منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    5 - أُسُسُ البنَاءِ للمُجتمَع الجَديد في المدينة بعد هجرة المسلمين إليها

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 16527
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    5 - أُسُسُ البنَاءِ للمُجتمَع الجَديد في المدينة بعد هجرة المسلمين إليها

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 11, 2011 2:28 pm


    5
    - أُسُسُ البنَاءِ
    للمُجتمَع الجَديد في المدينة بعد هجرة المسلمين إليها




    1.5 مقدمة
    أسس البناء للمجتمع الجديد:




    ليست الأمة الإسلامية جماعة من الناس همها
    أن تعيش بأي أسلوب، أو تخط طريقها في الحياة إلى أي وجهة، وما دامت تجد القوت
    واللذة فقد أراحت واستراحت.


    كلا كلا، فالمسلمون أصحاب عقيدة تحدد صلتهم
    بالله، وتوضح نظرتهم إلى الحياة، وتنظم شئونهم في الداخل على أنحاء خاصة، وتسوق
    صلاتهم بالخارج إلى غايات معينة.


    وفرق بين امرىء يقول لك: همي في الدنيا أن
    أحيا فحسب! وآخر يقول لك إذا لم أحرس الشرف، وأصن الحقوق، وأرضَ لله وأغضب من أجله،
    فلا سعت بي قدم، ولا طرفت لي عين...


    والمهاجرون إلى المدينة لم يتحولوا عن بلدهم
    ابتغاء ثراء أو استعلاء.


    والأنصار الذين استقبلوهم وناصبوا قومهم
    العداء. وأهدفوا أعناقهم للقاصي والداني، لم يفعلوا ذلك ليعيشوا كيفما
    اتفق...


    إنهم -جميعاً- يريدون أن يستضيئوا بالوحي،
    وأن يحصلوا على رضوان الله وأن يحققوا الحكمة العليا التي من أجلها خلق الناس،
    وقامت الحياة...


    وهل الإنسان إذا جحد ربه، واتبع هواه، إلا
    حيوان ذميم، أو شيطان رجيم؟؟.


    ومن هنا شغل رسول الله (صلَّى الله عليه
    وسلم) أول مستقره- بالمدينة بوضع الدعائم التي لابد منها لقيام رسالته، وتبين
    معالمها في الشؤون الآتية:


    1- صلة الأمة بالله.

    2- صلة الأمة بعضها بالبعض الآخر.

    3- صلة الأمة بالأجانب عنها، ممن لا يدينون
    دينها.




    2.5 بناء المسجد النبوي في المدينة:



    ففي الأمر الأول بادر الرسول عليه الصلاة
    والسلام إلى بناء المسجد، لتظهر فيه شعائر الإسلام التي طالما حوربت، ولتقام فيه
    الصلوات التي تربط المرء برب العالمين، وتنقي القلب من أدران الأرض، ودسائس الحياة
    الدنيا .


    والمروي أن الرسول (صلَّى الله عليه وسلم)
    بنى مسجده الجامع حيث بركت ناقته، في مربد لغلامين يكفلهما "أسعد بن زرارة" وكان
    الغلامان يريدان النزول عنه لله، فأبى الرسول عليه الصلاة والسلام إلا ابتياعه
    بثمنه، وكان المربد قبل أن يتخذ مصلّى كهذه المصليات التي تنتشر في ريفنا. كانت
    تنبت فيه نخيل وشجر غرقد، ويختفي في ترابه بعض قبور للمشركين.


    فأمر الرسول بالنخل فقطع، وبالقبور فنبشت،
    وبالخرب فسُويَت، وصفّوا النخل قبلة للمسجد -والقبلة يومئذ بيت المقدس- وجعل طوله
    مما يلي القبلة إلى المؤخرة مائة ذراع، والجانبان مثل ذلك تقريباً، وجعلت عضادتاه
    من الحجارة، وحفر الأساس ثلاثة أذرع، ثم بني باللبن، واشترك الرسول (صلَّى الله
    عليه وسلم) وأصحابه في حمل اللبنات والأحجار على كواهلهم.


    وكانوا يروِّحون عن أنفسهم عناء الحمل
    والنقل والبناء.. بهذا الغناء:


    اللهمَّ لا عيش إلا عيش الآخرة فاغفر
    للأنصار والمهاجره!!


    وقد ضاعف حماس الصحابة في
    العمل رؤيتهم النبي عليه الصلاة والسلام يجهد كأحدهم، ويكره أن يتميز عليهم، فارتجز
    بعضهم هذا البيت:


    لئن قعدنا والرسول يعمـــــــل لذاك منّا
    العمل المضلَّل!!


    وتم المسجد في حدود
    البساطة، فراشه الرمال والحصباء وسقفه الجريد، وأعمدته الجذوع، وربما أمطرت السماء
    فأوحلت أرضه، وقد تفلت الكلاب إليه فتغدو وتروح.


    هذا البناء المتواضع الساذج، هو الذي ربَّى
    ملائكة البشر، ومؤدبي الجبابرة وملوك الدار الآخرة. في هذا المسجد أذن الرحمن
    لنبيٍّ يؤم بالقرآن خيرة من آمن به، أن يتعهدهم بأدب السماء من غبش الفجر إلى غسق
    الليل.


    إن مكانة المسجد في المجتمع الإسلامي، تجعله
    مصدر التوجيه الروحي والمادي فهو ساحة للعبادة، ومدرسة للعلم؛ وندوة للأدب، وقد
    ارتبطت بفريضة الصلاة وصفوفها أخلاق وتقاليد هي لباب الإسلام، لكن الناس -لما
    أعياهم بناء النفوس على الأخلاق الجليلة- استعاضوا عن ذلك ببناء المساجد السامقة،
    تضم مصلين أقزاماً!!.


    أما الأسلاف الكبار فقد انصرفوا عن زخرفة
    المساجد وتشييدها إلى تزكية أنفسهم وتقويمها، فكانوا أمثلة صحيحة
    للإسلام....


    والمسجد الذي وجه الرسول (صلَّى الله عليه
    وسلم) همته إلى بنائه قبل أي عمل آخر بالمدينة، ليس أرضاً تحتكر العبادة فوقها؛
    فالأرض كلها مسجد، والمسلم لا يتقيد في عبادته بمكان.


    إنما هو رمز لما يكترث له الإسلام أعظم
    اكتراث، ويتشبث به أشد تشبث؛ وهو وصل العباد بربهم وصلاً يتجدد مع الزمن، ويتكرر مع
    آناء الليل والنهار، فلا قيمة لحضارة تذهل عن الإله الواحد، وتجهل اليوم الآخر،
    وتخلط المعروف بالمنكر!.


    والحضارة التي جاء بها الإسلام تذكِّر أبداً
    بالله وبلقائه، وتمسك بالمعروف، وتبغض في المنكر، وتقف على حدود
    الله...


    ولقد شاهد يهود المدينة ومشركوها هذا الرسول
    الجديد يحتشد مع صحبه في إقامة المسجد، يمهده للصلاة؛ فهل رأوا سيرة تريب أو مسلكاً
    يغمز؟؟


    روى البيهقي عن عبد الرحمن بن عوف قال: كانت
    أول خطبة خطبها رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) بالمدينة أن قام فيهم فحمد الله
    وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: أما بعد: أيها الناس، فقدِّموا لأنفسكم، تعلمنَّ
    والله ليصعقنَّ أحدكم، ثم ليدعنَّ غنمه ليس لها راع، ثم ليقولنَّ له ربه -ليس له
    ترجمان ولا حاجب يحجبه دونه-: ألم يأتك رسولي فبلَّغك؟ وآتيتك مالاً وأفضلت عليك؟
    فما قدمت لنفسك؟ فينظر يميناً وشمالاً فلا يرى شيئاً، ثم ينظر قدامه فلا يرى غير
    جهنم، فمن استطاع أن يقي نفسه من النار ولو بشق تمرة فليفعل، ومن لم يجد فبكلمة
    طيبة، فإن بها تجزى الحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسلام عليكم وعلى رسول
    الله..!!




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 11:34 am