منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    ذكر مقتل كعب بن الأشرف اليهودي على يد الصحابي محمد بن مسلمة:

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 15947
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    ذكر مقتل كعب بن الأشرف اليهودي على يد الصحابي محمد بن مسلمة:

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 11, 2011 2:36 pm



    ذكر مقتل كعب بن الأشرف اليهودي على يد الصحابي محمد بن مسلمة:


    وقد تعقب المسلمون كل غادر بعهده، مجاهر
    بحرب الله ورسوله، مؤيد لقريش ورأيها، مظهر للعطف والأسف على ما أصابها.. تعقب
    المسلمون هؤلاء الطَّغام من زعماء اليهود وسَراتهم بالقتل
    والإرهاب.


    ومن أولئك الذين نفذ فيهم العقاب العادل
    "كعب بن الأشرف" فإن كعباً هذا سافر إلى مكة -من المدينة - يواسي مشركيها المهزومين
    في بدر ، ويحرضهم على إدراك ثأرهم من محمد (صلَّى الله عليه وسلم) وصحابته، وهو
    الذي سأله أبو سفيان: أناشدك الله، أديننا أحب إلى الله أم دين محمد وأصحابه؟ وأينا
    أهدى إلى ربك وأقرب إلى الحق؟ إننا نطعم الجزور الكوماء، ونسقي اللبن على الماء،
    ونطعم ما هبت الشمال!.


    قال له كعب: أنتم أهدى منه
    سبيلاً!!


    فأنزل الله على رسوله:

    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنْ الْكِتَابِ
    يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ
    أَهْدَى مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا}.


    وعاد كعب إلى المدينة سافر العداوة، بعيد
    الجراءة، حتى أنه صاغ قصائد الغزل في بعض النساء المسلمات...وليس بعد ذلك صبر،
    فأهدر المسلمون دمه.


    وبعث إليه النبي من استنزله من حصنه ليلقى
    جزاءه الحق.


    ذهب إليه "محمد بن مسلمة" و"أبو نائلة"
    بعدما استأذنا الرسول عليه الصلاة والسلام أن يقولا فيه ما يطمئن اليهودي إلى
    تبرمهما بالإسلام. أتاه "محمد بن مسلمة" فقال له: إن هذا الرجل قد سألنا صدقة، وإنه
    قد عنّانا، وإني قد أتيتك أستسلفك!!. قال كعب: والله لتملنُّه! قال: إنا قد اتبعناه
    فلا نحب أن ندعه حتى ننظر إلى أي شيء يصير شأنه، وقد أردنا أن تسلفنا. قال: نعم،
    ارهنوني، قال: أي شيء تريد؟ قال: ارهنوني نساءكم! قال: كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل
    العرب؟.


    قال: فترهنوني أبناءكم. قال: يسب ابن أحدنا
    فيقال: رَهن في وَسْقٍ أو وسقين من تمر!! ولكن نرهنك السلاح.


    وصنع أبو نائلة ما صنع محمد بن مسلمة؛ قال
    لليهودي: كان قدوم هذا الرجل علينا بلاء! عادتنا العرب، ورمتنا عن قوس واحدة، وقطعت
    علينا السبيل، حتى ضاع العيال وجهدت الأنفس، وأصبحنا قد جهدنا وجهد عيالنا. ودار
    الحوار على نحو ما دار مع ابن مسلمة، ورضي كعب -أخيراً- أن يسلفهم نظير ارتهان
    أسلحتهم.


    وإلى هذا قصدوا، فإن كعباً لن ينكر السلاح
    معهم وهو الذي طلبه منهم.


    وفي ليلة مقمرة انطلقوا إلى حصنه ليتموا ما
    تواعدوا عليه، فقالت امرأته وقد سمعت النداء: أسمع صوتاً كأنه يقطر منه الدم، قال
    كعب: لو دعي الفتى لطعنة لأجاب، فنزل متوشحاً تنفح منه رائحة الطيب، واستدرجه القوم
    في الحديث والسير، ثم زعم أبو نائلة أنه يريد أن يشم الطيب من شعره، فسرح فيه يده
    وهو يقول: ما رأيت كالليلة طيباً أعطر، وزُهيَ كعب بما سمع! وعاد أبو نائلة فوضع
    يده في شعر اليهودي حتى إذا استمكن من فوديه قال لصحبه: دونكم عدو الله، فاختلفت
    عليه أسيافهم. دخلت في بدنه الأسلحة التي طلبها رهاناً بدل النساء
    والأبناء..




    وصاح كعب صيحة لم يبق معها حصن إلا وقد
    أوقدت عليه النار استجلاء للخبر، فلما طلع الصباح علمت يهود بمصرع جبّارها، فدب
    الرعب في القلوب العنيدة، وأسرعت الأفاعي إلى جحورها تختبيء
    فيها..


    لقد أجدت العصا حين أعيت النصيحة وبطل
    المقال، ولزم اليهود حدودهم فلم يتجرأوا على المسلمين بسب، وظهر كأنهم لن يمالئوا
    على الله ورسوله مشركاً بعد اليوم...


    وهكذا تفرغ الرسول عليه الصلاة والسلام -إلى
    حين- لمواجهة الأعراب المشركين..




    10.6 مناوشات مع قريش وغزوة السويق:



    لم يغتر المسلمون بالنصر الذي نالوه في
    "بدر" ولم يفتروا عن مراقبة خصومهم والإعداد لهم، وقد علموا علم اليقين أن مكة لن
    تني عن الانتقام لنفسها ولن تستكين للكارثة التي حلَّت بها.


    ورأى أبو سفيان -حفظاً لمكانة قومه وإبراز
    لما لديهم من قوة- أن يتعجل عملاً قليل المغارم ظاهر الأثر، فقرر أن يفاجىء المدينة
    بغارة خاطفة يعود عقيبها وقد رد لقريش بعض سمعتها، وألحق بالمسلمين ما يستطيع من
    خسائر.


    ثم إن أبا سفيان كان نذر ألا يمس رأسه ماء
    من جنابة حتى يغزو محمداً (صلَّى الله عليه وسلم)، وينبغي أن يبر في
    قسمه.


    فخرج في مائتي راكب حتى وصل إلى مساكن بني
    النضير في جنح الليل -بأطراف المدينة - ونزل على "سَلاّم بن مِشْكم" من سادة
    اليهود. فتعرف منه أخبار المسلمين، وتدارسا أجدى الطرق لإيذائهم والإفلات من
    قواهم.


    واهتدى أبو سفيان إلى العمل الذي وفّى به
    يمينه، وحقق به غايته، فهجم برجاله على ناحية يقال لها: العريض، وحرقوا أسواراً من
    نخيل بها، ووجدوا رجلاً من الأنصار وحليفاً له في حرث لهما فقتلوهما، ثم لاذوا
    بالفرار عائدين إلى مكة .


    وشعر المسلمون بما حدث، فانطلقوا وراء أبي
    سفيان ورجاله يطاردونهم ويبتغون الإيقاع بهم، وأحس المشركون بالطلب فجدوا في الهرب
    والمسلمون يقطعون الصحراء خلفهم راغبين في اللحاق بهم، فلما أحس أبو سفيان بالخطر
    أخذ يتخفف من الأزواد التي يحملها حتى تمكن من النجاة، وعثر المسلمون في طريق
    المطاردة على هذه المؤن وأكثرها من السويق فسموا هذه المناوشة الطريفة غزوة
    السويق!


    ولم تنل قريش من هذه الغارة الفاشلة شيئاً
    يرفع رأسها، ففكرت أن تتجنب الصدام بالمسلمين حتى تحين الفرصة المواتية، ولكن أنى
    لها ذلك وتجارتهم تمر في الغدو والرواح بالمدينة؟.


    قال صفوان بن أمية لقريش: "إن محمداً وصحبه
    عوّروا علينا متجرنا، فما ندري كيف نصنع بأصحابه، هم لا يبرحون الساحل، وأهل الساحل
    قد وادعوهم ودخل عامتهم معه، فما ندري أين نسلك؟ وإن أقمنا في دارنا هذه أكلنا رؤوس
    أموالنا فلم يكن لها من بقاء. وإنما حياتنا بمكة على التجارة إلى الشام في الصيف
    وإلى الحبشة في الشتاء" فقال له الأسود بن المطلب: تنكب الطريق إلى الساحل، وخذ
    طريق العراق. ودلَّه على فرات بن حيان من بني بكر بن وائل ليكون رائدهم في هذه
    الرحلة.


    وخرجت عير قريش يقودها صفوان بن أمية آخذة
    الطريق الجديدة، إلا أن نُعيم بن مسعود قدم المدينة يحمل أنباء هذه القافلة وخطة
    سيرها، واجتمع في مجلس شرب -قبل تحريم الخمر- بسليط بن النعمان فباح له بسرها.
    فأسرع سليط إلى النبي (صلَّى الله عليه وسلم) يروي له القصة، فبعث النبي لوقته "زيد
    بن حارثة" في مائة راكب يعترضون القافلة، فلقيها زيد عند ماء يقال له القردة،
    فاستولى عليها، وكانت تحمل مقادير كبيرة من الفضة، وفرَّ المشركون مذعورين، فلم يقع
    في الأسر غير فرات بن حيان.


    فلما جيء به إلى المدينة دخل في
    الإسلام..


    ولقد حزنت مكة لهذه النكبة الجديدة، وزادها
    ذلك إصراراً على المطالبة بثأرها، والتهيؤ للقاء المسلمين في تعبئة كاملة، فكان ذلك
    وما سبقه من أحداث التمهيد القوي لمعركة "أحد" في السنة الثالثة
    للهجرة.


    ولا يفوتنا إذ نتابع النشاط العسكري للإسلام
    في سنتيه الأوليين بالمدينة، أن نذكر بعض الشؤون الهامة الأخرى. فقد توفي خنيس بن
    حذافة السهمي زوج حفصة ابنة عمر بن الخطاب، وهو رجل صالح ممن شهدوا بدراً، فلما
    تأيمت منه، أراد أبوها أن يتخير لها زوجاً. قال عمر: فلقيت عثمان بن عفان فعرضت
    عليه حفصة، فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر!! فقال: سأنظر في أمري! فلبث ليالي ثم
    لقيته فعرضت عليه، فقال: قد بدا لي ألا أتزوج.


    قال عمر: فلقيت أبا بكر فقلت له: إن شئت
    أنكحتك حفصة ابنة عمر، فصمت ولم يَرجع إليَّ شيئاً! فكنت عليه أوجد مني على
    عثمان..


    فلبثت ليالي فخطبها مني رسول الله (صلَّى
    الله عليه وسلم) فأنكحتها إياه، فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وجدتَ عليَّ حين عرضتَ
    عليَّ حفصة فلم أرجع إليك شيئاً؟ فقلت: نعم، فقال: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك
    فيما عرضتَ عليَّ إلا أني كنت علمت أن رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) قد ذكرها،
    فلم أكن لأفشي سر رسول الله، ولو تركها لقبلتها.


    واتجاه الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) إلى
    مصاهرة عمر بعد مصاهرة أبي بكر، ثم تزويجه ابنته فاطمة لعلي بن أبي طالب، وتزويجه
    ابنته أم كلثوم لعثمان -بعد وفاة رقية- يشير إلى أن النبي عليه الصلاة والسلام يبغي
    من وراء ذلك توثيق الصلات بالرجال الأربعة الذين عرف بلاؤهم وفداؤهم للإسلام، في
    الأزمات التي مرت به وشاء الله أن يجتازها بسلام.


    وفي السنة الثانية للهجرة فرض صيام رمضان،
    وزكاة الفطر، وبيِّنت أنصبة الزكاة الأخرى. ومن أجلِّ ما وقع في هذه السنة تحويل
    القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المطهرة، وقد كان هذا الانتقال مثار تغيظ اليهود
    واستنكارهم الشديد.


    كانوا قبله -يؤملون في متابعة الرسول عليه
    الصلاة والسلام لهم! ولعل أساس موادعتهم له ظنهم الإفادة منه واستغلال أنصاره! فلما
    تميز الإسلام بقبلته الجديدة امتلأت نفوسهم باليأس، ودفعتهم خيبة الرجاء إلى تشديد
    الحملة على الإسلام وتبييت السوء له.


    وقد أحبط القرآن حرب الجدل التي شنها اليهود
    إثر تغيير القبلة.


    {سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنْ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ
    قِبْلَتِهِمْ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ
    يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}.


    {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا
    فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ...}.


    {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ
    وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ
    الْآخِرِ...}.


    إن الله رب الأزمنة والأمكنة جميعاً، وتوجيه
    أمة إلى قبلة معينة لا يعني انحصاراً في إحاطته، أو قصوراً في ربوبيته. لقد كانت
    عودة المسلمين إلى الكعبة رجوعاً إلى الأصل الذي بناه أبو الأنبياء إبراهيم، وفي
    العودة إلى الأصل تنزه عن الانحرافات التي حدثت بَعْدُ من الذراري الضالِّين،
    وخصوصاً بني إسرائيل.




    11.6 خروج المشركين لحرب المسلمين ومعركة أحد:



    لم يهدأ بال قريش مذ غشيها في "بدر" ما
    غشيها، وكان ما جدّ من الحوادث بعد لا يزيد أحقادها إلا ضراماً، فلما استدارت السنة
    كانت مكة قد استكملت عدتها، واجتمع إليها أحلافها من المشركين، وانضم إليهم كل ناقم
    على الإسلام وأهله.


    فخرج الجيش الثائر في عدد يربو على ثلاثة
    آلاف.


    ورأى أبو سفيان -قائده- أن يستصحب النساء
    معه، حتى يكون ذلك أبلغ في استماتة الرجال دون أن تصاب حرماتهم وأعراضهم؟ وكانت
    التِرات القديمة والغيظ الكامن يشعل البغضاء في القلوب، ويشف عما سوف يقع من قتال
    مرير.


    وفي أوائل شوال من السنة الثالثة وصل الجيش
    الزاحف إلى المدينة ، فنزل قريباً من جبل "أحد" وأرسل خيله ترعى زروعها الممتدة
    هناك.


    واجتمع المسلمون حول رسول الله (صلَّى الله
    عليه وسلم) يتدبرون أمرهم.


    أيخرجون لمقاتلة العدو في العراء أم
    يستدرجونه إلى أزقة المدينة ، حتى إذا دخلها قاتله الرجال في الطرق، وقاتلته النساء
    من فوق أسطح البيوت؟؟.


    وكان رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) يميل
    إلى الرأي الأخير، وأيده فيه رجال من أولي النظر والروية. وقال عبدالله بن أبي: هذا
    هو الرأي. لكن الرجال الذين لم يشهدوا بدراً تحمسوا للخروج، وقالوا: كنا نتمنى هذا
    اليوم وندعو الله، فقد ساقه إلينا وقرب المسير! وظاهرهم الشباب الطامح في
    الاستشهاد، وبدا أن كثرة المسلمين تميل إلى البروز لملاقاة العدو، فدخل الرسول
    (صلَّى الله عليه وسلم) بيته وخرج منه لابساً عدته متهيئاً
    للقتال.


    وشعر القوم أنهم استكرهوا الرسول (صلَّى
    الله عليه وسلم) على رأيهم وأظهروا الرغبة في النزول على رأيه. بَيْد أن النبي
    (صلَّى الله عليه وسلم) وجد غضاضة من الاضطراب بين شتى الآراء، فقال: ما ينبغي لنبي
    لبس لأمته أن يضعها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه.


    وقال: قد دعوتكم إلى هذا الحديث فأبيتم إلا
    الخروج. فعليكم بتقوى الله، والصبر عند البأس، وانظروا ما أمركم الله به
    فافعلوه.


    ثم خرج في ألف رجل حتى نزل بـ "أحد"؛ إلا أن
    عبدالله بن أبي انسحب في الطريق بثلث الناس قائلاً: ما ندري علام نقتل أنفسنا؟
    ومحتجاً بأن الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) ترك رأيه وأطاع
    غيره..!!


    فتبعهم عبدالله بن عمرو -والد جابر بن
    عبدالله- ينصحهم بالثبات، ويؤنبهم على العودة، ويذكرهم بواجب الدفاع عن المدينة ضد
    المغيرين إذا لم يكن لهم إيمان بالله واليوم الآخر وثقة بالإسلام
    ورسوله.


    فأبى "ابن أبيّ" الاستماع إليه، وفيه ومن
    انسحب معه نزلت الآية:


    {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا
    قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا
    لَاتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ
    لِلْإِيمَانِ}.


    عسكر المسلمون بالشِّعْب من "أحد" في عدوة
    الوادي جاعلين ظهرهم إلى الجبل، ورسم النبي (صلَّى الله عليه وسلم) الخطة لكسب
    المعركة، فجاءت محكمة رائعة. وزع الرماة على أماكنهم وأمّر عليهم عبد اللله بن جبير
    -وكانوا خمسين رجلاً- وقال: انضحوا الخيل عنا بالنبل، لا يأتونا من خلفنا! إن كانت
    الدائرة لنا أو علينا فالزموا أماكنكم، لا نؤتينَّ من قبلكم!! وفي رواية قال لهم:
    احموا ظهورنا، إن رأيتمونا نقتل فلا تنصرونا، وإن رأيتمونا نغنم فلا
    تشركونا!.


    واطمأن رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)
    إلى أن فرقة الرماة قد أمَّنت بهذه الأوامر المشددة مؤخرة جيشه، فأقبل يتعهد
    مقدمته، وأمر ألا ينشب قتال إلا بإذنه.


    وظاهر هو نفسه بين درعين، وأخذ يتخير الرجال
    أولي النجدة والبأس ليكونوا طليعة المؤمنين حين يلتحم الجمعان. إن عدد المسلمين على
    الربع من المشركين، ولن يعوض هذا التفاوت إلا الأشخاص الذين يوزنون بالألوف وهم
    آحاد.


    روى ثابت عن النبي (صلَّى الله عليه وسلم)
    أنه أمسك يوم "أحد" بسيف ثم قال: من يأخذ هذا السيف بحقه؟ فأحجم القوم. فقال أبو
    دجانة: أنا آخذه بحقه، فأخذه ففلق به هام المشركين. قال ابن إسحاق كان أبو دجانة
    رجلاً شجاعاً يختال عند الحرب، وكانت له عصابة حمراء إذا اعتصب بها عُلِم أنه
    سيقاتل حتى الموت، فلما أخذ السيف من يد رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) تعصَّب
    وخرج يقول:


    أنا الذي عاهدني خليلـــــــي ونحن بالسفح
    لدى النخيـــــــل


    ألاَّ أقوم الدهر في الكيــــــول أضرب بسيف
    الله والرســـــول


    ويعني بعدم قيامه في الكيول: ألا يقاتل في
    مؤخرة الصفوف، بل يظل أبداً في المقدمة.


    ثم تدانت الفئتان، وأذن النبي (صلَّى الله
    عليه وسلم) لرجاله أن يجالدوا العدو، وبدأت مراحل القتال الأولى تثير الغرابة. كأن
    ثلاثة آلاف مشرك يواجهون ثلاثين ألف مسلم، لا بضع مئات قلائل! وظهر المسلمون في
    أعلى صور الشجاعة واليقين.


    خرج حنظلة بن أبي عامر من بيته حين سمع
    هواتف الحرب، وكان حديث عهد بعرس، فانخلع من أحضان زوجته، وهرع إلى ساحة الوغى حتى
    لا يفوته الجهاد!.


    إن حادي التضحية كان أملك لنفسه وأملأ لحسه
    من داعي اللذة، فاستشهد البطل وهو جُنُب!!


    وسادت روح الإيمان المحض صفوف المجاهدين،
    فانطلقوا خلال جنود الشرك انطلاق الفيضان تقطعت أمامه السدود.


    وقف طلحة بن أبي طلحة العبدري حامل لواء
    قريش يتحدى، داعياً إلى البراز، فوثب إليه الزبير بن العوام حتى صار معه على جمله،
    ثم اقتحم به الأرض فألقاه عنه وذبحه بسيفه!!


    أقبل أبو دجانة مُعْلمَاً بعصابته الحمراء
    لا يلقى مشركاً إلا قتله، وكان أحد المشركين قد شغل نفسه بالإجهاز على جرحى
    المسلمين في المعركة. قال كعب بن مالك: وإذا رجل من المسلمين ينتظره وعليه لأمته،
    فمضيت حتى كنت من ورائه ثم قمت أقدِّر المسلم والكافر ببصري، فإذا الكافر أفضلهما
    عدة وهيئة، فلم أزل أنتظرهما حتى التقيا فضرب المسلم الكافر على حبل عاتقه ضربة
    بالسيف فبلغت وركه، وتفرق فرقتين!! ثم كشف المسلم عن وجهه وقال: كيف ترى يا كعب؟
    أنا أبو دجانة...


    وقاتل حمزة بن عبد المطلب قتال الليوث
    المهتاجة، وصمد لحملة اللواء من بني عبد الدار، فاقتنص أرواحهم فرداً
    فرداً!!


    قال "وحشي" غلام جبير بن مطعم: قال لي جبير:
    إن قتلت حمزة عم محمد فأنت عتيق، قال: فخرجت مع الناس، وكنت رجلاً حبشياً أقذف
    بالحربة قذف الحبشة قلما أخطىء بها شيئاً. فلما التقى الناس فخرجت أنظر حمزة
    وأتبصره حتى رأيته كأنه الجمل الأورق يهدُّ الناس بسيفه هدّاً، ما يقوم له شيء!!
    فوالله إني لأتهيأ له أريده وأستتر منه بشجرة أو بحجر ليدنو مني؛ إذ تقدمني إليه
    سباع بن عبد العزّى، فلما رآه حمزة قال: هلمَّ إليَّ يا ابن مقطِّعة البظور؟ قال:
    فضربه ضربة كأنما اختطفت رأسه. فهززت حربتي، حتى إذا رضيت عنها دفعتها عليه، فوقعت
    في ثنته -أحشائه- حتى خرجت من بين رجليه، وذهب لينوء نحوي فغُلب، وتركته وإياها حتى
    مات، ثم أتيته فأخذت حربتي ورجعت إلى المعسكر فقعدت فيه، إذ لم تكن لي بغيره حاجة،
    وإنما قتلته لأعتق.


    ومع الخسارة الفادحة التي نالت المسلمين
    بقتل حمزة فإن جيشهم القليل ظل مسيطراً على الموقف كله، وحمل لواء المسلمين في هذا
    القتال "مصعب بن عمير" الداعية العظيم، فلما استشهد حمل اللواء علي بن أبي طالب،
    واستبق المهاجرون والأنصار في ميدان الشرف، وأخذ اللواء الإسلاميُّ يتقدم خطوة خطوة
    وشعار المسلمين في هذا الالتحام "أمِتْ، أمِتْ".


    وكانت نسوة قريش دائبات على استنهاض رجالهم،
    يضربن بالدفوف، ويحرضن على القتال، تقودهن هند بنت عتبة زوجة أبي
    سفيان.


    فكانت تقول -حاثّة بني عبد الدار على إبقاء
    لواء مكة مرفوعاً-:


    ويْهاً بني عبد الـــــــــــدار ويْهاً
    حمـــــــــاة الأدبار


    ضرباً بكل
    بتّــــــــــــار!!


    وتؤز قومها على القتال
    منشدة:


    إن تقبلوا نعانقِ ونفرش
    النمارقِ!!


    أو تدبروا نفارقِ فراقَ غيرِ
    وامقِ!!




    وقد بذلت قريش أقصى جهدها لتحطم عنفوان
    المسلمين، لكنها أحست العجز وانكسرت همتها أمام ثبات المسلمين
    وإقدامهم.


    قال ابن إسحاق: ثم أنزل الله نصره وصدق
    وعده، فحسُّوهم بالسيوف حتى كشفوهم عن المعسكر، وكانت الهزيمة لا شك
    فيها.


    روى عبدالله بن الزبير عن أبيه قال: والله
    لقد رأيتني أنظر إلى خدم سوق هند بنت عتبة وصواحبها مشمرات هوارب، ما دون أخذهن
    قليل ولا كثير!!.


    قد يجد المرء نفسه في حفل يموج بالأنوار،
    وتنتشر في أجوائه الأشعة المبصرة، ثم يقع خلل مفاجىء يقطع التيار، فإذا المصابيح
    تعتم، ثم يسود المكان ظلام موحش سقيم!!.


    إن هذا مثل للتحول المستنكر الذي قلب سير
    الحوادث في معرك "أحد".


    لحظة يسيرة من لحظات الضعف الإنساني عرضت
    لفريق من الجند، فأوقعت الارتباك في صفوف الجيش كله، فضاعت في ساعة نزق كل المكاسب
    التي أحرزتها الشجاعة النادرة والتضحية البالغة!.


    لقد علمتَ كيف شدّد الرسول عليه الصلاة
    والسلام على الرماة أن يلزموا أماكنهم صيانة لمؤخرة المسلمين، وأوصاهم ألا يبرحوها
    أبداً ولو رأوا الجيش تتخطفه الطير؟ غير أن أثارة من حُبِّ الدنيا عصفت بهذه الوصاة
    في ساعة غفلة؟ فما أن رأى الرماة الهزيمة حلت بقريش والنساء يهمن في الجبل، والرجال
    يولون الأدبار، والغنائم التي خلفها ثلاثة آلاف مشرك تزحم الوادي...حتى غادروا
    مواقعهم هابطين إلى الميدان، يبغون انتهاب أنصبتهم من الأسلاب
    والأموال!.


    وكان فرسان المشركين بقيادة (خالد بن
    الوليد) محصورين لا يجدون ثغرة ينفذون منها إلى قلب المسلمين إلى أن حلت الهزيمة،
    فلما رأى خالد أن مؤخرة المسلمين انكشفت فلم يبق عليها حارس، اهتبل الفرصة على عجل،
    فاستدار بالخيل وأحدق بخصومه منحدراً عليهم من حيث لا يحتسبون. ورأى الفارّون من
    قريش بوادر هذا التغير الطارىء، فتراجعوا حتى إن امرأة تدعى عمرة بنت علقمة
    الحارثية هي التي رفعت لواء قريش من التراب بعد أن سقط وصرع حَمَلته، وثاب المشركون
    إلى رايتهم وخيالتهم، فأحيط بالصحابة من الأمام والخلف ووقعوا بين شقي
    الرحى..


    على أن الرجال الأحرار لا يصادون بسهولة،
    إنهم شدهوا لما حدث.


    ولكنهم أخذوا يقاتلون بحرارة، وإن كان هدفهم
    هذه المرة أن ينجوا فحسب!


    أن يبصروا طريقاً يخلصهم من هذا المأزق
    العضوض!.


    واستشهد كثير وهم يحاولون شق طريقهم،
    واستطاع المشركون أن يخلصوا قريباً من النبي، فرماه أحدهم بحجر كسر أنفه ورباعيته
    وشجه في وجهه فأثقله وتفجر منه الدم. وشاع أن محمداً قتل، فتفرق المسلمون، ودخل
    بعضهم المدينة وانطلقت طائفة فوق الجبل، واختلطت على الصحابة أحوالهم فما يدرون كيف
    يفعلون..


    إلا أن النبي (صلَّى الله عليه وسلم) جعل
    يصيح بالمؤمنين: إلي عباد الله. إليّ عباد الله! فاجتمع إليه نحو ثلاثين رجلاً، غير
    أن المشركين بصروا بهم فهاجموهم! ووقف طلحة بن عبيدالله، وسهل بن حنيف، إلى جوار
    الرسول عليه الصلاة والسلام، فأصيب طلحة بسهم في يده فشلّها.


    وأقبل أبي بن خلف الجمحي على النبي عليه
    الصلاة والسلام -وكان قد حلف أن يقتله- وأيقن أن الفرصة سانحة، فجاء يقول: يا كذّاب
    أين تفر! وحمل على الرسول بسيفه.


    فقال النبي (صلَّى الله عليه وسلم): بل أنا
    قاتله إن شاء الله، وطعنه في جيب درعه طعنة وقع منها يخور خوار الثور، فلم يلبث إلا
    يوماً أو بعض يوم حتى مات.


    ومضى النبي (صلَّى الله عليه وسلم) يدعو
    المسلمين إليه، واستطاع -بالرجال القلائل الذين معه- أن يصعد فوق الجبل، فانحازت
    إليه الطائفة التي اعتصمت بالصخرة وقت الفرار.


    وفرح النبي عليه الصلاة والسلام أن وجد بقية
    من رجاله يمتنع بهم، وعاد لهؤلاء صوابهم إذ وجدوا الرسول حياً وهم يحسبونه
    مات.


    ويبدو أن إشاعة قتل النبي سرت على أفواه
    كثيرة، فقد مر أنس بن النضر بقوم من المسلمين ألقوا أيديهم وانكسرت نفوسهم فقال: ما
    تنتظرون: قالوا: قتل رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)! فقال: وما تصنعون بالحياة
    بعده؟.


    قوموا فموتوا على ما مات عليه...ثم استقبل
    المشركين فما زال يقاتلهم حتى قتل...


    ولم تتوان قريش من جانبها في مهاجمة الرسول
    ومن انحاز إليه من أصحابه بغية الإجهاز عليه وعليهم. ومرت ساعة عصيبة من أحرج
    الساعات في تاريخ الدنيا ، وفرسان المشركين ورماتهم يحملون -بعناد وإلحاح- لتحقيق
    أمنيتهم. فقتل بين يدي النبي خلق كثير وهم ينافحون دونه، جالدهم طلحة حتى أجهضهم
    عنه، ثم سقط بين حي وميت، وترَّس عليه أبو دجانة بظهره فكان النبل يقع فيه وهو لا
    يتحرك.


    روى مسلم: أن رسول الله (صلَّى الله عليه
    وسلم) أفرد يوم "أحد" في سبعة من الأنصار ورجلين من قريش ، فلما أرهقه المشركون
    قال: من يردهم عني وله الجنة؟ فتقدم رجل من الأنصار، فقاتل حتى قتل! ثم رهقوه، فقال
    من يردهم عني وله الجنة، فلم يزل كذلك حتى قتل السبعة. فقال رسول الله: ما أنصفنا
    أصحابنا -يعني من فَرُّوا وتركوه.


    وتركت هذه الاستماتة أثرها، ففترت حدَّة
    قريش في محاولة قتل الرسول، وثاب إليه أصحابه من كل ناحية وأخذوا يلمون شملهم
    ويزيلون شعثهم.


    وأمر النبي صحبه أن ينزلوا قريشاً من القمة
    التي احتلوها في الجبل قائلاً:


    ليس لهم أن يعلونا، فحصبوهم بالحجارة حتى
    أجلوهم عنها.


    إن الإفلات من عواقب هذا الانكسار الشنيع
    عمل لا يقل -في خطره- عن الانتصار الأول، وقد اتجه عزم الرسول إلى بذل كل جهد ممكن
    في سبيل مقاومة قريش حتى لا تظفر بشيء من غنيمة باردة. بل حتى تثقل بها مغارمها فلا
    تطمع في مزيد من إيذاء المسلمين، فكان ينثل السهام من كنانته ويعطيها سعد بن أبي
    وقاص ويقول: ارم فداك أبي وأمي. وكان أبو طلحة الأنصاري رامياً ماهراً في إصابة
    الهدف، قاتل دون رسول الله فكان إذا رمى رفع رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) شخصه
    ينظر أين يقع سهمه، ويرفع أبو طلحة صدره قائلاً: هكذا بأبي أنت وأمي، لا يصيبك سهم،
    نحري دون نحرك، ويقول: إني جَلْد يا رسول الله فوجهني في حوائجك ومرني بما شئت!!
    وقد نجح الرماة حول رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) في رد المشركين الذين حاولوا
    صعود الجبل، وبذلك أمكن المسلمين الشاردين أن يلحقوا بالنبي ومن
    معه.


    إلا أنهم جاؤوا وكأنما خرجوا من عماية، حتى
    إن بعضهم -من فرط الغيظ والذهول- قاتل أمامه لا يدري من يقاتل، فقتل اليمان والد
    الصحابي المعروف حذيفة، وصرخ حذيفة: أبي أبي! دون جدوى.


    ولما تجمعت فلول المسلمين بعد هذا الكر
    والفر كان الإعياء قد نال منهم أي منال، لولا أن الله قذف في قلوبهم السكينة، وأعاد
    إليهم -بعد هذا الزلزال- الأمل والثقة، فسكنوا حول رسول الله يرقبون ما يجد، وداعب
    الكرى أجفان البعض من طول التعب والسهر، فإذا أغفى وسقط من يده السيف عاودته اليقظة
    فتأهب للعراك من جديد! وهذا من نعمة الله على القوم {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ
    مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً
    مِنْكُمْ}.


    ولم تكن قريش أقل من المسلمين معاناة لأهوال
    ذلك اليوم العصيب.


    فقد تعبت جدَّ التعب في الجولة الأولى، فلما
    أدِيل لها وطمعت أن تجعل المعركة حاسمة قاصمة وجدت المسلمين أصلب عوداً؛ دون
    إفنائهم صعاب لا تستطيع احتمالها، فاكتفت مما ظفرت بالإياب.


    وظن المسلمون -لأول وهلة- أن قريشاً تنسحب
    لتهاجم المدينة نفسها، فقال النبي عليه الصلاة والسلام لعلي بن أبي طالب: اخرج في
    آثار القوم فانظر ماذا يصنعون؟ فإن هم جنَّبوا الخيل وامتطوا الإبل فإنهم يريدون
    مكة ، وإن ركبوا الخيل وساقوا الإبل فهم يريدون المدينة؛ فوالذي نفسي بيده لئن
    أرادوها لأسيرنَّ إليهم ثم لأناجزنهم فيها.


    قال علي: فخرجت في آثارهم فرأيتهم جنبوا
    الخيل وامتطوا الإبل واتجهوا إلى مكة.


    قال ابن إسحاق: ثم إن أبا سفيان حين أراد
    الإنصراف أشرف على الجبل ثم صرخ بأعلى صوته: أنعمت، إن الحرب سجال، يوم بيوم بدر ،
    أعلُ هُبَلْ!


    فقال رسول الله لعمر: قم يا عمر فأجبه فقل:
    الله أعلى وأجل. لا سواء. قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار.


    فقال له أبو سفيان: هلم إليّ يا
    عمر.


    فقال رسول الله لعمر: ائته فانظر ما شأنه،
    فجاءه.


    فقال له أبو سفيان: أنشدك الله يا عمر
    أقتلنا محمداً؟


    فقال عمر: اللهم لا، وإنه ليسمع كلامك الآن.
    قال: أنت عندي أصدق من ابن قميئة -وهو الذي زعم أنه قتل النبي-.


    ثم نادى أبو سفيان: إنه قد كان في قتلاكم
    مُثْلَة، والله ما رضيت ولا سخطت وما نهيت ولا أمرت.


    ولما انصرف أبو سفيان نادى: إن موعدكم بدر
    العام المقبل، فقال رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) لرجل من أصحابه: قل: نعم هو
    بيننا وبينك موعد.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 8:53 am