بالأحلام والوقائع المروِّعة، وصولاً
    إلى السلام الداخلي للذات في عالم مضاد للنزعة الإنسانية.


    اثنتان
    وعشرون حكاية من امتزاج التقاليد الجرمانية للحكايات الشفوية بالتقاليد الشرقية
    للحكاية. اثنتان وعشرون حكاية تتأسس على الغرائبي، كما وعلى النزعات الفلسفية
    والتأملية. إنها لا تحكي لمجرد الحَكي، بل يكتنف بناءها السردي تكثيفٌ فني، يوازي
    بين عناصر الحكاية من وصف وحوار، بعيداً عن الاستطراد اللغوي والثرثرة اللفظية.


    تنطوي
    عناوين حكايات هيسِّه على مفاتيح رمزية للدخول في عوالمها المتخيلة:
    "القزم"، "أغسطس"، "حلم الفلوت"، "ساكن الغابة"، "الكرسي المصنوع من الأماليد"،
    وغيرها. كما ثمة عناوين لا تحتاج إلى إحالة، مثل: "الإمبراطورية"، "الأوروبي"، "إذا
    استمرت الحرب"، "المدينة"، "حلم عن الآلهة"، إلخ.


    ولأننا لا
    نستطيع الإحاطة بكل هاته القصص في مقال قصير كهذا، نكتفي بقصة واحدة، تتمفصل فيها
    مفاهيم هيرمان هيسِّه عن الكون والإنسان والسيرورة الحضارية، كما يتضح موقفُه
    الرومانسي الرافض فلسفياً لنزعات الثورة الصناعية الأوروبية ومفاهيمها، ولنزعة
    التفوق الأوروبية، التي منها الحرب ومفاهيم القوة حينما تصبح عمياء بقوتها.

    إعادة
    تشكيل العالم حكائياً





    في قصة أو
    حكاية هيرمان هيسِّه المُعَنْوَنَة بـ"الأوروبي" يؤسَّس الخيال الحكائي افتراضاً
    رمزياً بحدوث طوفان كوني، كمثل الطوفان الأول الميثولوجي. وفي هذه المرة يقوم
    "البطريرك القديم" (سيدنا نوح) ثانية بإنقاذ الكينونة البشرية عبر سفينة تحتوي على
    اثنين من كل عرق ولون وجنس – سوى أن الأوروبي الذي يتم انتشاله من على زورق نجاة
    يكون... وحده! كل ذاك تم بعد سلسلة حروب دموية، حتى تدخلت الإرادة الإلهية لوضع
    حدٍّ لهذه الكوارث بطوفان كبير جديد. يسرد هيسِّه الأحداث التالية:


    [...] أخرج الهندي سمكة لامعة
    من الطوفان اللانهائي بطعنة سريعة من رمحه. وأشعل الأفريقي النار في الموقد من
    الخشب الجاف [...]. وقف الهندوسي نحيلاً ومتصلباً وطاوياً ذراعيه، وتمتم أشعاراً
    قديمة لنفسه من أناشيد عن خلق العالم. أما الرجل الذي من الإسكيمو فقد استلقى يخرج
    منه البخار تحت الشمس ويتعرَّق، يضحك من عينين صغيرتين [...]. أما الرجل الصيني
    الصغير فقد نجَّر عصا رفيعة أخذ يوازنها بحرص [...].
    (ص 209-210)


    أما
    الأوروبي فكان الوحيد الذي انعزل عن الجميع، يحصي الكائنات الحية على السفينة. كل
    مَن على السفينة من أعراق البشر أدى عمله وأبرز مواهبه؛ وحين سؤال الأوروبي عما
    يميزه، قال:


    موهبتي هي العقل [...]. أنا
    أخزن صور العالم الخارجي في رأسي، ومنها أستطيع أن أنتج صوراً جديدة وترتيبات لنفسي
    فقط. أستطيع أن أتصور العالم كله في ذهني. أي أستطيع خلقه من جديد [...]. إن [عقلي]
    يحل مشكلات كبيرة تعتمد عليها سعادة الإنسانية.
    (ص 213-214)

    ثم
    أخذ الأوروبي بالاستعلاء على كل من لا يشبهه، والسخرية من كل شيء سواه. عندئذٍ ذهب
    الأفريقي مع الإسكيمي والهندي والملاوي إلى "البطريرك" يشكون إليه ترفُّع الأوروبي
    وسخريته. قال "البطريرك" بهدوء:



    أتفق معكم – الرجل الذي من
    أرض الحرب ليس ضيفاً ساراً [...]، لكن الله، الذي خلق هذا النوع في أحد الأيام،
    يعرف السبب بالتأكيد. جميعكم تملكون الكثير لكي تسامحوا هؤلاء الرجال البيض. إنهم
    الذين دمروا أرضنا المسكينة [...]. لكن انظروا، قدَّم الرب إشارة عما يعتمل في ذهنه
    حيال الرجل الأبيض. أنتم جميعاً [...] معكم زوجاتكم العزيزات من أجل الحياة الجديدة
    على الأرض [...]. فقط الرجل الذي من أوروبا وحيد [...]. لا يستطيع أن يولِّد نفسه،
    إلا إذا انغمس في جدول الإنسانية المتعددة الألوان [...].
    (ص 216-217)



    *** *** ***


    عن
    البيان، 10/6/2002















    * هيرمان هيسِّه، الحكايات الخرافية، بترجمة أسامة إسبر، دار
    نينوى، دمشق، 2000.




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 2:02 am