منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الحديث عن مرض الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) والتحاقه بالرفيق الأعلى

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 16792
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    الحديث عن مرض الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) والتحاقه بالرفيق الأعلى

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مايو 11, 2011 2:47 pm

    10 - الحديث عن مرض
    الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) والتحاقه بالرفيق الأعلى



    شعر الرسول بوعكة المرض الذي نزل به أواخر
    صفر من السنة الحادية عشرة، وبدأت آلامه صُداعاً حاداً عاناه في سكون، حتى ثقل عليه
    الوجع وهو في بيت زوجه ميمونة..فلم يستطع الخروج.


    وأذنَ له نساؤه أن يُمرَّض في بيت عائشة
    لِما رأين من ارتياحه إلى خدمتها له.


    فخرج من عند ميمونة بين الفضل بن العباس،
    وعلي بن أبي طالب.


    وكان الألم قد أوهى قواه، فلم يستطع
    مسيراً.


    فانتقل بينهما معصوب الرأس، تخطُّ قدماه على
    الأرض... حتى انتهى إلى بيتها.


    واشتدت وطأة المرض على رسول الله، واتَّقدت
    حرارة العلة في بدنه.


    فطلب أن يأتوه بماء يتبرد به... ماء كثير!!!
    "أهريقوا عليَّ سبع قِرَب من آبار شتى...".


    قالت عائشة: فأقعدناه في مخضب لحفصة، ثم
    صببنا عليه الماء، حتى طفق يقول: "حسبكم، حسبكم...".


    وعندما أحس الرسول بأن سَوْرَة الحر خفَّت
    عن بدنه، استدعى الفضل ابن عمه العباس، فقال: خذ بيدي يا فضل -وهو موعوك معصوب
    الرأس-، قال الفضل: فأخذت بيده حتى دخل المسجد، وجلس على المنبر. ثم قال: نادِ في
    الناس، فاجتمعوا إليه.


    وكانت ظهيرة تظللها الكآبة وتغمرها الرقَّة،
    اشرأبَّت فيها الأعناق إلى الرجل الذي أحيي موات القلوب، وأخرجهم وذرياتهم ونساءهم
    من الظلمات إلى النور، تطلَّعت إليه الأعين الحائرة فرأته
    متعباً.


    انهزمت العافية في بدنه الجلد أمام سطوة
    المرض العاتي.


    إلا أنه أخذ يحدثهم ويربِّيهم على عهدهم به
    دائماً، وأنصتوا، فإذا هم يسمعون منه عجباً..إنه لما أحس بدنوِّ أجله أحب أن يلقى
    الله وليس هناك بشر يطلبه بتبعة.


    إنه تحرَّى العدالة في شؤونه كلِّها؛ لكن من
    يدري؟ ربما عرض له سَهوٌ مما يعرض لبني آدم، أو خطأ، فجار، وهو الذي يبرأ من
    الجَوْر وذويه!!.


    إذن لِيخطبِ الناس في هذا حتى يستريح
    ضميره.. قال:


    أما بعد أيها الناس: فإني أحمد الله الذي لا
    إله إلا هو.


    فمن كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهري فليستَقدْ
    منه! ومن كنت شتمت له عرضاً فهذا عرضي فليستقد منه!.


    ألا وإن الشحناء ليست من طبعي ولا من شأني.
    ألا وإن أحبكم إليَّ من أخذ مني حقاً إن كان له أو أحلَّني منه فلقيت الله وأنا
    طيبُ النفس.


    وقد أرى أن هذا غير مغن عني حتى أقوم فيكم
    مراراً.


    قال الفضل: ثم نزل فصلَّى الظهر، ثم رجع
    فجلس على المنبر، فعاد لمقالته الأولى في الشحناء وغيرها.


    فقام رجل فقال: يا رسول الله، إن لي عندك
    ثلاثة دراهم؟ فقال: أعطه يا فضل.


    ثم قال النبي: أيها الناس من كان عنده شيء
    فليؤده، ولا يقل: فضوح الدنيا. ألا و إن فضوح الدنيا أيسر من فضوح الآخرة.!


    فقام رجل فقال: يا رسول الله عندي ثلاثة
    دراهم غللتها في سبيل الله.


    قال: ولم غللتها؟ قال: كنت إليها
    محتاجاً..قال: خذها منه يا فضل.


    ثم قال: أيها الناس، من خشي من نفسه شيئاً
    فليقم أدْعُ له.


    فقام رجل فقال: يا رسول الله، إني لكذَّاب،
    إني لفاحش، إني لنؤوم! فقال النبي: اللهم ارزقه صدقاً، وإيماناً، وأذهب عنه
    النوم.


    ثم قام رجل آخر فقال: والله يا رسول الله
    إني لكذاب، وإني لمنافق، وما من من شيء إلا قد جنيته.


    فقام عمر بن الخطاب فقال له: فضحت نفسك!
    فقال النبي: يا ابن الخطاب، فضوح الدنيا أهون من فضوح الآخرة، اللهم ارزقه صدقاً،
    وإيماناً، وصير أمره إلى خير.


    وعاد النبي إلى بيته اللاصق بالمسجد لينام
    في فراش السقام وهو الذي لم يتعود أن يركن إليه أو يهدأ فيه.


    كانت هناك مهام كثيرة ترتقب صحوه ليبُتَّ
    فيها، ولكن أعباء العلة حبسته في قيودها فلم يستطع منها فكاكاً.


    وإذا استطاع أن يخرج في فترات قليلة تخف
    فيها حدة المرض، فإلى المسجد ليلقي نظرات أخيرة على الأمة التي صنعها، والرجال
    الذين أحبهم.


    عن أبي سعيد الخدري: أن رسول الله (صلَّى
    الله عليه وسلم) جلس يوماً على المنبر فقال:


    إن عبداً خيَّره الله بين أن يؤتيه من زهرة
    الدنيا ما شاء، وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله...


    فبكى أبو بكر، ثم قال: فديناك بآبائنا
    وأمهاتنا يا رسول الله..


    قال أبو سعيد: فتعجبنا له، وقال الناس:
    انظروا إلى هذا الشيخ يخبر رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) عن عبد يخيَّر ويقول:
    فديناك بآبائنا وأمهاتنا!.


    قال: فكان رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)
    هو المخيَّر، وكان أبو بكر أعلمنا به.


    فقال رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم):
    إنَّ أمنَّ الناس علي في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت أبا
    بكر خليلا، ولكن أخوة الإسلام.


    وفي رواية: ولكن صحبة، وإخاء إيمان، حتى
    يجمع الله بيننا عنده.


    وحدث في أثناء المرض أن مرت أوقات هادئة
    خيَّلت لمحبي الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) أن أمانيهم في عافيته نجحت، وأنه يوشك
    أن يقوم ليستأنف كفاحه في سبيل الله، وليظل يحبوهم بعطفه وحرصه وإيناسه
    ورحمته.


    فعن عبدالله بن كعب بن مالك، أن ابن عباس
    أخبره أن علي بن أبي طالب خرج من عند رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) في وجعه
    الذي توفي فيه، فقال الناس: يا أبا حسن، كيف أصبح رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)
    ؟ قال: أصبح بحمد الله بارئاً.


    فأخذ بيده العباس بن عبد المطلب فقال: ألا
    ترى؟ إنك بعد ثلاث عبد العصا، وإني أرى رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) سيتوفى في
    وجعه هذا، وإني لأعرف وجوه بني عبد المطلب عند الموت..!!


    فاذهب إلى رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)
    فسَلْه فيمن يكون هذا الأمر، فإن كان فينا علمنا ذلك، وإن كان في غيرنا استوصى بنا
    خيراً، قال علي: والله لئن سألناها رسول الله فمَنَعناها لا يعطيناها الناس أبداً،
    والله لا أسألها رسول الله أبداً.


    وظاهر أن العباس يعني الخلافة، فقد شعر
    الرجل بأن النبي في مرض الموت، وخبرته بأقاربه حين يحتضرون جعلته صادق الحدس في
    تبيِّن مصائرهم.


    ولما كان عميد بني هاشم، فقد أهمه أن يعرف
    لمن ستكون سيادة الناس بعد وفاة الرسول (صلَّى الله عليه وسلم)، وقد اتجه إلى علي
    يبثّه مكنون نفسه؛ لأن عليّاً -بسابقته وكفايته ومنزلته في الناس، وموضعه من
    الرسول- يعد أول بني هاشم ترشيحاً لهذا الأمر.


    بَيْد أن علياً كره أن يكلم النبي في ذلك،
    وآثر ترك الأمر لجمهور المسلمين.


    وكان النبي نفسه قد همَّ بكتابة عهد يمنع
    شغب الطامعين في الحكم، ثم بدا له فاختار أن يدع المسلمين وشأنهم، ينتخبون لقيادتهم
    من يحبون.


    وزادت وطأة المرض على رسول الله (صلَّى الله
    عليه وسلم)، وعانى من بُرَحائه ألماً مضاعفاً، حتى تأذَّت فاطمة ابنته من شدة ما
    يلقَى، فقالت: وا كرب أبتاه!.


    فقال: لا كرب على أبيك بعد
    اليوم.


    وترامت الأخبار إلى جيش أسامة، فشاع الحزن
    والاضطراب في صفوفه، عن محمد بن أسامة عن أبيه قال: لما ثقل رسول الله هبطت وهبط
    الناس معي إلى المدينة، فدخلنا على رسول الله وقد أُصمت لا يتكلم، فجعل يرفع يده
    إلى السماء ثم يضعها عليَّ، فعرفت أنه يدعو لي.


    وأغمي عليه مرة فلدَّه أهله، فلما أفاق كره
    ذلك منهم.


    وكان إلى جواره قدح فيه ماء يغمس فيه يده ثم
    يمسح وجهه بالماء ويقول:


    اللَّهم أعني على سكرات
    الموت.


    وحين عجز النبي (صلَّى الله عليه وسلم) عن
    الصلاة بالناس استقدم أبا بكر ليؤمهم.


    فخشيت عائشة أن يكره الناس أباها ويتشاءمون
    من طلعته.


    فقالت إن أبا بكر رجل رقيق وإنه متى يقم
    مقامك لا يطيق.


    فقال: مروا أبا بكر فليصل
    بالناس.


    فكررت عائشة اعتراضها. فغضب رسول الله
    (صلَّى الله عليه وسلم) وقال:


    إنكن صواحب يوسف. مروا أبا بكر فليصلِّ
    بالناس.


    وصلَّى أبو بكر بالناس سبع عشرة
    صلاة.


    وهذه الأيام التي تخلَّف فيها النبي (صلَّى
    الله عليه وسلم) عن أن يؤم المسلمين، كانت من أشد الأيام ثقلاً عليه، وصح عنه أنه
    قال: إني أوعك كما يوعك الرجلان منكم.


    ومع فَيْح الحمّى وحدة مسِّها لبدنه فقد ظل
    يقظ الذهن، مهموماً بتعاليم الرسالة، حريصاً على تذكير الناس
    بها.


    وكان يخشى أن ترتكس أمته فتتعلق بالأشخاص
    والأضرحة كما ارتكس أهل الكتاب الأولون.


    وشدته في إخلاص التوحيد لله هي التي جعلته
    وهو يعالج سكرات الموت، يرهِّب المسلمين من هذا المنزلق.


    عن عائشة وابن عباس قالا: لما نزل برسول
    الله (صلَّى الله عليه وسلم) طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم كشفها عن وجهه
    فقال: -وهو كذلك- "لعنة الله على اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم
    مساجد-يحذِّر ما صنعوا-".


    وكان يخشى أن تغلب شهوات الغيِّ والكبر على
    أمته.


    فإن الذين يتبعون شهوات الغي، ينسون الصلاة،
    والذين يتبعون شهوات الكِبْر، يطغَون على ما تحت أيديهم من خدم ومرؤوسين
    ورقيق.


    والأمة التي تستبد بها هذه الشهوات لا تصلح
    للحياة، ولا تصلح بها حياة.


    ومن اليسير أن يتركها الله تلقى جزاء ما
    تصنع، وهو خزي الدنيا، وعذاب الآخرة.


    هذه الخشية حملت النبي (صلَّى الله عليه
    وسلم) وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة أن ينبه المسلمين إلى معاقد الخير ليتمسكوا
    بها.


    عن أنس بن مالك قال: كانت عامة وصية رسول
    الله (صلَّى الله عليه وسلم) -حين حضره الموت- الصلاة وما ملكت أيمانكم، حتى جعل
    رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) يغرغر بها صدره، وما يكاد يفيض بها
    لسانه.


    وربما غلبه الشوق لحضور الجماعة ورؤية
    الأصحاب في أيامه الأخيرة فتحامل على جسمه المنهوك، وانسل إلى المسجد من حجرة
    عائشة، فصلَّى بالناس وهو قاعد.


    قال ابن عباس: لما مرض النبي (صلَّى الله
    عليه وسلم) أمر أبا بكر أن يصلِّيَ بالناس ثم وجد خفَّة فخرج.


    فلما أحس به أبو بكر أراد أن ينكص، فأومأ
    إليه الرسول (صلَّى الله عليه وسلم) فجلس إلى جنب أبي بكر عن يساره، واستفتتح من
    الآية التي انتهى إليها أبو بكر، فكان أبو بكر يأتم بالنبي والناس يأتمون بأبي
    بكر.


    على أن أبا بكر ظل يصلي بالناس هذه الأوقات
    التي مرض فيها رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم) حتى صبيحة اليوم الذي قبض فيه،
    وكان الرسول معلّق القلب بشؤون أمته.


    وكأن الله أراد أن يطمئنه على كمال انقيادها
    وحسن اتباعها، فأشهده آخر وقت حضره وهو في الدنيا، إذ أقبل المؤمنون من بيوتهم إلى
    المسجد فجر الإثنين الذي قبض فيه، واصطفوا لصلاتهم خُشَّعاً مخبتين وراء إمام رقيق
    التلاوة فيَّاض الإخلاص، ورفع النبي (صلَّى الله عليه وسلم) الستر المضروب على منزل
    عائشة، وفتح الباب وبرز للناس..


    فكاد المسلمون يفتنون في صلاتهم ابتهاجاً
    برؤيته، وتفرجوا يفسحون له مكاناً، فأشار بيده: أن اثبتوا على صلاتكم، وتبسم فرحاً
    من هيئتهم في صلاتهم.


    قال أنس بن مالك: ما رأيت رسول الله أحسن
    هيئة منه في تلك الساعة.


    ثم رجع وانصرف الناس، وهم يظنون أن رسول
    الله قد أفاق من وجعه.


    واطمأن أبو بكر لهذا الظن، فرجع إلى أهله
    بالسُّنْح في ضواحي المدينة. قالت عائشة: وعاد رسول الله من المسجد فاضطجع في
    حجري.


    ودخل علينا رجل من آل أبي بكر في يده سواك
    أخضر، فنظر رسول الله إلى يده نظراً عرفت منه أنه يريده.


    فأخذته فألنته له ثم أعطيته
    إياه.


    فاستن به كأشد ما رأيته يستن بسواك قبله، ثم
    وضعه.


    ووجدت رسول الله يثقل في
    حِجْري.


    فذهبت أنظر في وجهه.

    فإذا نظره قد شخص وهو يقول: بل الرفيق
    الأعلى من الجنة!


    قلت: خُيِّرْتَ فاخترت، والذي بعثك
    بالحق..


    وقبض رسول الله (صلَّى الله عليه
    وسلم).


    وتسرب النبأ الفادح من البيت المحزون وله
    طنين في الآذان، وثقل ترزح تحته النفوس، وتدور به البصائر
    والأبصار.


    وشعر المؤمنون أن آفاق المدينة أظلمت،
    فتركتهم لوعةُ الثكل حيارى لا يدرون ما يفعلون.


    ووقف عمر بن الخطاب -وقد أخرجه الخبر عن
    وعيه- يقول: إن رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)
    توفي، وإن رسول الله ما مات ولكن ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فغاب عن قومه
    أربعين ليلة، ثم رجع بعد أن قيل قد مات..


    والله ليرجعن رسول الله (صلَّى الله عليه
    وسلم)، فليقطعنَّ أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه مات!.


    وأقبل أبو بكر حتى نزل على باب المسجد حين
    بلغه الخبر وعمر يكلم الناس، فلم يلتفت إلى شيء حتى دخل على رسول الله (صلَّى الله
    عليه وسلم) في بيت عائشة وهو مسجّى في ناحية البيت عليه بردٌ
    حبرةٌ.


    فأقبل حتى كشف عن وجهه، ثم أقبل عليه
    فقبلَّه، ثم قال: بأبي أنت وأمي، أما الموتة التي كتب الله عليك فقد ذقتها، ثم لن
    يصيبك بعدها موت أبداً.


    ورد الثوب على وجهه، ثم خرج وعمر يكلم
    الناس، فقال: على رِسْلك يا عمر فأنصِتْ.


    لكن عمر ظل مهتاجاً مندفعاً في
    كلامه.


    فلما رآه أبو بكر كذلك، أقبل على الناس وشرع
    يتكلم، فلما سمعه الناس انصرفوا عن عمر وأقبلوا عليه.


    وحمد أبو بكر الله وأثنى عليه ثم قال: أيها
    الناس، من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبدالله فإن الله حي لا
    يموت، ثم تلا هذه الآية:


    {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ
    الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ
    يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ
    الشَّاكِرِينَ}.



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 4:15 am