منتدى المركز الثقافي لبلدية بليمور

منتدى للابداع و الثقافة

المواضيع الأخيرة

» كلمات × كلمات
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:53 am من طرف foufou90

» قـوآرب فـي بحــر الـحــيـــــآة
الإثنين أغسطس 01, 2011 4:02 am من طرف foufou90

» برنامج تحويل الفلاش الي رام روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:56 pm من طرف Admin

» برنامج فك باسورد اي ملف مضغوط روعه
الخميس يونيو 16, 2011 7:54 pm من طرف Admin

» هل تعلم أسرار عالم النوم
الخميس يونيو 16, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» أروع مــا قيــل فـى الغــزل
الخميس يونيو 16, 2011 1:58 pm من طرف Admin

» عشرون نصيحة للطلاب في الاختبارات
الخميس يونيو 16, 2011 3:00 am من طرف foufou90

» موضوع عن الرياء كلمة عن الرياء
الخميس يونيو 16, 2011 2:55 am من طرف foufou90

» حقائق ستنصدم بأنها مُجرّد خرافات
الخميس يونيو 16, 2011 2:45 am من طرف foufou90

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    دور حول أحداث واقعية حدثت كلها في الفترة ما بين عام 2000 و2010

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 453
    نقاط : 14572
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011
    الموقع : بلدية بليمور

    دور حول أحداث واقعية حدثت كلها في الفترة ما بين عام 2000 و2010

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 18, 2011 3:10 pm

    دور حول أحداث واقعية حدثت كلها في الفترة ما بين عام 2000 و2010




    المشهد الافتتاحي:




    تقف الطالبات على المسرح عشوائيا وتتحدث كل على حدة:

    أنا من الجزائر .. أنا من المغرب.. أنا من الكويت.. أنا من السعودية.. أنا
    من سوريا.. أنا من لبنان .. أنا من ليبيا..أنا من موريتانيا.. أنا من مصر..
    أنا من الإمارات.. أنا من الأردن.. أنا من الصومال.. أنا من المغرب.. أنا
    من قطر.. أنا من السودان.. أنا من البحرين.. أنا من تونس.. أنا من جيبوتي..
    أنا من عمان.. أنا من اليمن.. أنا من العراق.. أنا من القدس.



    _إضاءة أبيض وأسود مع مؤثرات صوتية، ينظرون حولهم_


    _يدخل اليهود ،الإضاءة خافتة. يبدأ اليهود بربط أيادي البلاد .
    _يدور اليهود الثلاثة بين البلاد. ثم يمسكون بعضهم ويتشاورون ، يرفع أحدهم رأسه فيعيدوه ويتناقشون.
    شيمون : آهااا أوكي أوكي بس كيف؟
    مردخاي : بالكوة خبيبي وبالسلاخ
    كيدار : الكوة لخالها ما بتكفي، لا تنسوا إنه هدول أكوى منا بكتير.
    شيمون : شششش وطوا صوتكم _بصوت منخفض_: أهم اشي إنه خاليا يضلوا هدول هيك .. ساكتين
    كيدار : بدنا نخلي كل دول العالم تسدئ إنه اخنا المظلومين عشان يوأفوا معانا ويساعدونا
    مردخاي : ورخ نخلي اكتصاد يهودي أوي بالعالم ونخلي اكتصاد عربي يروخ
    شيمون : و في كمان شغلة مهمة كتير
    مردخاي وكيدار: إيش؟
    شيمون : الكرآن مصددر أوّتهم، رخ نعمل المستخيل عشان نخليهم يبعدوا عنه وينشغلوا بأشياء تانية.
    مردخاي : امممم صخيخ صخيخ
    كيدار: وبدنا نبني جدار كبير فاصل بين مستوطنات يهودية وبيوت إرهابيين فلستينيين عشان نئدر نخمي المستوطنات
    مردخاي: يتجول في المكان:ولازم نكمل الخفريات تخت المسجد الأكصى عشان نئدر نبني الهيكل تبعنا.
    شيمون : بس لازم نعرف منيخ إنه فلستينيين ما رخ يئبلوا
    كيدار : عشان هيك رخ نعتكل عشر آلاف فلستيني أو أكترونعذبهم عشان يعرفوا كيف يتعاملوا مع جيش دفاع إسرائيلي.
    شيمون : مزبوط مزبوط، عم تفهم علي منيخ.
    مردخاي : وبعدها رخ نروخ للبيوت الي بالكدس الكديمة جنب المسجد الأكصى
    ونشتريها منهم لأنهم حيكونوا تعبوا من الفكر والبطالة والاعتكالات
    والتشككات الي بالبيوت الي رخ توأع عليهم بأي لحظة عشان الخفريات تختهم.
    كيدار : وإذا ما ئبلوا يبيعوا بيوتهم ، رخ ناخدها منهم بالأوة عشان بدنا نبني حدائك تكون خولين الهيكل لسياح يهود.
    شيمون : بعدين اخنا بنضل نخفر تخت الأكصى عبين ما يوأع الأكصى لخاله ونؤول إنه صار زلزال.. اخنا ما دخلنا
    كيدار : أنا بس بخاف إنه هدول العرب يتحدوا علينا وئتها ما رخ نئدر نعمل اشي
    شيمون : لا تخاف لا تخاف هدول ما حيعملوا اشي لأنه ما عندهم خطة واضخة يمشوا عليها.. رخ يصرخوا يومين تلاتة وبعدين خلص
    مردخاي : معناته خلينا نستغل الفرسة ونبدأ نشتغل أبل ما يضيع وئت.
    شيمون: يلا
    كيدار: بسرعة بسرعة

    تدير القدس وجهها عن العرب ويغلق الستار.




    المشهد الأول:




    طالب في المرحلة الابتدائية في طريق العودة إلى البيت حاملا حقيبته المدرسية على ظهره (صوت آهات)


    الصهيوني: وكّف!
    يستمر الطفل بالسير، الصهيوني: بكول لك وكف! تعا لهون.
    يأتي الطفل باستياء نحو الصهيوني: خير شو بدك؟
    الصهيوني: لوين بدك تروخ؟
    الولد: كنت بالمدرسة وهياتني مروّح عالدار (ويرفع حقيبته) مش شايف!
    الصهيوني: بكفي خكي كتير .. اشلخ شنتة يلا
    يلا اشلخ
    ينزع الطفل الحقيبة: اوففففف
    الصهيوني: ولا كلمة، وكف عند الحيط.
    يبدو على الطفل الخوف، يوجه الصهيوني البارودة عليه: ارفع إيدك فوق .. يلا (يضربه ضربة صغيرة)
    يرفع الطفل يده تدمع عيناه
    الصهيوني يتجول في المكان قليلا ثم يشير إلى الحقيبة على الأرض: هاي الشنتة.. إيش في جواتها؟
    الطفل: كـ كتب كتب للمدرسة
    الصهيوني (بمكر): مممم كتب للمدرسة ولا فيها أسلخة؟ افتخها بسرعة.
    يجلس الطفل على الأرض ويفتح حقيبته: هه شوف!
    يركلها الصهيوني : خد أغراضك وروخ من هون
    يمسكها الولد ويهرب
    الصهيوني: يلا
    الصهيوني: هههه . هدولا الأولاد كلهم إرهابيين (ثم بغضب) عشان هيك (يرفع قبضته) لازم نكتلهم كلهم. (يخرج)
    يدخل طفل آخر مسرعا ووراءه يهودي يلحق به، يكاد اليهودي يمسكه لكنه يتعرقل
    قليلا، وعندما تصبح بينهما مسافة قليلة، يلتفت إليه الطفل ثم يلتقط حجرا من
    الأرض ويرميه على اليهودي وهو يقول: ولك يا جبان
    يهرب اليهودي إلى الجهة الأخرى فيرفع الطفل يده فرحا ويقول: الله أكبر، ثم
    يعود فيمسك حجرا آخر ويلحق باليهودي ليرميه بالحجر: الله أكبر، ويأتي من
    خلفه ولد آخر فيمسك حجرا ويلحق باليهودي مع صديقه حتى يهرب اليهودي خارج
    المسرح، ينظر الولد إلى زميله ويرفع يده سلاما عليه : هلا بالبطل.
    _ هلا فيك. يمسكان كتفيهما ويخرجان معا من الجهة الأخرى حاملين الحقائب
    [يغلق الستار مع نشيدة يابركان الغضب]


    المشهد الثاني:




    صهيوني يطرق باب البيت بشدة وبأقدامه وبالبارودة.


    الأم: ولك جاي جاي كسرتوا الباب الله يكسركم. (تفتح): خير ايش في؟
    الأب: منين بدو ييجي الخير يا مرة وهالمكلعطين واكفين كدام الدار؟.. إيش بدك هالمرَّة آه!
    الصهيوني: اخنا جايين نؤول إنه الضريبة تبعت البيت رخ تصير الضعف من بداية الأسبوع الجاي.
    الأم: هي، ولك شو شايفنا بنوزع فلوسنا عالرايح والجاي، مهياتنا أدامك مش لائيين حق اللقمة ولا حق تصليح هالبيت المكسّر!
    الصهيوني: اخنا ما دخلنا، بدكم تدبروا المبلغ عبداية الأسبوع الجاي أو رخ
    نـِ .. (يسقط عليه حجر من سطح البيت) إيش هاد؟ (يرفع البارودة) مين فوق؟
    الأم: شو خفت ولك؟ ناتعلي بارودة أكبر من جسمك وخايف من شئفة حجر؟
    الصهيوني: مين هناك؟ ارفع إيدك يلا ما بدنا شغب.( ينظر إلى الأب): انتوا بتساعدوا عالإرهاب.
    الأب: ولك ما فش حدا هناك مافش حدا، هاي الحجار بتضلها توقع علينا واحنا
    بالبيت بسبب الحفريات تبعتكم، ولكم هلكتوه للأقصى بحفرياتكم، والبيوت كلها
    مشققة بسببكم، شوف البواب شوف الحيطان، أوقات بنحسها بدها توقع على روسنا
    واحنا نايمين، وانتوا نازلين تحفروا تحفروا تحفروا تحفروا تحت الأرض، تنحفر
    قبوركم ان شاء الله.
    الصهيوني: طيب طيب بكفي كلام ، اخنا خبرناكم وإذا ما رخ تدفعوا عبداية الأسبوع الجاي، عفش بيتكم كله خيروخ مفهوم؟ (يمشي).
    الأم: ولك تروح روحك ان شاء الله .. روح (يركض(
    (تغلق الأم الباب بشدة)

    المشهد الثالث:


    مدرّسة تدخل على طالبات المدرسة الإعدادية، الستار مغلق.
    _المعلمة: السلام عليكم يا بنات
    _الجميع: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    _المعلمة: مين بدها تذكرنا بالقصيدة الي أخدناها الدرس الماضي؟
    يفتح الستار
    _ تقف الطالبة مي: يا أيها الملك الذي .. لمعالمِ الصُّلبانِ نكّس
    جاءت إليكَ ظُلامةٌ .. تشكو من البيت المقدس
    كلُّ المساجدِ طُهِّرَت .. وأنا على شرفي أُدَنّس
    _المعلمة: بارك الله فيكِ
    تجلس مي: (يسقط على رأسها حجر صغير) : اخ
    _المعلمة: ايش صار
    _مي: ولا اشي يا مس
    _المعلمة: لأي بحر تنتمي هذه الأبيات يا عبير؟
    _عبير: ممم متفاعلن متفاعلن، أي مجزوء الكامل.
    _الجميع: (على لحن نشيدة تاجي حجابي): كمُل الجمال من البحور الكاملُ .. متفاعلٌ متفاعلٌ متفاعلُ (2)
    _المعلمة: ممتاز، مين تحكيلي أبيات من بحر الرَّمَل
    _مرام: جادك الغيث إذا الغيث همى .. يا زمان الوصل بالأندلسِ
    لم يكن وصلك إلا حلما .. في الكرى أو خلسة المختلس
    _الجميع: (مع اللحن) جادك الغيث إذا الغيث همى .. يازمان الوصل بالأندلس
    رَمَلُ الأبحُرِ ترويه الثقات .. فاعلاتن فاعلاتن فاعلات
    _المعلمة: روعة روعة
    _شيماء: آخ يامس عم بوقع علينا حجار من السقف
    _نور: شوفي يامس كل الحيطان مشققة
    _المعلمة: تصفق بيديها: روؤوا يا بنات هادا اشي طبيعي لأنه مدرستنا بالبلدة القديمة بالقدس والحفريات عم تنهش بالأرض تحتكم
    _مرام: يعني ممكن المسجد الأقصى يوقع بأي لحظة يا مس؟
    _ نور: ييي وبيوتنا كمان!
    _ شيماء: والمدرسة!
    _مرام: لا سمح الله
    _عبير: لا سمح الله
    _ خليكم يا بنات متوقعين إنه أي اشي ممكن يصير هون، وإ نا لازم نفدي الأقصى
    بدمنا ونضلنا مرابطين بهالمكان متل ما الرسول عليه الصلاة والسلام وصفنا
    يلا بكفي تضيعوا الحصة ،اعربي القصيدة يا نور
    _نور: يا : أداة نداء، أيُّ: اسم موصول في محل رفع منادى، الهاء للتنبيه،
    الملكُ: خبر مرفوع وعلامة رفعة الضمة الظاهرة،الذي: في محل رفع صفة، نكّس:
    فعل ماض ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
    _مرام: (بخوف) يا مس حاسة إنه الأرض عم تتهزهز تحتينا وبدها توقع
    (إطفاء الإضاءة وأصوات صراخ وتكسير الكراسي، وتُحمَل الطالبات خارجا)
    [مع نشيد ماذا سأكتب يا قدس ماذا سأكتب عن شوارعك المضاءة من دماء]
    تفتح الأضوية وتدخل مدرستان والكراسي ملقاة وتبدآن برفعها.
    _المعلمة 1 :شوفي، لا حول ولا قوة إلا بالله ، ما ضلش اشي بهالصف
    _ المعلمة 2 : قولي الحمد لله تجي بالفلوس ولا تيجي بالنفوس
    _ 1: عرفتي شو صاير للبنات يا حسرة عليهم
    _ 2 :الحمد لله انهم كلهم بخير هيهم بالمستشفى الي مكسرة والي مجروحة
    _ 1 : لا حول ولا قوة إلا بالله .. الله يعافيهم ويشافيهم
    _ 2: آمين يارب، مين كان يتوقع إنه بنات بعمر الوردة ينهد فيهم الصف بهالطريقة البشعة، الله يصبر اهاليهم
    _1 : ويخلصنا من هاليهود الي نازلين يحفروا تحت القدس ومو مخلينا نعرف نرتاح
    [يرن الجرس]
    _ 2: بدأ طابور الصباح تعي بسرعة حتبدأ الإذاعة المدرسية
    _ 1: والصف؟
    _ 2 : بنزبطه بعدين يلا

    _ تدخل سمر وتلقي قصيدة :


    أحلَّ الكفرُ بالإسلام ضيمـــا يطول عليه للدين النحيبُ
    فحقٌّ ضائعٌ وحمىً مبــــاحٌ وسيفٌ قــــاطعٌ ودمٌ صبيبُ
    وكم من مسلمٍ أمسى شريدا ومسلمـــــة لها حَرَمٌ سليبُ
    وكم من مسجد جعلوه ديرا على محرابه نُصِب الصليبُ
    دم الخنزير فيه لهم خلوق وتحريقُ المصاحف فيه طيبُ
    أمورٌ لــــــو تأمَّلهن طفل لطَفَّل في عوارِضِه المشيبُ
    أتُسبى المسلمات بكلِّ ثغرٍ وعيشُ المسلمينَ إذاً يطيبُ؟
    أما للــه والإســـلامِ حقٌّ يدافـــــع عنه شُبانٌ وشيبُ
    فقل لذوي البصائرِ حيثُ كانوا أجيبوا اللهَ ويحَكمُ أجيبوا




    المشهد الرابع:






    أم خالد وأبوخالد وخالد، جالسون على طاولة الإفطار، ينهي خالد كأس الشاي.


    _خالد (يضع الكأس): مممم تسلم إيدك يا حجة.
    _الأم: الله يسلمك يا بنيي، صحتين... شو مش ناوي تروح تشتغل اليوم كمان؟
    _ الأب: طبعا قاعد لي بالبيت من يوم ما تخرجت متل النسوان.
    _خالد: مانت عارف يابا، هو أنا لائيت شغل وقلت لأ؟ .. بعدين هياتك انت كمان ما عم تشتغل.
    _الأب: اسكت يا ولد (ينظر إلى الام) ابنك كبران وطولان لسانه
    _الأم: خلص بكفي انت واياه.. الله يفرجها علينا يارب.
    _خالد: أما شو شفتلكم مبارح شوفة.
    _الأب: خير
    _ الأم: شو شفت؟
    _خالد: شفت لكم جارنا أبو أحمد ، أبو أحمد ما غيره.
    _الأب: آه.
    _ راجع محمل بشوال بردآن هلأده وريحته مفحفحة فحفحة، آال شو؟ جايبهم من بيارة كانت لواحد من صحابنا هان سرؤوها منه اليهود.
    _الأم: وما خافش حدا يمسكه؟
    _خالد: لأ ، قال صاحب المزرعة حكى الي بدو يروح يلئط منها أد ما بيئدر، مهو برضه أحسن ما ياخدوها اليهود لحالهم.
    _الأم: قولتك، الله يبارك له فيهم.
    _خالد: يلا أنا رايح أترزق، وما برجع بالليل بإذن الله إلا وأنا محمّل بأحلا شوال بردآن.
    _الأم: يي انتبه على حالك يا بني لحسن يكشفوك
    _خالد: تخافيش يما تخافيش، يلا السلام عليكم
    _الأم:روح الله يوفقك ويسدد دربك يااارب.
    _الأب: يلا وأنا كمان طالع يا ام خالد بدك اشي؟
    _ الأم: بدي سلامتك ، بس جيبلنا بطريأك ربطتين خبز.
    _ الأب: (ينظر إلى الجمهور): بحكيلها مش ملائي شغل بتؤول لي جيب ربطتين خبز!
    _الأم: وأنا الثانية خليني أؤوم ألئط لي هالزتونات عن الشجر، ما أحلاها الحبة كبيرة وبتفتح النفس.
    _يدخل صهيوني بلباس مدني: (ينظر إلى أبوخالد): انت صالخ خسن؟
    _ أنا هو ايش في؟
    _اخنا جايين نعرض عليك وظيفة خلوة كتير، وبراتب مخترم.
    _ياريت، من هسا أنا جاهز، بس لا مؤاخذة، شو هي الوظيفة ؟
    _وظيفة مندوب مبيعات بشركة كبيرة كتير بس في شرط!
    _تفضل اشرط زي ما بدك
    _اخناجايين نشتري منك هادا البيت الأديم ورخ ندفع لك بداله2مليون شيكل،هاشوؤلت أكيد موافئ
    _2 شو؟ بدك تشتري هادا البيت؟.. شوف يا خواجة خلي يكون بعلمك وبالعربي انه احنا ما عنا لا بيوت ولا أراضي للبيع.
    _شو يعني ما عجبك؟ خلص رخ ندفع لك 4 مليون شيكل وكاش كمان.
    _وعم بفاوضني كمان، ولك بدك اياني أبيع بيتي و أرضي؟ هاي الأرض الي عايش
    عليها ومتربي فيها من وأنا صغير، انت عارف هادا البيت شو؟ هادا جزء من
    الأقصى ، ولك ملايين الدنيا تبعونك ما بتسوى حجر منه ولو بدنا نموت من
    الجوع.
    _ لا تعصب لا تعصب رخ نعطيك المبلغ الي بدك اياه انت اختار.
    _ولك هاي الأرض مش ملكي ، هاي للمسلمين وأنا عم بدافع عنها، بدل كل هالمسلمين، ولك قلتلك ماعنا أراضي للبيع بتفهمش؟
    _ هههه ، هاي الأرض لمين؟ للمُــ إيش؟ ههههه اسمع نصيختي، لا تورط خالك وبيع أخسن لك
    _ لو كل الناس تخلت عن هالأرض .. أنا ما بتخلى، ولك اللي بدو يبيع وطنه وأرضه وأقصاه، وين بدو يلاقي وطن تاني بداله يآويه اه؟ وين.
    _اسمع . هاي الأرض لليهود بس! وخلي المسلمين تبعونك ينفعوك!....جنود 3 2 1
    _ولك شو عم تعمل لوين ماخدين الأغراض!
    ولك يا ظالم تعالهون
    _ وكمان شغلة، هادا البيت ما بتدخله مرة تانية لأنه بعد شوي رخ ييجي موشيه وعيلته يسكنوا هون ( يخرج)
    _ استنى ولك، يا ظالم يا حرامية يا سراقين.
    [يلتفت أبو خالد يمنة ويسرة بعد أن ضاع كل ما يملك]
    يعني خلص؟ كل شي راح؟ ما ضلش اشي؟ و هيك بدون سبب؟..
    [يجلس أرضًا ويبكي بحرقة] : أنا المظلوم يا ناس أنا المظلوم، شربوني الذل
    هالمجرمين الظالمين، صادروا أرضي وممتلكاتي الي وارثها عن جدودي ، ولك ما
    خلونا ننام ما خلونا ننام.
    _تدخل الأم: يي يي يي شو صاير هون
    _أبوخالد [ ينظر إليها ويبكي]: أخذوا بيتنا يا ام خالد أخذوه، ما ضلش اشي
    على حاله .. و بدم رجال الحي انسأت كل أراضي فلسطين.. شو أعمل يا ام خالد
    شوري علي ما ضلش فيي عئل أخلص حالي من هالهم.
    _الأم بحسرة: قوم يا ابو خالد قوم (ترفعه) حسبي الله ونعم الوكيل عليهم،
    تخفش قوي حالك الحق بعمره ما بضيع، مهما دارت الدنيا رح يرجع، خليك متل
    الجبل راسك عالي ما تهتزش.
    _أبو خالد [ يحاول الوقوف] : يارب انصرنا ياااارب.. أخذوا بيتنا يا ام
    خالد، [يمسح دموعه] بس تخافيش .. حنعيش لهم هون بالخيمة عباب دارنا الي
    سرؤوه، حيهدمولنا الخيمة ونرجع نرفعها، حيزعجونا كثير بس حيضل خوفهم منا
    ومن رجعتنا محاصرهم وماكل قلوبهم وما حيخلهم يناموا الليل، وبدموعنا
    الطاهرة هاي بنسقي شجرة الزتون وبنضلنا صامدين.. [ بأقوى صوته]: يا ام
    خالد.. أنا مش متزحزح من هون، مش رح أرحل، لو شو ماصار.. مش رح أرحل.

    >تدخل مجموعة من اليهود المسلحين يحاولون إخراجه بالقوة ولكنه يقاومهم
    والأم تمسح دموعها جانبا مع مقطع : لن نرحل عن هذي الأرض من نشيدة: في
    الضفة، شريط: أغاريد للوطن.<






    المشهد الختامي:






    تقف الطالبات على المسرح عشوائيا وتتحدث كل على حدة:



    أنا من الجزائر .. أنا من المغرب.. أنا من الكويت.. أنا من السعودية.. أنا
    من سوريا.. أنا من لبنان .. أنا من ليبيا..أنا من موريتانيا.. أنا من مصر..
    أنا من الإمارات.. أنا من الأردن.. أنا من الصومال.. أنا من المغرب.. أنا
    من قطر.. أنا من السودان.. أنا من البحرين.. أنا من تونس.. أنا من جيبوتي..
    أنا من عمان.. أنا من اليمن.. أنا من العراق.. أنا من القدس.



    _إضاءة أبيض وأسود مع مؤثرات صوتية، ينظرون حولهم_


    _يدخل اليهود ،الإضاءة خافتة. يبدأ اليهود بربط أيادي البلاد .

    حينها تصبح حركة على المسرح وتفك البلاد العربية قيودها ولا تسمح لليهود
    بتكبيلها، ثم يتوجهون للقدس ويرفعون أيديهم معا مع رفع العلم ونشيد "موطني"
    _ القدس تتوسطهم
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 7:20 am